الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

Uncategorizedخلال مواجهة مع عناصر القمعیة لنظام الملالي، استشهاد مصطفى احمدبور احد المشاركين...

خلال مواجهة مع عناصر القمعیة لنظام الملالي، استشهاد مصطفى احمدبور احد المشاركين في انتفاضة ای‍ذه

موقع المجلس:
شهدة مدینة ایذه في 20 يوليو2023 اشتباکاَ غير متكافئ بین العناصر القمعیة التابعة لنظام الملالي مع اثنین من مشارکی في احتجاجات عام 2022مما اسفر عن استشهاد أحد المنتفضن مصطفی احمد بور.
و استشهد مصطفى أحمدبور ، أحد المنتفضن الذي كان في التجمعات الاحتجاجية يومي 15 و 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2022 في إيذه مع حسين سعيدي خلال الصراع المسلح مع عناصر النظام المجرمين. وكان شقيقه محسن قد اعتقل في 17 تشرين الثاني / نوفمبر أثناء زيارته لمستشفى الإمام في الأهواز لتلقي علاج العيون ، وهو محتجز في سجن شيبان بالأهواز بتهمة المحاربة وإفساد في الأرض.

خلال المواجهة مع عناصر القمعیة لنظام الملالي، استشهاد مصطفى احمدبور احد المشاركين في انتفاضة ای‍ذهاحتجزت عائلة مصطفى أحمدبور كرهائن من قبل عناصر النظام في إيذه في 14 مايو لإجبار مصطفى على الاستسلام ، لكنه اختار القتال وتوفي أخيرًا في 20 يوليو خلال صراع غير متكافئ بعد مقتل اثنين من عناصر النظام المجرمين.

وأخيراً ، أُجبرت وسائل الإعلام التابعة للحرس ، التي بثت وقائع هذا الصراع الضخم تحت عنوان اشتباك مع المهربين منذ يوم أمس ، على الاعتراف.

حيث كتبت قناة تليغرام الرسمية للحرس الثوري في 21 يوليو: كان مصطفى أحمدبور أحد منفذي أعمال الشغب في إيذه وشقيق السجين محسن أحمدبور ورفيقه حسين سعيدي الذي قُتل في عملية اعتقال قتلة كيان بيرفلك.

وبحسب وكالة أنباء قوة القدس الإرهابية في 21 تموز ، قال هاشمي نائب حاكم النظام في كوهجيلويه وبوير أحمد ، إنه في عملية لقوات الأمن في محافظتي كوهجيلويه وبوير أحمد ، بعد ساعات من مقتل ضابطي شرطة ، قُتل قاتلهم في مرتفعات ياسوج واعتقل 2 آخرين.

(وكالة أنباء نظام تسنيم – 21 تموز)

ذات الصلة

صراع مسلح مع عناصر الحرس في مدينة هامون ومقتل أحد أفراد الباسيج

خلال المواجهة مع عناصر القمعیة لنظام الملالي، استشهاد مصطفى احمدبور احد المشاركين في انتفاضة ای‍ذه
أفادت وكالة قوات الحرس أن أحد أفراد الحرس قُتل يوم الجمعة 16 حزيران / يونيو بسبب النزاع المسلح بين الحرس المجرمين والمواطنين والشباب في مدينة هامون بمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران.

لا تزال التفاصيل الدقيقة لهذا الصراع غير معروفة.

أعلن مقر فيلق القدس الإرهابي لقوات الحرس: اشتبك فريق من المسلحين صباح اليوم مع قوات الشرطة والباسيج في مدينة هامون.

وبحسب وكالة الأنباء الحكومية، قُتل شخصان وشبان مسلحون في هذا الصراع، وقتل شخص واحد من قوات الباسيج يُدعى أردشير خطيبي.

وأعلن النظام عن اكتشاف عدد من الأسلحة والذخائر في هذا الصراع.

يذكر أنه في الأيام الماضية، هاجم شبان مسلحون وشجعان ملالي حكوميين والحرس في عدة مدن وقتلوا بعضهم وجرحوا بعض الآخر.

في مساء الثلاثاء، 13 يونيو، قُتل أحد افراد الحرس المجرمين، يدعى مهدي شاه ملكي، في اشتباك مع شبان في مدينة إسلام أباد غرب.

في 12 يونيو، هلك الرائد مهدوي بور رئيس دائرة المباحث للشرطة في مدينة زرندية في محافظة مركزي، الذي كان قد أصيب بجروح خطيرة خلال مطاردة على طريق ساوه – طهران السريع في 30 مايو (وكالة تسنيم للأنباء – 12 يونيو).

في يوم الأحد 11 يونيو، قُتل ضابط من النظام في إيذه بمحافظة خوزستان. وتعرفت وكالات الأنباء الحكومية على الضابط القتيل وهو محمد قنبري.

قال النائب السياسي والأمني والاجتماعي لمحافظة النظام في كرمانشاه، الأحد، 11 حزيران / يونيو، بخصوص مقتل أحد عناصر الباسيج في اشتباك مع شبان في كرمانشاه: اليوم، في اشتباك مع مسلحين في إحدى البلدات الواقعة في ضواحي كرمانشاه قتل أحد افراد الباسيج يدعى “سجاد أميري”.