الأحد,3مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارزاهدان.. اقتحام وتدمیرعشرات المنازل للمواطنين البلوش في منطقة شيراباد علی ید قوات...

زاهدان.. اقتحام وتدمیرعشرات المنازل للمواطنين البلوش في منطقة شيراباد علی ید قوات الشرطة القمعیة

موقع المجلس:

دون سابق إنذار، قامت العشرات من آليات الشرطة والقوات القمعية للبلدية إلى جانب 15 شفلا، في صباح يوم الخميس 30 نوفمبر، بتدمير منازل المحرومين في منطقة شيراباد بمحافظة زاهدان. ويقال أنه قبل التدمير قام العناصر القمعية بقطع الكهرباء عن هذه المنطقة ودمروا منازل الأهالي. ونتيجة لهذا العمل الإجرامي، تركت ممتلكات الناس تحت الأنقاض.

یورش نیروهای نظامی و تخریب دهها منزل از مردم بلوچ در منطقه شیر آباد زاهدان

 

الجدیر بالذکر قبل أقل من شهر، تحدثت وسائل إعلام عن إغلاق عدة مدارس في منطقة شيراباد بسبب إدارة المدارس من قبل رجال الدين السنة.

یورش نیروهای نظامی و تخریب دهها منزل از مردم بلوچ در منطقه شیر آباد زاهدان

 

وبحسب هذا التقرير، فإن إحدى المدارس المغلقة كانت مدرسة “نداى سعادت” الابتدائية غير الحكومية في شيراباد بمحافظة زاهدان، حيث يدرس فيها ما لا يقل عن 400 طالب فقير.

كما تم منع معلمي هذه المدرسة الذين كانوا يتقاضون “رواتب زهيدة” من العمل.

یورش نیروهای نظامی و تخریب دهها منزل از مردم بلوچ در منطقه شیر آباد زاهدان

ونقلت وسائل الإعلام عن أهالي الطلاب وكتبت: “في منطقة شيراباد، قاموا بإغلاق عدة مدارس ابتدائية غير حكومية”.

المدارس مغلقة لأسباب سياسية وأيديولوجية في هذه المحافظة، في حين أن طلاب سيستان وبلوشستان لديهم فرصة أقل لإكمال دراستهم بسبب الفقر مقارنة بطلاب البلاد الآخرين.

وفي هذا الصدد، أشار ممثل ولاية سيستان وبلوشستان في المجلس الأعلى للمقاطعات، في 23 سبتمبر، إلى أن 30% من الطلاب في هذه المحافظة يضطرون كل عام إلى ترك المدارس بسبب مشاكل مثل النقص في المدارس و تكلفة ملايين الخدمات المدرسية، تضاف إلى 150 ألف تارك الدراسة من المدارس، وهذا يمكن أن يكون إنذاراً خطيراً جداً للمحافظة.

وأكد فاروق عزمي أنه من بين 4500 شخص دخلوا المدرسة خلال الـ 12 عامًا الماضية، حصل 500 شخص فقط على الدبلوم وترك 4000 شخص.

وقال مدير عام تربية سيستان وبلوشستان، في 30 مايو، إن “هذه المحافظة تضم 17% من السكان الإحصائيين من تاركي المدارس والمتخلفين عن الدراسة، وفي هذه الأثناء فإن مسألة ترك الدراسة لها تأثير مباشر على مؤشر معدل النجاح التعليمي.”

مثل المناطق الحدودية الأخرى في إيران، تعرضت سيستان وبلوشستان لقمع شديد من قبل النظام ويعيش سكان هذه المناطق في فقر مدقع. ويواجه سكان هذه المنطقة مشاكل مثل التمييز العرقي والفقر ونقص المياه والكهرباء والبنية التحتية الأساسية للحياة الحضرية.

وكانت مدن هذه المحافظة وخاصة زاهدان مسرحا لتواجد كبير للقوات الأمنية والعسكرية التابعة لنظام الملالي مع استمرار الاحتجاجات الأسبوعية في الأشهر الماضية وخلال الاحتجاجات التي عمت البلاد عام 2022