الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالکذابان خامنئي وابراهيم رئيسي

الکذابان خامنئي وابراهيم رئيسي

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

حبل الکذب قصير..نستطيع أن نقول بأن هذا القول المأثور يکاد أن يکون مقيما في أروقة ومکاتب قادة النظام الايراني ولايتمکن من مفارقتهم لأنه لايوجد أي نظام سياسي في العالم کله يمکن أن يستطيع من ضخ الکذب بهذا الکم الهائل والنوعية الملفتة للنظر، وقطعا فإنه وعلى الرغم من إن معظم قادة هذا النظام مغرمون بإطلاق الاکاذيب من دون حساب على عواهنها، لکن قطعا فإن هناك من بينهم من يحظى بالصدارة وقصب السبق بهذا الصدد، وإن الدکتاتور خامنئي يجلس منتشيا على قمة هرم إطلاق الاکاذيب ويليه تلميذه وتابعه الذليل السفاح ابراهيم رئيسي.
بطبيعة الحال، لسنا نصف خامنئي ورئيسي بأکبر کذابين في نظام الملالي جزافا، بل وحتى إن هناك مايبرر ذلك ويمنحنا هذا الحق، إذ بعد مرور عامان على وعود خامنئي وتابعه رئيسي بخصوص تحسين الاوضاع في إيران وکذلك بعد مرور 5 أشهر على إدعاء خامنئي في خطبته الهزيلة في 21 من شهر مارس2023، بتحسين الاقتصاد ورفع مستوى الانتاج، فإنه ووفقا لتقرير صادر عن موقع کسترش نیوز للنظام، فإن السماسرة يستفيدون من يأس الناس، بينما يكسب المستفيدون في البلدان المجاورة العملات الأجنبية من خلال التجارة بأعضاء الجسم. ويفيد الموقع، المرتبط بوزارة الصناعة والتعدين والتجارة، أنه كانت هناك مؤخرا إعلانات متزامنة لبيع العديد من أعضاء الجسم من قبل أفراد، بعضهم لا يزال في سن مبكرة. عادة ما يبيع هؤلاء الأفراد أعضائهم بسبب مشاكل مالية.
ميبعث على الحزن والالم إن الأسعار المعلنة لجميع الأعضاء الحيوية، بما في ذلك الكلى ونخاع العظام وربع الكبد، تتراوح بين 4 إلى 12 مليار ريال (حوالي 8000 دولار إلى 24000 دولار)، وقد طرح بعض الأفراد عدة أعضاء للبيع في نفس الوقت. ووفقا لتقرير ميداني صادر عن الموقع، هناك قنوات تلغرام نشطة وصفحات اینستاغرام لبيع أعضاء الجسم، مع العديد من المستخدمين النشطين الذين يعرضون أعضاء حيوية للبيع عن طريق وضع إعلانات مجانية. يذكر التقرير أن السماسرة يرسلون البائعين إلى دول مجاورة مثل الإمارات العربية المتحدة (دبي) وتركيا لبيع أعضاء أجسامهم بأسعار تتراوح بين 7000 دولار و 15000 دولار.
الملاحظة المهمة جدا والتي يجب الانتباه إليها هنا هي إن هذا التقرير قد أکد بأن”الدول الأخرى جعلت شراء وبيع أعضاء الجسم غير قانوني، وإيران هي الدولة الوحيدة التي يسمح فيها قانونا ودينا بشراء وبيع الأعضاء”، إذ عندما نرى بأن إيران وبإعتراف موقع تابع للنظام هي الوحيدة التي تسمح بشراء وبيع أعضاء الجسد وتزداد هذه التجارة”المأساوية” وتتسع بل کل مزاعم وإدعاءات خامنئي ورئيسي بتحسين الاوضاع، فإن مستوى کذبهم الرخيص جدا بهذا الخصوص ينکشف بکل وضوح وإن هذا النظام ليس يتمکن إلا من توفير الفقر والحرمان والجهل والتخلف والمعاناة!