الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإنها مواجهة مصيرية ولايمکن جعلها غير ذلك

إنها مواجهة مصيرية ولايمکن جعلها غير ذلك

صوت العراق – محمد حسين المياحي:

بعد أن إصطدم القادة والمسٶولون في النظام الايراني بجدار الرفض القوي جدا للشعب والمقاومة الايرانية ولاسيما بعد إنتفاضات 28 ديسمبر2017 و15 نوفمبر2022، ووجد النظام نفسه في وضع وموقف صعب وشائك ولاسيما بعد أن رأى بأن المقاومة الايرانية قد نجحت نجاحا باهرا في جعل العالم کله على علم وإطلاع بتفاصيل الجرائم والانتهاکات التي يقوم بها هذا النظام بحق الشعب الايراني وبالاخص فيما يتعلق بإنتفاضة 16 سبتمبر2022، وهذا ماأصاب النظام بالرعب لأنه يعلم ماهي النتائج التي ستترتب عليه في النهاية، ولذلك فإن النظام وفي محاولة مفضوحة من جانبه من أجل التهرب من المسٶولية والمصير الاسود الذي ينتظهره، فإنه يسعى من أجل جعل المواجهة الجارية الان ضده من جانب الشعب والمقاومة الايرانية على إنها مواجهة فرعية!
عندما يقوم النظام بحملة واسعة النطاق من أجل الإيحاء بأن إنتفاضة 16 سبتمبر2022، ضده والتي دامت لما يقارب الستة أشهر، بأنها إنتفاضة حجاب، فإنه يريد من خلال ذلك الترکيز على إن الشعب الايراني قد إنتفض من أجل الحجاب ولەس من أجل إسقاطه أو لأنه يرفض النظام! وهذا ماهو بحد ذاته أکبر تحريف وتزييف بحق الانتفاضة وبحق النضال المشروع الذي يخوضه الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية والتغيير وإقامة الجمهورية الديمقراطية.
النظام الايراني ومن فرط تخوفه من الآثار والتداعيات المختلفة لإنتفاضة 16 سبتمبر2022، والنضال الذي تخوضه المقاومة الايرانية ضده ولاسيما من حيث فضحه على الصعيد الدولي، فإنه في حالة تخبط وتوتر إذ وفي الوقت الذي يسعى فيه لإظهار مجاهدي خلق”الذراع القوية للمقاومة الايرانية”، على إنها معادية للشعب الايراني وتطالب بتسليم 104 من أعضائها لمحاکمتهم أما محاکمه الصورية، فإنه يعلن في نفس الوقت إن إنتفاضة 16 سبتمبر2022، کانت من أجل الحجاب وليس من أجل أي شئ آخر، لکن المثير للسخرية هو إن مزاعم النظام هذه، هي مجرد محاولات بائسة وتکشف عن إن النظام قد وصل الى أية درجة ومستوى من حيث شعوره بالعجز واليأس وصار يعي بأن مصيره مهدد!
المواجهة الضارية بين الشعب والمقاومة الايرانية من جهة وبين النظام الاستبدادي القائم في إيران، مستمرة ومتواصلة وإن إنتفاضة 16 سبتمبر ليست إلا مجرد مرحلة مهمة وحساسة من مراحلها، وإن الهدف والغاية الاساسية للشعب والمقاومة الايرانية من الاصرار على إستمرار الصراع وديمومته هو إسقاط النظام الذي هو أساس معظم المشاکل والمعضلات التي يعاني منها الشعب الايراني وإن إسقاطه کان وسيبقى هو الحال الوحيد!