الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةایران...شباب الانتفاضة یستهدفون المبنى القضائي في طهران

ایران…شباب الانتفاضة یستهدفون المبنى القضائي في طهران

موقع المجلس:

قام شباب الانتفاضة في طهران (اسلام شهر) باستهداف المبنى المعروف بمبنى قاسم سليماني في اسلام شهر “المحكمة العامة والثورية” وأضرموا النار فيه، و لقد قام شباب الانتفاضة الشجعان بهذه العملية ردا على اعدام الشهيد المجاهد علي صابر، الذي أعدم سرا في سجن لاكان في رشت على يد جلاوزة خامنئي.

علي صابر (هرمز)، عامل ميكانيكي من أنصار المجاهدين في صومعه سرا عام 1981، اتهم بمعاقبة الحرسي المجرم “رهبر إبراهيمي” في سبتمبر من نفس العام. وهو اتهام لم يقبله قط أثناء الاستجواب.

وكان علي صابر جار المجاهد علي حقدادي ومتعاطفًا مع المنظمة.

وأخذ علي حقدادي عنوان الحرسي السفاح من علي صابر وعاقبته على جرائمه في سبتمبر 1981.

وكان الحرسي السفاح رهبر ابراهيمي ينفذ أوامر إطلاق النار على المجاهدين تحت جسر فلاح آباد في صومعه سرا.

واختبأ المجاهد علي حقدادي قرابة 8 أشهر بعد معاقبة الجلاد، وبعدها اختفى ولم يعلم أحد بمصيره.

هرب علي صابر (هرمز) من السجن أثناء الاعتقال الأول، لكن تم اعتقاله مرة أخرى، لكنه هرب مرة أخرى واختبأ في تشابهار وشيراز لفترة، ثم ذهب إلى جمهورية أذربيجان.

عاد علي صابر إلى إيران عام 2019 واعتقل في مسقط رأسه صومعه سرا عام 2020 وظل في سجن لاكان في رشت حتى إعدامه.

وكان علي صابر مضرباً عن الطعام لمدة شهر في مارس/آذار 2021 وكان يعاني من أمراض الكلى والكبد.

ودُفن جثمان هذا الشهيد المجاهد سراً في تولم بصومعه سرا.

وبحسب وكالة أنباء النظام الرسمية في 12 مارس 2015، ومواقع الحرس والباسيج، وكذلك إذاعة “معارف”، لعب الحرسي الهالك، الملقب بالقائد الشهيد للحرس “رهبر إبراهيمي” دورا خطيرا في “صراع جامعة جيلان وتطهير “المجاهدين وإعدامهم في أعوام 1979 و 1980 و 1981.