الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedایران.. 14 مليوناً بدون طعام مناسب، و1.5 مليون طفل على وشك ترك...

ایران.. 14 مليوناً بدون طعام مناسب، و1.5 مليون طفل على وشك ترك الدراسة

موقع المجلس:

اعترف الخبير في مركز البحوث البرلماني، هادي موسوي نيك، هناك مليون ونصف مليون من الأطفال في إيران على وشك ترك المدرسة، و14 مليون طفل يعيشون في أسر لا يمكنها تحمل تكاليف طعام مناسب.

وقد کشف فيديو نشرته وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، تأكید هادي موسوي نيك، أنه وفقًا لإحصائيات وزارة التربية والتعليم، هناك حوالي 450,000 طالبًا قد تركوا المدرسة، وحوالي مليون ونصف مليون من الأطفال على وشك ترك الدراسة.

ووفقًا لموسوي نيك، فيما يتعلق بالتمييز التعليمي، فإن 12% فقط من الطلاب الذين تم قبولهم بأعلى 3,000 ترتيب في امتحان القبول الجامعي كانوا من المدارس العامة.

ایران.. 14 مليوناً بدون طعام مناسب، و1.5 مليون طفل على وشك ترك الدراسةيأتي هذا في وقت تسارع فيه معدل طلاب الانسحاب من المدارس في إيران، ويحذر الخبراء من تداولاته.

في 10 سبتمبر، أعلن وزير التربية السابق أنه وفقًا لإحصائيات مركز البحوث التشريعية، فإن عدد الطلاب الذين تخلفوا عن المدرسة في البلاد يبلغ 930,000، ويشكلون هؤلاء “الأميين في المستقبل“.

ومع ذلك، النقطة المهمة هي أن سبب تخلي الأطفال عن المدرسة وخطر زيادة مليون ونصف طفل في هذه الفئة هو نفس سبب عدم توفر 14 مليون طفل لطعام مناسب، وهو نقص الوصول إلى الحد الأدنى من سلة الطعام.

تشير الإحصاءات إلى أن 70٪ من التاركين للدراسة هم من أصحاب العشريات الأولى إلى الخامسة، والتي تتعرض لأشد ضغوط سبل العيش.

هذه الفئات، التي تتألف بشكل رئيسي من أسر العمال والأسر التي تغطيها منظمات الدعم والموظفين الحكوميين، لديها دخل يتراوح بين 30 و80 مليون ريال (حوالي 60 إلى 159 دولارًا). وذلك في حين أعلنت وسائل الإعلام المختلفة أن التكلفة الدنيا المطلوبة لسلة طعام مناسبة لأسرة في طهران تتجاوز 300 مليون ريال (حوالي 595 دولارًا).

في 5 نوفمبر، ذكرت وكالة أنباء تسنيم الحكومية أنه نظرًا لعدم القدرة على توفير الإسكان، يلجأ العمال إلى الإيجار، وتُنفق 70 إلى 80 في المئة من دخلهم على الإسكان، مما يتركهم غير قادرين على تلبية احتياجات أساسية أخرى مثل الطعام، والرعاية الصحية، والملابس، والتعليم.

معدل ترك الطلاب الدراسة في المناطق الحدودية والمناطق الأقل تطورًا أعلى بكثير من المتوسط الوطني. في أغسطس 2022، قال حسين علي ميرعبدي، مدیر التربية والتعلیم في محافظة سيستان وبلوشستان السابق لتسنيم، “حوالي 15 في المئة من الطلاب الذين ترکوا المدرسة في البلاد هم من محافظة سيستان وبلوشستان”. وفيما يتعلق بمستوى المعيشة، فإن محافظات مثل سيستان وبلوشستان تشهد ظروفًا صعبة للغاية. وأعلن عضو في مجلس شورى النظام من المحافظة في مارس أن “الغذاء الأساسي للناس في المحافظة هو الخبز، ولسوء الحظ، يتناولون الماء وصلصة الطماطم والخبز كطعام، مما يعني أن ظروف العيش في المحافظة أصبحت صعبة للغاية”.