الأحد,3مارس,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارماذا يعني تطور الصراع بين الملالي والمقاومة الايرانية؟

ماذا يعني تطور الصراع بين الملالي والمقاومة الايرانية؟

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

لفت التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية للعام 2023، الانظار بشدة لأنه لم يکن أبدا کالتجمعات السابقة، إذ جرى تجمع هذه السنة والعيون مسلطة عليه من کل جانب خصوصا وإنه قد جاء بعد جهد مکشوف قام به النظام من أجل توجيه ضربة للمقاومة الايرانية ومنع ممارستها لنشاطاتها السياسية التعبوية المعهودة.
النظام الايراني من حيث لايدري ومن خلال الجبهة التي فتحها ضد المقاومة الايرانية، فإنه قد تحمل ثقل جبهة جديدة لايبدو إنه سيتمکن من المحافظة عليها جدا وخصوصا من حيث أن يجعلها خاصة به ويتمکن من خلالها من کيل الضربات المتتالية ضد المقاومة ولکن حساب الحقل والبيدر بالنسبة لللنظام فيما يتعلق بهذه الجبهة لم يتطابق ومرة أخرى وجد النظام نفسه يقوم بإحتضان کرة النار التي رماها بأحضان المقاومة!
الصراع والمواجهة الجارية بين النظام القرووسطائي وبين المقاومة الايرانية، ليس بصراع تقليدي ولابصراع بطئ أو جامد، بل إنه صراع ومواجهة محتدمة تتحرك بخطى متسارعة وينجم ويتداعى عنها الکثير من الامور والمسائل المختلفة، ويمکن القول بأن الصراع والمواجهة وبشکل خاص خلال الفترة التي سبق التجمع وحتى التي تزامنت معها، قد وصل الى الذروة.
النظام وبعد التجربة المرة جدا للإنتفاضة الاخيرة التي إندلعت بوجهه والتي دامت لستة أشهر، خصوصا وإنها أثبتت وبصورة عملية وعلى أرض الواقع، مدى عمق الترابط في العلاقة السائدة بين الشعب وبين المقاومة الايرانية، وإن القاسم المشترك الذي يجمع بينهما ويوثق علاقاتها هو رفضهما للنظام وسعيهما لفسقاطه وإقامة جمهورية ديمقراطية تعمل على إخراج إيران من الفترة المظلمة التي تقبع فيها منذ إقامة هذا النظام. وهذا هو السر الکبير وراء سعي النظام للعمل بکل الطرق والاساليب من أجل الحيلولة دون إقامة النشاطات من جانب المقاومة الايرانية وبشکل خاص تجمعها السنوي الذي صار بمثابة مهرجان عالمي سنوي من أجل حث العالم على دعم ومساندة نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية وإسقاط النظام وفي نفس الوقت فضح جرائم وإنتهاکات الاخير وإثبات کونه بأنه ليس لايصلح لحکم الشعب الايراني فقط بل وحتى إنه بمثابة سرطان للجريمة والارهاب بالنسبة للعالم کله.
التجمع السنوي للعام 2023، کان تجسيدا لرفض إيراني شعبي وإقليمي ودولي واضح المعالم للنظام الايراني، ودعوة صريحة للمجتمع الدولي من أجل مقاطعة هذا النظام وعدم التواصل والتفاوض معه لأنه بمثابة مضيعة للجهد والوقت إذ أن هذا النظام لايمکن أبدا أن يلتزم بأي وعد وعهد يتناقض مع نهجه المشبوه.