الثلاثاء,28مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتأکید علی دعم المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة، مؤتمر في هولندا يدين النظام...

التأکید علی دعم المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة، مؤتمر في هولندا يدين النظام الإيراني لانتهاكات حقوق الإنسان

موقع المجلس:

بمناسبة يوم حقوق الإنسان ومقدمة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، عقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مؤتمرا في 9 ديسمبرفي لاهاي بهولندا.

ولقد اجتمع سياسيون هولنديون وناشطون إيرانيون وأنصار المقاومة الإيرانية وناقشوا الفظائع التي يرتكبها النظام الإيراني داخل البلاد وخارجها، ودعوا الحكومة الهولندية والاتحاد الأوروبي إلى تبني سياسة حازمة تجاه طهران وأنشطتها الخبيثة على الأراضي الأوروبية وكذلك في الشرق الأوسط.

كمتحدثة رئيسية في المؤتمر، سلطت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الضوء على الارتفاع المثير للقلق في عمليات الإعدام في إيران، وكشفت عن إعدام ما لا يقل عن 120 سجينًا على مستوى البلاد في شهر نوفمبر وحده، أي بمعدل إعدام واحد كل ست ساعات. وأكدت أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كشف عن وجود أكثر من 5000 شخص ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام في السجون التي يسيطر عليها خامنئي.

وفي معرض كشفها عن استراتيجية النظام الأخيرة، قالت السيدة رجوي: “في الأشهر الأخيرة، أثار قضاء نظام الجلادين ضجة كبيرة بشأن المحاكمة الغيابية لـ 104 من مجاهدي خلق. وقد أعلنوا مسبقا عن محتوى المحاكمة الصورية ووعدوا بأنها ستكون “حاسمة وحازمة.

 

وتأتي هذه المهزلة ضمن صرخات النظام ضد توسع أعضاء شبكة وحدات المقاومة وتألق أنشطتهم وعملياتهم واعتلاء مكانة المقاومة الإيرانية ويخاف الملالي كما يقولون هم أنفسهم من إقبال الشباب على حركة مجاهدي خلق.”.

وانتقدت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية سياسة الاسترضاء الغربية، وأدانت دعوة إبراهيم رئيسي، رئيس النظام في جنيف، قائلة: “نه ونظامه تسببا في هجرة ملايين الإيرانيين للجوء بسبب الإعدام والتعذيب والسجن. كما أنه يحمل سجلا مليئا بجرائم مستمرة ضد الإنسانية منذ أربعة عقود..

والآن يقال إنه يعتزم المشاركة في المنتدى العالمي للاجئين 2023 في جنيف. وهذه وصمة عار على جبين الأمم المتحدة وطعن لحقوق الإنسان واستخفاف بحق اللجوء المقدس. كما أنه تحفيز على الإعدام والتعذيب والاعتداء وتشجيع على إثارة الحروب والإرهاب. ويتوجب تقديمه للعدالة ومحاسبته على 44 عاما من أعمال القتل والمجزرة والاعتداء، بدلا من مشاركته في هذا المنتدى.

ودعت السيدة رجوي المجتمع الدولي إلى تصنيف الحرس الإيراني على أنه إرهابي، وتفعيل آلية إعادة فرض العقوبات في قرار مجلس الأمن رقم 2231، ووضع النظام تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والاعتراف بنضال الشعب الإيراني للإطاحة بالنظام. إلى جانب الكفاح الشجاع للشباب الإيراني الثائر ضد الحرس الإيراني الإرهابي.

أدانت العضوة الهولندية في البرلمان الأوروبي، دورين روكميكر، بشدة تكرار عمليات الإبادة الجماعية في ظل النظام الثيوقراطي، مستشهدة بمذبحة عام 1988، وانتفاضات 2019 و2020، والعدد الصادم لعمليات الإعدام في عام 2023.

وأعربت عضوة البرلمان الأوروبي روكميكر عن قلقها العميق إزاء دعوة إبراهيم رئيسي من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف، داعية إلى إدانة المجتمع الدولي. كما أدانت استمرار الإفلات من العقاب على مذبحة عام 1988، وأشادت بتصميم المقاومة الإيرانية على السعي لتحقيق العدالة ومحاسبة النظام الإيراني.

صرحت عضوة البرلمان الأوروبي روكميكر قائلة: “تخطط السلطات القضائية الإيرانية لعقد محكمة صورية في طهران لمحاكمة أعضاء المقاومة غيابياً. يجب أن نتساءل لماذا يسمح هذا النظام بمثل هذه المشاهد السخيفة. الجواب يكمن في المقام الأول في تقاعس الغرب. وعلينا أن ننظر في هذا، وعلينا أن نتخذ الإجراءات اللازمة.

فسر الملالي هذا الافتقار إلى التحرك الحازم باعتباره إشارة إلى أن الغرب سيستمر في استرضائهم. ومن المهم أن نعبر، كأعضاء في البرلمان الأوروبي أو أعضاء في برلماناتنا الوطنية، عن المشاعر الحقيقية للشعب الأوروبي وقيمه.

وأضافت: “الحقيقة هي أن النظام الإيراني لم يعد قادرًا على خداع المجتمع الدولي. الناس يطالبون بالعدالة في إيران، وخاصة اليوم. نحن نقف مع الرجال والنساء، والفتيات والفتيان الصغار في إيران الذين قالوا بوضوح في الاحتجاجات الإيرانية: ليسقط الظالم، سواء كان الشاه أو خامنئي. لقد نددوا بأي شكل من أشكال الديكتاتورية”.

وأدان آد ملكيرت، الممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، في كلمته، انتهاكات النظام الإيراني المستمرة لحقوق الإنسان. وفي معرض تسليط الضوء على إزالة النظام من فريق الأمم المتحدة المعني بحقوق المرأة في ديسمبر 2022، أكد السيد ملكيرت على القرار الفريد الذي اتخذه المجتمع الدولي بإرسال رسالة قوية ضد انتهاك حقوق المرأة.

كما ناقش السيد ملكيرت القرار الأخير الصادر عن البرلمان الأوروبي والذي يدين انتهاكات النظام لحقوق المرأة والاحتجاز التعسفي لمواطني الاتحاد الأوروبي.

وأعرب عن قلقه إزاء مشاركة رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي المزمعة في المنتدى العالمي للاجئين 2023 في جنيف، وقال: “منظمات حقوق الإنسان طالبت بمحاكمة رئيسي لتورطه في جرائم ضد الإنسانية كعضو في لجنة الموت في طهران خلال فترة حكمه”.

عمليات الإعدام الجماعية خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري للسجناء السياسيين عام 1988. وقد أدانت الهيئات الدولية، بما في ذلك الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة، كل هذه الأحداث، ويجب محاسبته على قتل المتظاهرين في نوفمبر 2019 عندما كان رئيسا للسلطة القضائية، وعن مقتل 750 شخصا واعتقال 30 ألفا خلال انتفاضة 2022 تحت رئاسته”.

وفي خطابها، سلطت المرشحة الرئاسية الكولومبية السابقة إنغريد بيتانكورت الضوء على نفوذ طهران المتزايد في أوروبا، وحثت الحكومات الغربية على إعادة تقييم سياساتها. وكشفت السيدة بيتانكورت عن حالات مثيرة للقلق لتدخل النظام، بما في ذلك محاولة تفجير فاشلة في عام 2018 وإطلاق النار مؤخرًا على النائب الأول لرئيس البرلمان الأوروبي السابق أليخو فيدال كوادراس في مدريد.

واتهمت بيتانكورت النظام الإيراني باستخدام حملة تضليل متطورة والتسلل إلى المؤسسات الأوروبية والتلاعب بالرأي العام. وسلطت الضوء على رسائل البريد الإلكتروني المسربة التي تكشف استراتيجية اتصالات ضخمة للتأثير على القرارات الغربية لصالح مصالح إيران.

وانتقدت السيناتورة السابقة رد الفعل الضعيف للحكومات الغربية على تصرفات طهران، مؤكدة على ضرورة تشكيل جبهة موحدة ضد أنشطة النظام الإرهابية. وشددت على دور المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق باعتبارهما المعارضة الديمقراطية الوحيدة للملالي، مما يبدد الادعاءات القائلة بأنهم يفتقرون إلى النفوذ السياسي في إيران.

وقالت، مستشهدة بأحد تكتيكات النظام المتمثلة في استخدام الصحفيين والأكاديميين ومن نصبوا أنفسهم “خبراء في الشأن الإيراني”، إن “هدف هؤلاء الخبراء الزائفين ليسوا فقط غسل أدمغتنا كرأي عام من أجل التأثير على الحكومة، من أجل أن يفعلوا ما يريد النظام الإيراني منهم أن يفعلوه، لكنهم يهاجمون أيضًا المنظمة الديمقراطية الوحيدة، المعارضة ضد الحكومة الإيرانية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مجاهدي خلق… سيقولون لنا إنها طائفة”.

روت السيدة بيتانكورت شكوكها الأولية حول مجاهدي خلق بعد حضور اجتماع مع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عندما وجدت جهاز الكمبيوتر الخاص بها مليئًا بالمعلومات والبودكاست التي تصور مجاهدي خلق كمجموعة إرهابية وشيوعية ومعادية للنساء. أوضحت السيدة بيتانكورت أنها شعرت بعدم الارتياح، فتساءلت عن مصدر هذا التدفق المفاجئ للمعلومات وتعمقت أكثر بسبب تجربتها السابقة في الاختطاف في ظل منظمة شيوعية حتى تتمكن من تمييز الإرهابيين عن قوى المقاومة الحقيقية.

وفي كلمته أمام المؤتمر، وجه البروفيسور هينك دي هان، الرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الهولندي، انتقاداً لاذعاً للتكتيكات القمعية التي يتبعها النظام الإيراني، ودعا إلى تحرك دولي لمعالجة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

مستذكرًا تجاربه في خدمة أصدقاء إيران الحرة، سلط البروفيسور دي هان الضوء على السياق التاريخي لمشاركته، مذكرًا باجتماعاته مع أعضاء المقاومة الإيرانية في هولندا في الوقت الذي كانت فيه منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لا تزال محظورة. وتحدث عن التحديات التي يواجهها المرتبطون بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية وما تلا ذلك من رفع أسمائهم من قائمة المنظمة الإرهابية بسبب الجهود الدولية.

وأدان رئيس اللجنة السابق النظام الإيراني، ووصفه بـ”النظام الإجرامي”، وشدد على ضرورة العمل الجماعي ضده. وأعرب عن أسفه للعدد المذهل لعمليات الإعدام في إيران، مشيراً إلى أن الوضع لم يتحسن على مر السنين بل ازداد سوءاً.

ولفت البروفيسور دي هان الانتباه إلى التزام ممثلي FOFI، وأشاد بمبادرتهم الأخيرة التي تحث الحكومة الهولندية على تصنيف الحرس الإیراني وقادتها كمنظمة محظورة. كما حث الحكومة الهولندية على تكثيف جهودها لإدراج النظام الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية. وشدد على ضرورة قيام الأفراد في هولندا بمقاطعة التعاملات التجارية مع إيران، مما يزيد من عزلة النظام.

ألقى السيناتور الهولندي السابق وأستاذ الشطرنج الشهير لوك فان ويلي كلمة في هذا الحدث، معربًا عن التزامه بالمساهمة في قضية إيران الحرة. وفي معرض إعرابه عن امتنانه للدعوة، أقر فان ويلي بالتأثير المروع للمعرض على التضحيات التي قدمها الأفراد في السعي وراء الحرية.

وفي معرض تعليقه على مشاركته في بطولة للشطرنج في إيران، ناقش السيناتور فان ويلي تعقيدات ممارسة الرياضة في بيئة مشحونة سياسياً. وشدد على القيود المفروضة على الرياضيين في ظل النظام الحالي، مشددا على ضرورة التغيير.

وبالانتقال إلى الساحة السياسية، تناول فان ويلي العملية السياسية البطيئة وشدد على أهمية الضغط المستمر من أجل التغيير. وأعرب عن تأييده لإدراج الحرس كمنظمة إرهابية.

وفي كلمته أمام الاجتماع، أكد النائب الهولندي السابق ديرك جان إيبينك على التهديد المتزايد للنظام الإيراني، مع التركيز بشكل خاص على دور الحرس الإيراني. ودعا النائب إيبينك إلى إدراج الحرس على قائمة الاتحاد الأوروبي للإرهاب، مستشهدا بالأنشطة الإرهابية الأخيرة ومعربا عن قلقه إزاء طموحات طهران النووية المتقدمة. وانتقد التعامل الدبلوماسي مع النظام، وكشف عن تفاصيل مثيرة للقلق حول دعمه للجماعات الإرهابية الإقليمية وإحداث الفوضى في الشرق الأوسط.

كما انتقد النائب إيبينك وزير الخارجية الهولندي لتحدثه مع وزير خارجية النظام حسين أمير عبد اللهيان وإضفاء الشرعية على النظام. ووصف أمير عبد اللهيان بأنه عضو في الباسيج، وذكر أن شخصية عنيفة مثله یستحق السجن.

وحذر النائب إيبينك من التحالف المتنامي بين إيران وروسيا، وحث الدول الغربية على إدانة رئيس النظام إبراهيم رئيسي ومقاطعة مشاركته الدولية. وفي الختام، دعا النائب إيبينك إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد طهران، وحث على فرض عقوبات شاملة ضد الشخصيات الرئيسية في النظام والحرس الإيراني.

وأعرب السيناتور الهولندي السابق بوب فان بارين عن دعمه لسعي الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية. وأدان الحكم القمعي للنظام الإيراني الحالي، وسلط الضوء على الفظائع اليومية ودعا إلى اتخاذ إجراءات دولية ضد بروز قادته.

وأدان السيناتور فان باريرين بشدة زيارة إبراهيم رئيسي المرتقبة إلى جنيف وحث الزملاء والحكومات على منعها. واعترف بالتحديات التي يواجهها الشتات الإيراني، وأشاد بمثابرتهم وشجاعتهم في الدعوة إلى التغيير.

وأشاد فان بارين بقيادة السيدة مريم رجوي، وحدد النقاط الرئيسية لإيران ديمقراطية مستقبلية، مشددًا على المساواة والحرية. واختتم كلمته بالتأكيد على دعم الشعب الإيراني في هولندا والتزامها الكامل بالانضمام بنشاط إلى النضال من أجل مستقبل أفضل.

وفي كلمته، خاطب السيناتور الهولندي السابق البروفيسور كيس دي لانج الحضور من خلال لفت الانتباه إلى العدد المقلق لعمليات الإعدام في إيران، والذي وصل إلى 743 منذ بداية عام 2023.

وشدد على الحاجة الملحة إلى معالجة التهديد الذي يشكله النظام ليس فقط لمواطنيه ولكن أيضًا للاستقرار الإقليمي. وشدد على العلاقة بين دعم طهران للمنظمات الإرهابية وتصاعد التوترات في الشرق الأوسط. وردد البروفيسور دي لانج تأكيد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بأن رأس الأفعى في طهران، مشيراً إلى أن النظام الإيراني هو السبب الرئيسي للصراعات الحالية في المنطقة.

وناقش السيناتور الهولندي السابق حاجة النظام الإيراني إلى صراعات خارجية للحفاظ على السلطة، مشيراً إلى الخوف من انتفاضة شعبية باعتباره مصدر قلق كبير لعدم استقراره. وأدان الزيارة المرتقبة لإبراهيم رئيسي لحضور منتدی للأمم المتحدة في جنيف، وحث المجتمع الدولي على التوحد لمنع هذا الحدث.

واقترح البروفيسور دي لانج مجموعة من الإجراءات للتصدي للنظام الإيراني، بما في ذلك تصنيف الحرس كمنظمة إرهابية، وتطبيق أقصى العقوبات، ورفض الاسترضاء، ومعارضة تطوير الأسلحة النووية، ودعم المعارضة الديمقراطية، وخاصة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والزعيمة مريم رجوي.

وفي كلمته الختامية، أكد البروفيسور دي لانج على أهمية محاسبة النظام الإيراني والتضامن مع الشعب الإيراني الذي يناضل من أجل الحرية. ودعا العالم إلى الاتحاد في هذا اليوم العالمي لحقوق الإنسان للعمل من أجل العدالة والسلام والحرية لجميع السكان المضطهدين، وخاصة أولئك الذين يعيشون تحت النظام الإيراني.

وسلطت السيدة دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في المملكة المتحدة، الضوء على رفض الشعب الإيراني للديكتاتورية، ودعت إلى الاهتمام الدولي بانتهاكات حقوق الإنسان والفظائع التي يرتكبها النظام.

وأدانت حضور إبراهيم رئيسي في منتدى الأمم المتحدة بجنيف، داعية إلى إلغاء دعوته ومحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. كما دعت السيدة نوروزي إلى فرض عقوبات شاملة ضد النظام، مؤكدة على ضرورة إدراج الحرس الإيراني على القائمة السوداء ووقف دعمه للإرهاب.

وفي مواجهة حملة تضليل ضد المعارضة، قامت ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في المملكة المتحدة بتشويه سمعة السلطة القضائية للنظام ودعت إلى الرفض العالمي لمصداقيتها. واختتمت صراحةً، “لقد كان أحد جهودهم بمثابة نوع من التنكر، يسمونه المحكمة، ضد 104 من مسؤولي مجاهدي خلق، الأشخاص الرئيسيين الذين ضحوا بكل ما لديهم على مدى عقود من أجل إعادة الديمقراطية والحرية للشعب الإيراني. الآن تدعي المحكمة والمهزلة أنهما ينتجان ملفات كيدية ضد زعماء المعارضة ويجب إدانة ذلك بشكل مطلق.

وكما قال زعيم المقاومة الإيرانية السيد مسعود رجوي، إذا كان هذا النظام يريد محكمة، فلندعوكم إلى محكمة دولية تضم ملايين من ضحايا الفظائع الإيرانية. وفي محكمة دولية، عليك أن تواجه العدالة. والأمر متروك لزعماء العالم ليقرروا ما إذا كانوا إلى جانب العدالة أم إلى جانب الشر”.

وفي كلمته، سلط السيد هانز نوت، نائب رئيس منظمة حقوق الإنسان بلا حدود في بروكسل، الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان المستمرة في إيران. كما أعرب ممثل مؤسسة جيرارد نوت عن قلقه البالغ إزاء مذبحة السجناء السياسيين عام 1988 وغيرها من الفظائع التي ارتكبها النظام الإيراني.

واستنكر السيد نوت الزيارة المقررة لإبراهيم رئيسي إلى المنتدى العالمي للاجئين في جنيف، مؤكدا على ضرورة التعبير عن الغضب من وجود أحد مرتكبي جرائم القتل الجماعي الرئيسية في إيران.

كما وصف حالات مضايقات الشرطة، والاعتداءات، والاعتقالات، والتهديدات بالإعدام، والمراقبة المشددة ضد الأقليات في إيران. وشدد السيد نوت على أن الفظائع التي كشفت عنها طهران هي مجرد قمة جبل الجليد، وترسم صورة قاتمة لنظام يتجاهل حقوق الإنسان والمواطنين والسلام في المنطقة. وحيا الضحايا والأبطال الذين يناضلون من أجل المساءلة، وحث على اتخاذ إجراءات دولية ضد انتهاكات النظام الإيراني المستمرة.

بدأ فيري ويفر، أمين لجنة الأصدقاء الهولندية من أجل إيران حرة، كلمته بالإعراب عن تمنياته القلبية بالشفاء العاجل للبروفيسور فيدال كوادراس، مؤكدا على القوة الجماعية لمقاومة التكتيكات القمعية للنظام الإيراني.

اعترافًا بالدعم المتزايد من البرلمان الهولندي ومجلس الشيوخ، أكد السيد ويفر على ضرورة بذل جهود متواصلة للإطاحة بالنظام القمعي. وحذر من التضليل والمعلومات الخاطئة، مع التركيز بشكل خاص على محاولات النظام التلاعب بالمنظمات الدولية مثل الإنتربول باستخدام اتهامات باطلة.

وحث السيد ويفر على اليقظة ضد التطرف، مؤكدا على خطورة الروايات الكاذبة وتأثيرها على حياة الناس. وناقش الانتهاكات المستمرة التي أبلغت عنها منظمات مثل منظمة العفو الدولية وشدد على ضرورة الاهتمام المستمر لضمان عدم غموض هذه القضايا.

ولفت السيد ويفر الانتباه إلى متحف حقوق الإنسان في أشرف 3، ووصف المعروضات المكثفة والمثيرة للإعجاب التي تصور النضالات التاريخية من أجل الحرية، والتي يعود تاريخها إلى الخمسينيات. وناشد المجتمع الدولي إدانة دعوة الأمم المتحدة لإبراهيم رئيسي ووصفها بأنها مخزية وغير مقبولة.

في هذا المؤتمر، اعتلى أعضاء الجالية الإيرانية الهولندية والناشطين السياسيين الشباب المنصة لتبادل الروايات المؤثرة عن تجاربهم الشخصية مع الفظائع التي ارتكبها النظام الإيراني. لقد أوضحوا بشغف كيف اكتشفوا الأمل والمرونة في مواجهة الشدائد من خلال ارتباطهم بالمقاومة الإيرانية، مما ألهمهم على المثابرة في النضال المستمر من أجل الحرية والديمقراطية ومستقبل أكثر إشراقًا في إيران.