الثلاثاء,23أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارذکرى إنتفاضة 16 سبتمبر لن تمر على نظام الملالي بردا وسلاما

ذکرى إنتفاضة 16 سبتمبر لن تمر على نظام الملالي بردا وسلاما

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

صارت الصورة على أوضح ماتکون بخصوص مشاعر الخوف والرعبالتي تکاد أن تهيمن على النظام، خصوصا بعد أن صار الشعب الايراني لايکترث ويبالي بتصعيد الممارسات القمعية بصورة جنونية من جانب النظام إستمراره في تنفيذ حملات الاعدامات التي لاتستثني حتى الاطفال، فالشعب الايراني قد أدرك بأن هذا النظام لايمکن أبدا أن يکف عن تصرفاته الهوجاء الرعناء وعن بربريته ووحشيته طالما بقي في الحکم، وإن الشعب الايراني بعد أن صار أغلبه يعيش تحت خط الفقر ولم يبق هناك مايفقده فقد صمم على أن لايسمح له بأن يلتقط أنفاسه ويعود الى سابق عهده خصوصا وإنه”أي نظام الملالي”، قد فقد توازنه بعد إنتفاضة 16 سبتمبر2022، وصار يترنح بفعل الضربات القاسية الموجهة له من جراء الجبهة النضالية الموحدة للشعب الايراني والمقاومة الايرانية ضد النظام.
الازمة العميقة التي يواجهها النظام الايراني وعجزه وعدم تمکنه من مواجهة الازمة والتصدي لها وإتساع دائرتها في ضوء إتساع دائرة الرفض التي صار الطابع التنظيمي يغلب عليها وهو مايعمل على التسريع في عملية التغيير في إيران وتهيأة الاجواء والعوامل الکفيلة بإسقاط النظام، وإن المساعي الحثيثة والمحاولات المستميتة التي يبذلها قادة النظام حاليا من أجل الإيحاء بإستعادتهم لسابق قوتهم وإنهم قد حسموا الامر لصالحهم، إنما هو سعي خائب من أجل ذر الرماد في الاعين والسعي لتغيير مجريات الامور على أرض الواقع،
إنه منطق التقدم وسنن وقوانين التأريخ التي لايمکن الوقوف بوجهها أبدا، ذلك إن التغيير قادم ولابد لهذه الصفحة السوداء القرووسطائية أن في التأريخ الايراني المعاصر أن تطوى والى الابد ذلك إن هذا النظام الآيل للسقوط والمنتهي أمره وصلاحيته، لم يعد من أي مکان له له سوى مزبلة التأريخ التي تستقبل دائما النظم الدکتاتورية والقمعية ولاريب من إن نظام الملالي هو أسوأ نظام دکتاتوري إجرامي دموي خلال العصر الحديث وهو ظلامي وغارق في الرجعية أکثر من أي نظام آخر إذ إنه يعيش بأفکار وقيم ومبادئ القرون الوسطى ويسعى من أجل فرضها وتعميمها على شعوب وبلدان المنطقة والعالم.
مع إقتراب الذکرى السنوية الاولى لإندلاع إنتفاضة 16 سبتمبر2022، والتي زلزلت عرش الطاغية خامنئي، فإن النظام يزداد خوفا وهلعا من هذه الذکرى الوطنية خصوصا وإن الاوضاع السلبية ليست مازالت على حالها فقط بل وحتى إزدادت سوءا الى جانب إن النظام قد صعد من ممارساته القمعية بصورة غير مسبوقة، والذي يجعل النظام يتخوف أکثر من أي وقت مضى هو إن الانتفاضات التي إندلعت بعد إنتفاضة 28 ديسمبر2017، تتسم کلها بالطابع التنظيمي ولاسيما وإن النظام قد لمس ذلك بکل وضوح خلال الانتفاضة الاخيرة، ومن دون شك فإن ذکرى إنتفاضة 16 سبتمبر2022 لن تمر على النظام الايراني بردا وسلاما.