الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء...

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة

مؤتمر في برلين
موقع المجلس:

مريم رجوي: في قلب أزمة الشرق الأوسط هناك حقيقة عظيمة: المصدر الرئيسي للحرب والإرهاب في المنطقة هو طهران

انعقد يوم الخميس 14 ديسمبر/ كانون الأول مؤتمر ضخم في مدينة برلين برئاسة السيد كارستن مولر العضو الأقدم في اللجنة القانونية في البرلمان الاتحادي وبمشاركة عدد من أعضاء البرلمان الاتحادي الألماني بالإضافة إلى شخصيات سياسية ومدافعين عن حقوق الإنسان وحشد من المواطنين الإيرانيين في ألمانيا.

وكان من بين المتكلمين في المؤتمر، السيدة ريتا زوسموث الرئيسة السابقة للبرلمان الاتحادي الألماني، ولئو داوتسنبيرغ الرئيس المشارك للجنة الألمانية للتضامن مع إيران الحرة، وديانا اشتوكر عضو لجنة الصحة وعضو احتياط للجنة التحقيق وسكرتير البرلمان الاتحادي، والدكتور فرانتس جوزف يونغ وزير الدفاع الألماني السابق، والنواب ارهارد غروندي وكاتيا آدلر واينغو بوتكه وكاترين بورن ميلر بالإضافة إلى مارتين باتسليت عضو سابق والرئيس المشارك للجنة الألمانية للتضامن مع إيران الحرة ، وكريستين سيمرمن سكرتير اللجنة. كما تكلم في المؤتمر عدد من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومواطنين إيرانيين.

 

في مستهل المؤتمر خاطبت مريم رجوي الحضور من خلال كلمة ألقتها عبر الإنترنت وفيما يلي نص الكلمة:

أعضاء البرلمان الاتحادي الألماني المحترمون،

أصدقاء “لجنة التضامن الألمانية من أجل إيران الحرة”

تحية طيبة لكم جميعا. أشكركم على تضامنكم مع نضال الشعب الإيراني من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية.

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة

بداية، يجب أن أقول إن حملة المقاومة الإيرانية انتصرت أمس في جنيف. وبسبب الجهود المكثفة والمؤتمرات والشكاوى، اضطر إبراهيم رئيسي إلى الانسحاب ولم يحضر اجتماع منتدى اللاجئين في جنيف.

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة

أيها الأصدقاء الأعزاء!

لقد جئت إلى هذا المؤتمر اليوم لأوجه رسالتين محددتين إلى حكومات الغرب وخاصة الاتحاد الأوروبي:

الرسالة الأولى توضح ضرورة التعامل مع الأزمة والحرب المدمرة في الشرق الأوسط من خلال استهداف أصلها، وهو الدكتاتورية الدينية في إيران. وبدون النظر في هذه القضية الرئيسية، لا يوجد حل.

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة

وتؤكد الرسالة الثانية أن أربعين عاما من استرضاء هذا النظام هو سبب مهم للحرب وعدم الاستقرار في المنطقة.

ومن أجل تجنب تكرار أخطاء الماضي، لا بد من اعتماد سياسة حاسمة ضد النظام ودعم نضال الشعب والمقاومة الإيرانية لإنهاء حياة هذا النظام. الحل هو المقاومة الإيرانية والبديل الديمقراطي وجهودهم من أجل إيران حرة مسالمة خالية من الأسلحة النووية . إنهم يريدون إنشاء جمهورية تحترم الفصل بين الدين والدولة والحكم الذاتي للقوميات المضطهدة.

خلال سنوات النضال ضد نظام الملالي القامع للنساء، تمكنا من تحقيق قضية المساواة بين الرجل والمرأة . 56% من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هم من النساء.

ويتكون المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق من ألف امرأة من كافة شرائح المجتمع يتمتعن بخبرة نضالية تزيد عن 40 عاما. انهن يمثلن مصدر أمل وإلهام للنساء الإيرانيات. وهذا إنجاز عظيم يضمن إقامة مجتمع متقدم يتمتع بالمساواة بين الرجل والمرأة في مستقبل إيران.

بعض الحقائق الأساسية

أيها الأصدقاء الكرام!

أود أن ألفت انتباهكم إلى بعض الحقائق الأساسية:

1. تمكنت الدكتاتورية الدينية، بمساعدة وكلائها، من إشعال الحرب الحالية في الشرق الأوسط. وهذه نتيجة الصمت والتقاعس حيال هذا النظام والتهاون معه. وإذا استمرت هذه السياسة، فسيكون النظام قادراً على التسبب في المزيد من الكوارث.أثناء احتلال العراق، فتحت أبواب هذا البلد أمام قوة القدس الإرهابية. وبعد كشف المقاومة الإيرانية عن المواقع النووية للنظام عام 2002، وبدلاً من فرض عقوبات صارمة وحظر تخصيب اليورانيوم، بدأوا التفاوض وتقديم التنازلات للنظام.

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة

2. وصل خامنئي ورئيس نظامه المجرم إلى طريق مسدود أمام انتفاضة الشعب الإيراني لإسقاط النظام . إن اللجوء إلى الحرب الخارجية لاحتواء الأزمة الداخلية هو سمة من سمات حكم الملالي. هذه هي الخصوصية الفريدة لهذا النظام.ومنذ بداية حرب الشرق الأوسط، أعدموا 230 سجيناً في إيران خلال شهرين.إلا أن السياسة الغربية تجاه هذا النظام لم تشكل أي عائق أمام انتهاكه الوحشي والممنهج لحقوق الإنسان وتدخلاته في المنطقة. حتى أنهم ساعدوا النظام عمليا.

3.أكدت الأجهزة الأمنية والدوائر السياسية الأوروبية، وخاصة في ألمانيا، مراراً وتكراراً أن الهدف الرئيسي لأجهزة استخبارات النظام الإيراني في أوروبا هو المجلس الوطني للمقاومة ومجاهدي خلق. عملاء النظام مشغولون بجمع المعلومات ونشر الأكاذيب ضد المقاومة.

 

وعثرت الشرطة الألمانية على عدة دفاتر في سيارة دبلوماسي النظام الإرهابي أسد الله أسدي، وفي أحدها المعروف بالدفتر الأخضر، تم تسجيل 289 عنواناً للقاء بمرتزقة النظام في دول مختلفة، كان يدفع لهم أسدي العديد من المبالغ. نصف العناوين في ألمانيا. لكن لسوء الحظ، لم يتم نشر هذه الدفاتر على الإطلاق. وفي الآونة الأخيرة، تم الكشف عن شبكة المتسللين التابعة للنظام في أمريكا وأوروبا.

4. تعرض المكتب التمثيلي للمجلس الوطني للمقاومة في برلين لهجوم من قبل إرهابيي النظام في 4 ديسمبر. ومن خلال حشد كافة قواته، استهدف النظام مجاهدي خلق لقمعهم.

وينظمون هذه الأيام في طهران مظاهرة للمحاكمة الغيابية لأكثر من 100 مجاهد. ويأتي هذا العرض ضمن ردود فعل النظام على توسع شبكة وحدات المقاومة وزيادة أنشطتها وعملياتها وزيادة مصداقية المقاومة في إيران وحول العالم. ويعترف الملالي بأنهم يخشون إقبال الشباب على المجاهدين.

5. أكدت الدول الثلاث، فرنسا وإنجلترا وألمانيا، أنه وفقاً لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإن مخزون النظام من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% يعادل ثلاثة أضعاف الكمية اللازمة لصنع قنبلة نووية.

وفي الواقع، لم يتخل النظام قط عن سعيه لامتلاك قنبلة ذرية. ومن دون سياسة حاسمة، فإن العالم معرّض لخطر المفاجأة بالمشروع النووي للنظام.

مخاطبة مؤتمر في برلین، السیدة‌ مريم رجوي : أربعون عاماً من استرضاء نظام الملالي سبب الحرب وانعدام الأمن في المنطقة6. في يوليو/تموز، وقع ۱۷۷ عضو للبرلمان الاتحادي الألماني، إلى جانب ۳۵۰ عضواً في برلمانات الولايات، بما في ذلك أغلبية ساكسونيا السفلى وبريمن، على بيان يدعو إلى إنهاء أربعة عقود من الاسترضاء مع النظام الإيراني وقدموا حلاً يتمحور حول على الشعب والمقاومة الإيرانية.

مصدر الترويج للحرب والإرهاب

أيها الأصدقاء الأعزاء!

في قلب أزمة الشرق الأوسط هناك حقيقة عظيمة: المصدر الرئيسي للحرب والإرهاب في المنطقة هو طهران.

وفي مقابل ذلك، نقترح حلاً يتضمن الخطوات الأربع التالية:

1. تصنيف قوات حرس النظام الإيراني

2. تفعيل آلية الزناد في قرار مجلس الأمن 2231 وضمان التنفيذ الكامل لقرارات المجلس المتعلقة بالمشاريع النووية للنظام والعقوبات الشاملة.

3. اعتبار النظام تهديدا ملحا للسلم والأمن العالميين وإدراجه تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

4. الاعتراف بنضال الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام والكفاح الشجاع لشباب الانتفاضة ضد قوات الحرس.

شكرا جزيلا لكم جميعا وأتمنى لكم النجاح والصحة في العام الجدید.

المصدر: موقع مريم رجوي