الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإدانات واسعة للفيتو الأمريكي ضدإصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في...

إدانات واسعة للفيتو الأمريكي ضدإصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة في مجلس الأمن

وقع المجلس:

واجهه الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.ضد قرار یدعو الی وقف اطلاق النار في غزة انتقادات و استنکار واسع من قبل کیانات مختلقة فی انحاء العالم.
کما ادانت منظمة أطباء بلا حدود في بيان لها الفیتو الامریکی و قالت: “من خلال استخدام حق النقض ضد [قرار مجلس الأمن بشأن غزة]، تقف الولايات المتحدة وحدها ضد الإنسانية”. وتابع البيان: “لقد تأثرنا بفشل مجلس الأمن الدولي في إصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.

إدانات واسعة للفيتو الأمريكي ضدإصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة في مجلس الأمن

موقع سي إن إن (9 ديسمبر) – أدانت السلطات الفلسطينية [رئيس الوزراء محمد اشتية والسفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور] مشروع قرار وقف إطلاق النار في غزة الذي قدمته الولايات المتحدة. وصف رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة الجمعة بأنه “يوم حزين” بعد استخدامه حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة. وقال منصور إنه يعتقد أنه في يوم من الأيام “أولئك الذين لا يستطيعون رؤية الواقع” سوف يستجيبون في نهاية المطاف إلى “الضغوط الهائلة التي تمارسها الإنسانية، من زاوية إلى أخرى [في جميع أنحاء العالم]، حيث يطالب مليارات الأشخاص بوقف إطلاق النار”.

حرب غزة – تفعيل المادة 99 من الميثاق العالمي للأمم المتحدة من قبل الأمين العام

ابوردينة: عودة حلقة التدمير والعدوان وازدواجية المعايير الأميركية لن تجلب الأمن والسلام لأحد

“نحن، مثل شعبنا، غاضبون ومستاءون من نظام الأمم المتحدة – من الأمم المتحدة، ومن مجلس الأمن، ومن الجمعية العامة – وهم عن حق غاضبون وغاضبون ومحبطون لأنهم يرون هذه المذبحة الهائلة التي يرتكبها الإسرائيليون”. قال منصور: “آلة الحرب. يقتلونهم بالآلاف ومع ذلك فإن مجلس الأمن يصاب بالشلل”.

كما أدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الفيتو الأمريكي. وقال اشتية في بيان: إن “فشل مجلس الأمن في وقف العدوان وصمة عار ورخصة جديدة لمواصلة القتل والدمار والتهجير”. إن استخدام حق النقض يكشف نفاق الادعاء بالاهتمام بحياة المدنيين”.

وشكر اشتية الدول التي صوتت لصالح هذا القرار، وطالبها بمواصلة جهودها في مجال المساعدات الإنسانية ووقف الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة. وقد حظي مشروع القرار بتأييد 97 دولة.

أنطونيو غوتيريش: قطاع غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية

محمود عباس: لا دولة في غزة، ولا دولة دون غزة، وان غزة كالقدس والضفة الغربية جزء أساس، ولا يتجزأ من دولة فلسطين

فرانس برس (9 ديسمبر): هاجمت إسرائيل قطاع غزة بعد فشل وقف إطلاق النار الذي أقرته الأمم المتحدة

وواصلت إسرائيل هجومها على غزة يوم السبت بعد أن منعت الولايات المتحدة دعوة غير عادية للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في الحرب المستمرة منذ شهرين. وسارعت السلطة الفلسطينية إلى إدانة الفيتو الأمريكي، وأعلنت وزارة الصحة في حماس أن آخر حصيلة للقتلى في غزة بلغت 17487 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: هذه وصمة عار وشيك آخر على بياض لحكومة الاحتلال لتمارس المجازر والتدمير والتهجير. وسرعان ما أدانت المنظمات الإنسانية حق النقض، حيث قالت منظمة أطباء بلا حدود إن مجلس الأمن “متواطئ في عمليات القتل المستمرة”.

يذكر أن جلسة عاجلة لمجلس الأمن عقدت أمس لمراجعة وقف إطلاق النار في غزة. وبحسب موقع مجلس الأمن (8 ديسمبر)، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في جزء من كلمته:

لقد كتبت إلى مجلس الأمن بشأن المادة 99 لأننا وصلنا إلى نقطة الانهيار. هناك خطر كبير لانهيار النظام الإنساني في غزة، مع ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة. نتوقع انهيارًا كاملاً للنظام العام وزيادة في الهجرة الجماعية إلى مصر. وأخشى أن يكون قصفها خطراً على أمن المنطقة برمتها. نراها تمتد إلى الضفة الغربية ولبنان وسوريا والعراق واليمن…

وقال رياض منصور مندوب فلسطين في مجلس الأمن:

اسمحوا لي أن أشكر الجهود الحثيثة التي يبذلها الأمين العام على وضوح خطابه وعلى التمسك بولايته المقدسة بموجب ميثاق المنظمة وعلى حماية المدنيين من خلال الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية منذ البداية.

وفي شهرين، قتلت إسرائيل 17 ألف فلسطيني، من بينهم 7000 طفل. وأدى إلى إصابة أكثر من 40 ألف فلسطيني. وقد ترك 1.9 مليون فلسطيني بلا مأوى. وقد دمرت ثلثي منازلهم.

هاجم واحتل جميع المستشفيات. لقد قصفت المخابز. لقد هاجمت ملاجئ الأمم المتحدة، وهاجمت الصحفيين. لقد قطعت الكهرباء ومنعت وصول جميع المساعدات الإنسانية. وعلينا جميعا أن نتظاهر بأن هذا العدوان لم يكن لتدمير الشعب الفلسطيني في غزة عندما احتلها وحرم شعبنا من كل مقومات الحياة.