الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارشدة الاستنفار والتأهب وأجواء الرعب توحي علی الاستعداد الانفجاري للمجتمع ایراني

شدة الاستنفار والتأهب وأجواء الرعب توحي علی الاستعداد الانفجاري للمجتمع ایراني

موقع المجلس:

قبل ایام و في إحدى قنوات التلغرام المنسوبة للإصلاحيين (سحام نيوز)، أدرجت مقالة لـ “رحيم قميشي”، وهو متقاعد في الحرس ، تعكس جانبا من التعبئة المرعبة للنظام. وكتب وهو الذي كان هو نفسه من مؤيدي قاسم سليماني حتى عام 2020 وله تاريخ في الأسر لسنوات عديدة:

“ما رأيته بأم عيني اليوم في شوارع طهران؛ ولا أبالغ، لو أن دولة أجنبية احتلت طهران وإيران عسكريا، لما استطاعت أن تنزل كل هذه القوى إلى الشوارع لتثبت للشعب أن بلادكم محتلة وأن المقاومة لا جدوى منها! لم يتمكن المحتل من تسيير هذا العديد من الدراجات النارية ذات اللون الأسود والكاكي في المدينة. لم يستطع أن يغرس كل هذا في قواته، فالناس الذين يسيرون بسلام هم أعداء! ماذا يمكنني أن أقول عن الزي الرسمي، من الرقبة إلى أسفل الساقين، كانت المعدات سوداء، بالكاد أعرف أنه في أي مكان باستثناء كوريا الشمالية أو روسيا، لديهم مثل هذه المنتجات. تماماً مثل رواد الفضاء، مثل المصارعين!… كان من الممكن أن يكون لدى ناقلات السجن التي أحضروها القدرة على حمل عشرات الآلاف من الأشخاص… المعدات التي رأيتها اليوم يمكن أن تبرر إنفاق نصف عائدات النفط!”.

شدة الاستنفار والتأهب وأجواء الرعب توحي علی الاستعداد الانفجاري للمجتمع ایراني
الحرسي المتساقط من نظام ولاية الفقيه، يشير كذلك إلى كراهية الشعب الشديدة لديكتاتورية الملالي، التي طغى ظلمها فوق كل “طغاة التاريخ”: “ماذا فعلتم ببلد إيران! ما هي بذور الكراهية التي زرعتها؟ أي نوع من المرتزقة قمت بتربيتهم لتغطية نفقاتهم! كم أنفقت من ميزانية الشعب المظلوم على حماية نفسك؟ ولا تخجل. في تعاملك مع الشعب، قمت بتبييض وجه كل طغاة التاريخ”.

وفي نهاية مقالته، كتب هذا العضو الرسمي السابق في الحرس عن الفتيات والنساء الشجاعات في البلاد اللاتي شهدهن، وقال: “لقد نسيت أن أكتب عن الفتيات الشجاعات اللاتي مشين في مجموعات. البعض يرتدي وشاحًا، والبعض بدون وشاح، والبعض مع أمهاتهن، والبعض مع آبائهن، والبعض مع أصدقائهن. مفعم بالحيوية جدًا، وخالي من الهموم. كنت أرتجف من الخوف، وكن يضحكن بصوت عالٍ أمام الضباط. كنت أتمنى أن أتمكن من التقاط الصور أو مقاطع الفيديو”

و بالرغم من التعبئة المرعبة للنظام، تجمع وانتفاضة الشباب في مدن طهران، كرمانشاه، مشهد، سنندج، جونقان، أراك، همدان، رشت، محمدشهر كرج، سبزوار، لاهيجان، دهدشت و… وكانت القوات العسكرية وقوات حفظ النظام التابعة للنظام، يوم السبت 25 أيلول/سبتمبر، في حالة استنفار بنسبة 100 بالمئة منذ عدة أيام بسبب اقتراب ذكرى الانتفاضة، وأحياناً كانت تنشر على شبكات التواصل الاجتماعي صور المرتزقة الذين ينامون على الأرصفة. كما تم حشد وسائل إعلام النظام وتهديد الناس بطرق مختلفة. واستمرت موجة الاعتقالات حتى يوم الذكرى، وتم اعادة اعتقال العديد من النشطاء السياسيين والسجناء السياسيين المطلق سراحهم، وتم اعتقال أو استدعاء أنصار مجاهدي خلق. ووصلت استنفار النظام إلى المقابر، وأغلقت طرق الدخول والخروج إلى مقابر شهداء الانتفاضة، ومن بينهم الشهيدة مهسا أميني، وتمت السيطرة عليها. كل هذا بالإضافة إلى موجة الاعتقالات واسعة النطاق في مقاطعات مثل بلوشستان والتي استمرت لأسابيع وأشهر.

كانت شدة الاستنفار والتأهب وأجواء الرعب التي خلقها عملاء النظام القمعيون كبيرة لدرجة أنه حتى المطلعون على بواطن الأمور أحدثوا ضجة.

شدة الاستنفار والتأهب وأجواء الرعب توحي علی الاستعداد الانفجاري للمجتمع ایراني

الانتفاضة مستمرة..

لكن مع كل هذه الإجراءات العلنية والخفية والإجراءات المخيفة، رفع شباب إيران صوتهم إلى العالم ولم يسمحوا للنظام بتحقيق هدفه. إن ما قيل وسمع وشوهد من حالة الانقطاع الكامل للإنترنت في العديد من مناطق البلاد، وهو ما يعكس بالتأكيد نسبة بسيطة من الوضع المتفجر للمجتمع، لكن هذه الحالات تظهر حفنة من النار وشرارة من النار. النار التي سوف تنتشر قريبا في جميع أنحاء بلادنا

إن تزايد التساقطات على مختلف مستويات القوات الداخلية والموالية للحكومة هو جانب آخر من استمرار انتفاضة قطاعات مختلفة من الشعب الإيراني في حالة نفاد الوقود الاستراتيجي لنظام ولاية الفقيه المحتضر.