الجمعة,19يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedلجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة: بعد 4 سنوات من صمود...

لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة: بعد 4 سنوات من صمود الأنصار المنتفضين أمام المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف السويديتين، لقد باء مشروع وزارة مخابرات النظام بالفشل

الدكتور سنابرق زاهدي:

أكد الدكتور سنابرق زاهدي رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في إشارة إلى الدفاع الوثائقي والمبرر للمحامي كينيث لويس، محامي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في محكمة الاستئناف في ستوكهولم يقول: بعد 4 سنوات من صمود الأنصار المنتفضين أمام المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف السويديتين، ودفاعات كينيث لويس التاريخية لمدة 4 ساعات ونصف في الجلسة الأخيرة لدفاعات المدعين، لقد باء مشروع وزارة مخابرات النظام بالفشل.

حميد نوري هو أحد السفاحين في نظام الملالي والذي اعتقل وحكم عليه بالسجن المؤبد في ستوكهولم بالسويد، بجريمة المشاركة في مجزرة أكثر من 30 ألف سجين سياسي عام 1988 في إيران، كما انعقدت محكمة الاستئناف له. والجدير بالذكر أن 90 بالمائة من السجناء المعدومين أثناء مجزرة صیف عام 1988 في إيران كانوا من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

وقال الدكتور سنابرق زاهدي:

في تلك السنوات، قدم خميني مجاهدي خلق، مدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي بداية، وثم أمريكا والصهيونية العالمية، وتابعة للعراق في نفس الوقت.

يعد الدفاع الوثائقي لكينيث لويس، الحقوقي الدولي البارز والوثائق القانونية التي قدمها، مجموعة تاريخية خالدة من ناحية الاستشهادات القانونية. ولقد خاب ظن العدو والعملاء والمرتزقين التابعين له.

أثبت كينيث لويس أنه قبل حرب النظام الإيراني مع العراق وبعد تلك الحرب وحتى اليوم، تواصل الصراع بين الشعب ومجاهدي الشعب ضد الفاشية الدينية في إيران وذلك بثمن باهظ ودامي للغاية.

أثبت مجاهدي خلق والأنصار المنتفضون والمحامون نظير كينيث لويس أن الصراع الرئيسي هو كان ولا يزال بين الشعب الإيراني وديكتاتورية الملالي. وهو الصراع الذي وصفه خامنئي نفسه بأنه حرب أهلية، وقال مسؤولو النظام مرارًا وتكرارًا أن هناك 17ألف قتيل في جانبهم.

إنساب النضال وعمليات مجاهدي خلق وجيش التحرير الوطني إلى العراق أو أمريكا والصهيونية العالمية، وتبييض وجه العميل سيء الصيت، وتشويه حركة المقاضاة وسرقتها من قبل وزارة المخابرات، والتستر على مجزرة مجاهدي خلق الصامدين على مواقفهم وتحويلها إلى أداة ضد مجاهدي خلق، كلها باءت بفشل ذريع.

ولم تكن وزارة مخابرات الملالي سيئة الصيت تتصور أن المحكمة ستنتقل إلى ألبانيا لتستمع إلى شهادات أعضاء مجاهدي خلق في أشرف3.