الأحد,14يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedالسیدة مريم رجوي : تصنيف قوات الحرس وتغيير النظام في إيران، شرط...

السیدة مريم رجوي : تصنيف قوات الحرس وتغيير النظام في إيران، شرط ضروري مسبقا للسلام والاستقرار في الشرق الأوسط

أي قتل للأبرياء والمدنيين يغذي الفاشية الدينية في إيران

موقع المجلس:

ناقش برلمانيون بريطانيون من مختلف الأحزاب السياسية وخبراء في شؤون الشرق الأوسط والإرهاب وممثلون عن الجاليات الإيرانية في إنجلترا الدور التخريبي لنظام الملالي في المنطقة ومستقبل الاحتجاجات الشعبية في إيران في مؤتمر بمجلس اللوردات.

وطلب المتحدثون من الحكومة البريطانية تصنيف حرس النظام الإيراني، المسؤول عن القمع الداخلي والوكيل لتصدير إرهاب الدولة الذي يمارسه النظام إلى الشرق الأوسط وأجزاء أخرى من العالم.

ووجهت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية رسالة إلى هذا المؤتمر فيما يلي نصها:

أعضاء مجلس اللوردات المحترمون، أيها الأصدقاء الأعزاء،

اللورد ألتون المحترم، اسمكم هو تذكير بالدفاع عن حقوق الإنسان!

أحييكم جميعا. إنني أقدر جهودكم في دعم مقاومة الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية.

نظام الملالی في مرحلة السقوط

يتميز الوضع الحالي في إيران بأربعة اتجاهات مهمة:

التعبئة القمعية للنظام لمنع الانتفاضة المقبلة

غضب متراکم للمجتمع

توسع وحدات المقاومة لمجاهدي خلق في عشرات المدن

وإثارة الحروب الخارجية لقوات حرس النظام.

منذ بداية عام 2023، تم إعدام ما لا يقل عن 600 شخص في إيران، ويقبع آلاف السجناء تحت حكم الإعدام، وتعاني النساء من أبشع أشكال التمييز.

في مثل هذه الأيام من العام الماضي، اندلعت انتفاضة كبيرة في أكثر من 280 مدينة في إيران. وقتلت قوات الأمن التابعة للنظام ما لا يقل عن 750 شخصا وأصابت العديد من الآخرين واعتقلت 30 ألف شخص.

وبحسب النظام، أصيب خلال هذه الانتفاضة 5000 من عناصر الحرس، كما قُتل نحو 200 من عناصر الحرس.

وهكذا أدرك النظام أنه في مرحلة السقوط.

وفي العام الماضي، نفذت وحدات المقاومة أكثر من 3000 عملية لخرق أجواء الكبت والقمع، ونظمت قطاعات مختلفة من المجتمع آلاف الإضرابات والاحتجاجات.

واستهدفت القوات الأمنية، الجمعة الماضية، المواطنين والأطفال في زاهدان بالرصاص والغاز المسيل للدموع، واعتقلت مئات الأشخاص. لقد أدخلت هذه الأحداث النظام في مزيد من حالة الرعب لما سيحدث في الانتفاضة التالية.

لقد أشعل خامنئي وحرسه حرباً رهيبة في الشرق الأوسط لتجنب الإطاحة بهم. لولا هذا النظام لما اندلعت الحرب الحالية.

أهم عقبة أمام السلام في الشرق الأوسط

لقد كان نظام الملالي أهم عقبة أمام السلام في الشرق الأوسط خلال العقود الثلاثة الماضية.

وطالب خميني، مؤسس هذه الدكتاتورية الدينية، في وصيته بإسقاط الحكومات في المنطقة وتشكيل “دولة إسلامية”.

إن الجذر الرئيسي لحروب الأربعين سنة الماضية في المنطقة، وخاصة الحرب الحالية، هو نظام الملالي. وكان هذا النظام في حالة حرب مع العراق لمدة ثماني سنوات. بينما كان تفادي الحرب أمر ممكن.

ويقود الحرس حرباً إجرامية ضد الشعب السوري منذ عام 2011.

ويعد النظام الاستبدادي الديني أحد الأطراف الرئيسية في الحرب في اليمن منذ عام 2015، ويواصل التدخل في العراق من خلال الإرهابيين بالوكالة، ويحكم لبنان لسنوات من خلال مجموعة ميليشياوية.

لقد قال خامنئي إنه إذا لم يقاتل في غزة ولبنان وسوريا والعراق واليمن، فعليه أن يقاتل المواطنين في طهران والمدن الأخرى في إيران.

إني أكدتُ مراراً وتكراراً منذ عقدين من الزمن أن إشاعة الحرب التي يمارسها هذا النظام في دول المنطقة أخطر بمئة مرة من برنامجه النووي.

ويقدم النظام نفسه كمدافع عن الشعب الفلسطيني. بينما هو عدوهم.

لقد عوّل خامنئي على تقاعس أوروبا والولايات المتحدة في إثارة الحرب في المنطقة ومواصلة عمليات الإعدام داخل إيران.

وفي خطابه يوم 17 اكتوبر، برر خامنئي قتل المدنيين. ووزير خارجيته يهدد مرارا وتكرارا بأن يديه على الزناد. في هذه الحالة، الحل الصحيح مهم للغاية. ولم يدفع النظام أي ثمن طوال أربعة عقود من تصدير الإرهاب وترويج الحروب والتعدي على دول المنطقة.

ومن أجل السلام والحرية، ينبغي استهداف رأس الأفعى في طهران.

وفي الأيام الأخيرة، حذروا النظام من المشاركة في هذا الصراع. هذه التحذيرات غير فعالة. ويجب محاسبة النظام على إشعال الحرب.

لإطفاء الحريق، يجب على العالم أن يقف ضد من أشعل النار أي النظام الإيراني.

وإلا فإن هذا النظام سيشعل الحرب من جديد في مكان آخر وبطريقة أخرى.

إن أي قتل للأبرياء والمدنيين يغذي الفاشية الدينية في إيران ويمنح النظام درعا وغطاء لاحتواء الانتفاضة وتجنب الإطاحة به.

ضرورة إدراج الحرس في قائمة الإرهاب

ولسوء الحظ، تجاهلت الحكومات الغربية تحذيرات المقاومة الإيرانية وما كشفته من طبيعة هذا النظام بشأن إثارة الحرب، وخاصة دور الحرس وقوة القدس الإرهابية ووكلائهما لمدة ثلاثة عقود.

لقد أكدنا طوال عقدين من الزمن على ضرورة إدراج الحرس للنظام الإيراني في قائمة الإرهاب. لقد فتح التأخير في هذا التصنيف الطريق أمام الحرس لزيادة نفوذه واستخدام المرافق الأوروبية لتطوير المشاريع النووية، وتصدير الإرهاب والترويج للحروب، والوصول إلى معدات القمع.

لذا:

أولاً: لقد حان الوقت لأن يطلب برلمان إنجلترا من الحكومة البريطانية إدراج الحرس على قائمة الإرهاب في أسرع وقت ممكن.

ثانياً: الاعتراف بنضال الشعب الإيراني من أجل إسقاط النظام وكذلك النضال المشروع للشباب الإيراني ضد الحرس.

مع الشكر لأعضاء المجلسين على دفاعهم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.

شكرا لكم جميعا.

المصدر: موقع مريم رجوي