الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارنصر سياسي نوعي للمقاومة الايرانية على النظام الايراني

نصر سياسي نوعي للمقاومة الايرانية على النظام الايراني

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

يواجه نظام الملالي يوما بعد يوم المزيد من الهزائم السياسية والانتکاسات في جهوده المبذولة من أجل تحجيم دور المقاومة الايرانية والتغطية والتستر على جرائمه الفظيعة التي إرتکبها بحق الشعب الايراني عموما والمقاومة الايرانية وقوتها الاولى منظمة مجاهدي خلق، وقد تجلى آخر هزيمة سياسية کبيرة لهذا النظام في صدور مشروع قرار من قبل مجلس النواب الامريکي بخصوص” إدانة حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لقتل سجناء سياسيين عام 1988 وانتفاضات السنوات الأخيرة، بما في ذلك انتفاضات 2018 و 2019 و 2022 والدعوة من أجل العدالة لضحاياها”.
ويمکن إعتبار صدور هذا القرار بمثابة نصر نوعي للشعب وللمقاومة الايرانية لأنه لم ينتصر لضحايا مجزرة السجناء السياسيين لعام 1988، الذين أکثريتهم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق، بل وإنه ينتصر أيضا لضحايا الانتفاضات التي حدثت في الاعوام 2017 و2019 و2022 أيضا، وإضافة الى ذلك ينص أيضا على حماية أعضاء مجاهدي خلق في أشرف3 في ألبانيا، وکل هذا يعتبر بمثابة ضربة قوية جدا بوجه النظام الايراني ومخططاته التآمرية والاجرامية بحق الشعب والمقاومة الايرانية.
مشروع القرار هذا الذي تم تقديمه من الحزبين 40 نائبا بمبادرة من الجمهوري لانس جودن من اللجنة القضائية ورئيس التجمع الديمقراطي لحقوق الإنسان ستيف كوهين، يطالب بوضع مسارات عمل على جدول الأعمال هي کالتالي:
أولا- إدانة النظام الإيراني لمجزرة عام 1988 وإنكاره للأدلة على هذه الجرائم الجسيمة ضد الإنسانية.
ثانيا – يجب على حكومة الولايات المتحدة وحلفائها إدانة المذبحة علنًا والضغط على الحكومة الإيرانية لتقديم معلومات دقيقة لعائلات الضحايا عن أحبائهم وأماكن دفنهم النهائية.
ثالثا- على الحكومة الأمريكية وحلفائها تقديم المساعدة لعائلات ضحايا النظام الإيراني لتحديد وملاحقة مجرمي مجزرة عام 1988 وقتل المتظاهرين ضد هذا النظام في الانتفاضات الأخيرة.

رابعا- الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني الذي يدافع بشكل مشروع عن حقه في الحرية من الظلم، وإدانة القتل الوحشي للمتظاهرين الإيرانيين على يد النظام الإيراني.
خامسا- تطالب حكومة الولايات المتحدة مع ألبانيا بالحماية الكاملة للاجئين السياسيين الإيرانيين في أشرف 3 في ألبانيا وتمتعهم بجميع الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية جنيف لعام 1951 والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الحق في الحياة. والحق في الحرية والأمن وحماية الأصول، وكذلك ضمان حرية التعبير والتجمع.
سادسا- يطلب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وضع مقتل آلاف السجناء السياسيين عام 1988 على جدول أعمال لجنة التحقيق المستقلة التي تم تشكيلها في 24 نوفمبر 2022 للتحقيق في أعمال العنف الدامية المستمرة ضد المتظاهرين.
سابعا – الاعتراف بحقوق الشعب الإيراني ونضاله من أجل إقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على فصل الدين عن الحكومة وإيران غير نووية.