الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباروكالة رويترز للأنباء، أنطونيو غوتيريش: قطاع غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية

وكالة رويترز للأنباء، أنطونيو غوتيريش: قطاع غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية

موقع المجلس:

كتبت وكالة رويترز للأنباء وفي تقرير عن كلمة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في جلسة مجلس الأمن، بأن مدینة غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية.

وكالة رويترز للأنباء، أنطونيو غوتيريش: قطاع غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية

و قال الأمين العام للأمم المتحدة، في تقریره یوم الأربعاء، إن قطاع غزة يعيش “كارثة إنسانية تاريخية”، وحث العالم على عدم الاستسلام.

وقال في اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة برئاسة وزير الخارجية الصيني وانغ يي في المجلس المؤلف من 15 عضوا لشهر نوفمبر: تجري مفاوضات مكثفة لتمديد وقف إطلاق النار، وهو ما نرحب به بشدة – لكننا نعتقد أننا بحاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حقيقي.

وزادت الأمم المتحدة مساعداتها الإنسانية لغزة التي يبلغ عدد سكانها 2.3 مليون نسمة، لكن غوتيريش قال إن مستوى المساعدات “غير كاف على الإطلاق” لتلبية الاحتياجات الضخمة.

وقال: “إن أهل غزة يعيشون مأساة إنسانية تاريخية أمام أعين العالم”. يجب ألا نستسلم.

وقال غوتيريش إن الوصول الآمن ودون عوائق للمساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين في غزة أمر بالغ الأهمية. ويدعو إلى فتح معابر أخرى إلى غزة، بما في ذلك معبر كرم أبو سالم، وتبسيط آليات التفتيش من أجل الزيادة الضرورية في مساعدات الإنقاذ.

إن مستوى المساعدات المقدمة للفلسطينيين في غزة “غير كاف على الإطلاق لتلبية احتياجات أكثر من مليوني شخص”.

إن إمدادات الوقود إلى غزة غير كافية إلى حد كبير لاستمرار العمليات الأساسية.

وتجري مفاوضات مكثفة لتمديد وقف إطلاق النار في غزة، ولكننا نعتقد أننا بحاجة إلى وقف إطلاق نار إنساني حقيقي.

ذات الصلة

محمود عباس: لا دولة في غزة، ولا دولة دون غزة، وان غزة كالقدس والضفة الغربية جزء أساس، ولا يتجزأ من دولة فلسطين

وكالة رويترز للأنباء، أنطونيو غوتيريش: قطاع غزة في خضم كارثة إنسانية تاريخية

محمود عباس: لا دولة في غزة، ولا دولة دون غزة، وان غزة كالقدس والضفة الغربية جزء أساس، ولا يتجزأ من دولة فلسطين

لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ألقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاربعاء كلمة حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية – وفا-.

قال الرئيس الفلسطيني: ” في هذا الوقت العصيب، الذي تمر به القضية الفلسطينية، وفي أحلك الأوقات ظلمة، يشع نور الأمل من المواقف المبدئية للشعوب التي هبت في كل أصقاع الأرض، لتعبر عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني ومع نضاله وحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة، وإدانتها للعدوان والحرب والقتل والدمار والتهجير، ووقوفها الى الجانب الصحيح من التاريخ.

وأكد في كلمته: آن الأوان لعقد مؤتمر دولي للسلام وفرض الإرادة الدولية والاعتراف بحق شعبنا في الوجود”.

واضاف: لا دولة في غزة، ولا دولة دون غزة، وان غزة كالقدس والضفة الغربية جزء أساس، ولا يتجزأ من دولة فلسطين

وشكر عباس باسمه وباسم الشعب الفلسطيني الشعوب وقادتها ممن رددوا اصوات ومواقف شعوبهم و ولأولئك الذين يؤمنون بعدالة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف في الحياة والحرية وتقرير المصير وقال لن ننسى هذا النخوة، وهذه اللفتات النبيلة.

عضو في البرلمان الأوروبي: قضية فلسطين بالنسبة للنظام الإيراني هي تجارة

اعترافات سلطات النظام الحاكم في إيران حول دورها في إشعال الحرب واستغلالها في غزة

وفي إشارة إلى ما يجري في قطاع غزة قال: يأتي يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني في وقت يتعرض فيه شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لتهديد وجودي واستهداف متعمد ومنهجي للمدنيين. فقد ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلية، منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر، جرائم دولية فظيعة، بما في ذلك جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وشنت عدوانا همجيا، وحربا قذرة انتقامية، وجرائم إبادة جماعية، تستهدف الأبرياء. فقد راح ضحية هذا العدوان الاسرائيلي حتى الآن من الفلسطينيين أكثر من 60 ألفاً بين قتيل وجريح منهم 70% من الأطفال والنساء والشيوخ، عدا الآلاف من الضحايا تحت الأنقاض، وتم إبادة عائلات بأكملها، وتهجير أكثر من 1.7 مليون فلسطيني في محاولة لتطبيق نكبة جديدة، علاوة على عشرات الآلاف من المساكن والمباني والمرافق ومراكز الإيواء والبنى التحتية التي دمرتها آلة الحرب الاسرائيلية على رؤوس ساكنيها.