الجمعة,19أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedجمعة غضب أخرى في محافظة السويداء السورية بمشارکة المزيد من الشرائح الثقافية...

جمعة غضب أخرى في محافظة السويداء السورية بمشارکة المزيد من الشرائح الثقافية والعملية السوریة

موقع المجلس:

توجهت حشوداً من المحتجين يوم الجمعة الثالث من تشرين الثاني، نحو ساحة الكرامة وسط مدينة السويداء للمشاركة في المظاهرة المركزية الداعية إلى إسقاط النظام الحاكم والتغيير السياسي.

کما شهدت ساحة الكرامة وسط المدينة اليوم الجمعة، وتوافدت حشود ضخمة من مختلف قرى ونواحي محافظة السويداء، يحملون راياتهم ولافتات شعاراتهم الثورية، للتأكيد على مطالبهم الثورية غير القابلة للتصرف.

جمعة غضب أخرى في محافظة السويداء السورية بمشارکة المزيد من الشرائح الثقافية والعملية السوریة

ونادى المحتجون من وسط ساحة الكرامة بشعار: “نحنا الثورة والغضب”.

وشهدت المظاهرات المركزية اليوم مشاركة واسعة من شرائح شعبية مختلفة، إذ أظهرت مقاطع الفيديو القادمة مشاركة قوية من تجمع المحامين، وتجمع المعلمين، وتجمع المهندسين، وتجمع المهندسين الزراعيين، ووفوود أخرى تمثل نخبة الشريحة الثقافية والعلمية، في مشهد مميز ووطني.

وطالبت المتجمهرون بفصل السلطات واستقلالية القضاء، بحسب صرح به محاميين شاركا اليوم ضمن وفد كبير من المحامين في ساحة الكرامة وسط مدينة السويداء لموقع السويداء 24.

وأقدم محتجون غاضبون يوم الخميس الماضي على إغلاق مبنى فرع حزب البعث في مدينة السويداء بالإطارات المشتعلة للمرة الثانية على التوالي، رداً على استمرار سياسة القائمين على الحزب التحريضية والعدائية ضد المواطنين.

كما أقدمت مجموعة من المواطنين الغاضبين على إغلاق المركز الرئيسي لشركة اتصالات سيرياتيل الحكومية، وسط مدينة السويداء، في خطوة احتجاجية على سوء الخدمات.

كما شهدت ساحة الكرامة عقد وقفات تضامنية مع المدنيين في قطاع غزة، بعد دعوات أطلقها عدد من نشطاء الحراك السلمي خلال الأيام الماضية.

وفي بيان مطوّل نشرته الصفحة الرسمية للرئاسة الروحية في السويداء الثلاثاء الماضي، أكد سماحة الشيخ حكمت الهجري، ثبات تأييده لوقفة المحتجين في “وجه محاولات الإذلال وسلب الحقوق”. وأشاد سماحته برقي هذه الاحتجاجات، معتبراً من أهم غاياتها إزالة مظاهر الاستبداد والقمع، و”نشر فكر الوعي والتآخي والحوار وقبول الآخر”.