الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedشباب الانتفاضة یحدثون انفجارشدیداً في مبنى قائم مقامية إسلام آباد غرب في...

شباب الانتفاضة یحدثون انفجارشدیداً في مبنى قائم مقامية إسلام آباد غرب في محافظة كرمنشاه

موقع المجلس:

رداً على إعدام السجين السياسي البلوشي ميثم جنداني في سجن زاهدان المركزي بعد 12 عاماً من السجن والتعذيب بأمر من خامنئي السفاح، اقدم شباب الانتفاضة باستهداف قائممقامية إسلام آباد غرب في محافظة كرمنشاه غرب إيران مما تسبب في حدوث انفجارات

وللجدیر بالذکد، اعتقل ميثم البطل في سراوان عام 2011 بتهمة قتل ومعاقبة 3 من رجال الشرطة المجرمين وتم نقله إلى مركز احتجاز مخابرات زاهدان حيث تم التحقيق معه وتعذيبه لمدة عام.

وحكم على المواطن البلوشي الشجاع بالإعدام من قبل محكمة الجلاد بتهم “العمل ضد أمن البلاد” و”الحرابة من خلال العمل المسلح” وقضى ما يقرب من 12 عامًا تحت حكم الإعدام.

إن إعدام ميثم بعد 12 عاماً من السجن والمضايقات هو انتقام خامنئي من أبناء بلوشستان الأبطال لترهيب المواطنين ومنع الانتفاضة، لكن حبل الجلاد على رقبة دماوند ليس له أي تأثير أبداً.

ذات الصلة

إيران – استهداف مراکز قوات الحرس للنظام ومراكز قمع أخرى في طهران وأصفهان ومشهد على يد شباب الانتفاضة

رداً على إعدام السجين السياسي البلوشي ميثم جنداني في سجن زاهدان المركزي بعد 12 عاماً من السجن والتعذيب بأمر من خامنئي السفاح

بينما يحاول النظام الإيراني استعراض قوته من خلال تأجيج نيران الحرب في المنطقة، يواصل الشباب الإيرانيون المنتفضون استهداف مراكز قمعية للنظام.

وفي 7 نوفمبر/تشرين الثاني، هزت انفجارات مبنى السلطة القضائية في مشهد والمكلف بتنفيذ الأحكام، ما يسمى بـ”محاكم الثورة”. وجاء الهجوم ردًا على موجة الإعدامات المتزايدة التي نفذها النظام.

وفي اليوم نفسه، في شهرضا بمحافظة أصفهان، استهدف الشباب المنتفضون موقع ثارالله التابعة لقوات الحرس للنظام. كما استهدف الشباب مجمعًا تابعًا لقسم الطيران التابع لقوات الحرس للنظام والمكلف ببرنامج الصواريخ المدمرة للنظام.

وفي 5 تشرين الثاني/نوفمبر، استهدف شباب الانتفاضة في طهران مقرين للباسيج التابع لقوات الحرس ردًا على موجات الإعدام والقمع التي ارتكبها النظام في الأسابيع الماضية. تم تكليف قوات الباسيج على وجه التحديد بقمع الاحتجاجات في إيران وهي مسؤولة عن الفظائع التي وقعت في الاحتجاجات التي عمت البلاد في السنوات الأخيرة.

وتحدث هذه الإجراءات في الوقت الذي كثف فيه النظام إجراءاته القمعية لإرعاب المواطنين. وخلال الأسبوعين، نفذ النظام ما لا يقل عن 45عملية إعدام.

ويعرب الشعب الإيراني بعبارات واضحة عن عدم تأييده لسياسات النظام الداعية إلى الحرب، ولن يقبل بأقل من إسقاط النظام وإقامة جمهورية ديمقراطية تعزز السلام والأمن في المنطقة.

ذات الصلة

إيران..استهداف شباب الانتفاضة مراكز ومظاهر قمعية للنظام

رداً على إعدام السجين السياسي البلوشي ميثم جنداني في سجن زاهدان المركزي بعد 12 عاماً من السجن والتعذيب بأمر من خامنئي السفاح
خلال الأسبوع الماضي أضرم شباب الانتفاضة في مدن طهران والأهواز واصفهان وكرج وشهريار وقم النار في مداخل مراكز للقمع ونشر الإرهاب للنظام. ونفذت بعض هذه النشاطات في وضح النهار رغم أجواء القمع والكبت السائدة. ومن هذه النشاطات يمكن الإشارة إلى حرق حوزة لنشر الجهل والجريمة وإعداد الإرهابيين في قم وطهران، ومركز قمعي للباسيج في كرج والأهواز وإحراق لافتة دعائية لكبير الإرهابيين الهالك قاسم سليماني في شهريار.