الجمعة,12يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedبنيران مباشرة من حرس خامنئي المجرمون إصابة ما لا يقل عن 15...

بنيران مباشرة من حرس خامنئي المجرمون إصابة ما لا يقل عن 15 عتال

موقع المجلس:

أطلق حرس خامنئي المجرمون مساء يوم السبت 28 اكتوبر، النار على مجموعة من العتالين بإطلاق نار مباشر في الشريط الحدودي بين العراق وإيران في منطقة نوسود غربي إيران، ما أدى إلى إصابة 15 عتالا من مدينتي جوانرود وثلاث باباجاني بمحافظة كرمانشاه بجروح خطيرة.

بنيران مباشرة من حرس خامنئي المجرمون إصابة ما لا يقل عن 15 عتال

وقد أصيب معظم هؤلاء الأشخاص في الرأس والظهر والذراعين والساقين. وأصيب في هذا الحادث أرمان سليمي، 25 عاما، من مريوان، وأجريت له عملية جراحية في غرفة العمليات في مستشفى قدس بمدينة باوه.

وتم نقل هؤلاء العتالين المصابين إلى مستشفى قدس في مدينة باوه لتلقي العلاج، وأفادت التقارير أن الحالة العامة لعدد منهم غير جيدة.

تعتبر العتالة (نقل المواد على الظهر في الحدود بين إيران والعراق) عملاً شاقاً ومرهقاً للغاية يلجأ إليه حتماً المحرومون في محافظة كردستان لكي يتمكنوا من توفير لقمة عيش لأسرهم بجهد كبير، لكن نظام الملالي يطلق النار على هؤلاء المحرومين بقسوة لا يمكن تصورها بهدف خلق جو من الخوف والرعب في المجتمع ومنع انتشار المظاهرات لإسقاط النظام.

في مساء يوم الأحد 22 اكتوبر، أصيب أربعة عتالين أكراد محرومين، بينهم طفل، بجروح على يد قوات فوج حرس الحدود التابع لنظام الملالي في محافظة كردستان الإيرانية. نصبت قوات فوج حرس الحدود في منطقة نوسود كميناً للأهالي الكرد المحرومين والفقراء وأطلقت النار عليهم دون سابق إنذار. ونتيجة لإطلاق النار هذا، أصيب طفل من العتالين يدعى ماهان برزكر بجروح خطيرة في منطقة الركبة والكاحل. ولا توجد معلومات دقيقة عن هوية العتالين الثلاثة المصابين. ولا يذهب جرحى العتالين إلى المستشفيات خوفًا من اعتقالهم من قبل قوات الأمن. من أجل سرقة ممتلكات العتالين، نصب حرس الحدود كمينًا في طريقهم، حتى يتمكنوا من الاستيلاء على ممتلكاتهم بعد إطلاق النار عليهم أو اعتقالهم.

الطفل العتال ماهان برزكر البالغ من العمر 18 عامًا هو من قرية نيرج، التابعة لمدينة ثلاث باباجاني. وبعد إصابته، تم نقله إلى مستشفى قدس بمدينة باوه لتلقي العلاج. ولا توجد معلومات دقيقة عن حالته العامة.

كمين لحرس الحدود لسرقة ممتلكات العتالين

ومن أجل سرقة ممتلكات العتالين المحرومين في كردستان ، نصبت قوات حرس الحدود التابعة للنظام كميناً في طريقهم، لتتمكن بعد إطلاق النار عليهم أو اعتقالهم من الاستيلاء على ممتلكاتهم. كان على العتالين دفع رشاوى كبيرة لعناصر الأمن، وإلا فسيتعين عليهم السفر عبر طرق غير عادية حيث يكون خطر الموت مرتفعًا للغاية.

الحياة مقابل لقمة عيش

يجب العثور على السبب الرئيسي للعتالة في أداء قادة اللصوص والنهب في نظام الملالي خلال الـ 44 عامًا الماضية. إن عدم التوسع في الصناعات وزيادة البطالة والتضخم المتفشي لم يترك لسكان هذه المنطقة خيارًا سوى العتالة. لقد تركت الدكتاتورية الحاكمة الشعب بين معضلة الموت حين العتالة أو الموت جوعا. العتالون هم أشخاص يعملون بجد ويهتمون بالآخرين وضحوا بأرواحهم بهذه الطريقة. ومن المعروف أنه فقط مع تدمير هذا النظام الفاسد يمكننا أن نتوقع تحسين الظروف المعيشية ومستقبل مشرق للشعب، وخاصة العتالين.