الأحد,26مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخباربالکذب والخداع لايمکن معالجة الاخطار والتهديدات

بالکذب والخداع لايمکن معالجة الاخطار والتهديدات

بحزاني – منى سالم الجبوري:

في مواجهة أوضاع سلبية تزداد تفاقما يوما بعد يوم، يسعى النظام الاستبدادي القائم في طهران الى مواجهة تلك الاوضاع بطرق وأساليب أقل مايمکن أن يقال عنها هي إنها مثيرة للسخرية والاستهزاء. ذلك إن هذا النظام وطوال أکثر من 44 عاما وبعد أن قام بتجربة وإستخدام أفظع الطرق والاساليب وأکثرها دموية وقسوة وعنفا ضد الشعب الذي يناضل من أجل حريته وضد المقاومة الايرانية وقوتها السياسيـة الاولى منظمة مجاهدي خلق، لم ينفع کل ذلك ولم يتمکن من السيطرة على الشعب وإرعاب المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق خصوصا بعد إندلاع إنتفاضة 16 سبتمبر 2022، التي أثبتت للعالم کله بأن هذا النظام قد أصبح في أضعف حالاته وإنه لايمسك بزمام الامور والاوضاع کما يدعي.

مسار الاحداث والتطورات الجارية منذ إندلاع إنتفاضة 16 سبتمبر2022، ومايبدر عن النظام من ردود فعل وإنعکاسات على ذلك، يدل بصورة وأخرى على إن النظام يقف ولأول مرة في مواجهة أحداث وتطورات نوعية غير مسبوقة أقوى وأکبر من طرقه وأساليبه القمعية التي يستخدمها منذ قيامه، وهذا ماجعل قادة النظام في حيرة من أمرهم بل إنهم أصبحوا في حالة من التخبط ولذلك فإنهم لم يجدوا من تريق وسبيل من أجل مواجهة الاخطار والتهديدات الجدية المحدقة بهم، سوى بممارسة الکذب والخداع والإيحاء بأنهم في أفضل حالاتهم وأوضاعهم وإنهم باتوا يضعون حدا للأوضاع السلبية القائمة وەقومون بتحسينها.

الملفت للنظر، إن القادة والمسٶولين في النظام الايراني وعندما يطلقون سيل أکاذيبهم شرقا وغربا ويتمادون في ذلك الى أبعد حد، فإنهم يتصورون بأن أکاذيبهم وخدعهم هذه ستنطلي على الشعب الايراني وعلى العالم متناسين من فرط غبائهم وجهلهم بأن إطلاق الکلام والمزاعم البراقة والطنانة لوحدها لاتکفي لکي يتم تصديقها وأخذها بنظر الاعتبار مالم يکن لها على أرض الواقع من صوت وصدى وإنعکاس.

النظام الايراني اليوم ولاسيما بعد الانتفاضة الاخيرة التي فضحته شر فضيحة وبعد إنعقاد التجمع السنوي لإيران الحرة 2023، في باريس لمدة 4 أيام، والتي فضحت أيضا فشل مساعيه ومحاولاته المشبوهة التي يقوم به عبر طرق خاصة، يقف أمام منعطف خطير وحساس، وإن الخدع والاکاذيب واللعب البهلوانية والتصريحات العنترية لم تعد تنفع أبدا للخروج من المأزق الکبير الذي يجد نفسه فيه في هذا المنعطف، حيث إن الشعب الايراني ومن خلال إنتفاضة 16 سبتمبر التي إستمر لأکثر من 6 أشهر قد أعلن رفضه القاطع لهذا النظام وعزمه الراسخ على إسقاطه.