الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمخطط شيطاني لنظام الملالي يجب الحذر منه وإجهاضه

مخطط شيطاني لنظام الملالي يجب الحذر منه وإجهاضه

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:
بعد صفعة الانتفاضة الشعبية الموجعة جدا والتي تلقاها النظام الايراني في 16 سبتمبر2022، ومانجم عنها من آثار وتداعيات بالغة السلبية عليه، فإن النظام وفي المرحلة الحالية التي يحاول فيها إعادة تنظيم صفوفه وترميم وإعادة بناء أسس جدرانه المنهارة، فإنه وبعد تهافته على إعادة العلاقات مع دول کان بالامس يحوك المٶامرات والمخططات الارهابية ضدها ويتدخل في شٶونها، يسعى بکل ماأوتي من أجل الترکيز على الدور والنشاط الذي تقوم به المعارضة الايرانية عموما في خارج إيران والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية بشکل خاص، وذلك لأنه يعلم مدى الترابط والتداخل بين الشعب وبين هذه المعارضة الوطنية.
نظام الملالي وبعد الصفقة المخزية التي قام بإبرامها مع الحکومة اللجيکية حيث تم بموجبها إعادة الارهابي أسدالله أسدي الى إيران، فإنه صار يفکر في العمل على نطاق أوسع ضد المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وذراعه الرئيسي مجاهدي خلق، وبموجب المستندات السرية التي حصلت عليها مجموعة”الانتفاضة حتى إسقاط النظام”، من جراء سيطرتها على خوادم رئاسة الجمهورية، فقد ورد في إحداها مايلي:” بالنظر إلى الأعمال العدائية المتكررة من قبل منظمة مجاهدي خلق الایرانیة ضد بلدنا، يمكن أن يكون تشكيل لجنة أو مجموعة عمل إعلامية لمحاربة أعمال منظمة مجاهدي خلق في الأجهزة الداخلية للبلاد، بما في ذلك وزارة الخارجية، مفيدا في على المدى الطويل في التعامل مع الأعمال العدائية لمنظمة مجاهدي خلق.”، وقد تم في هذا المستند التأکيد على أهمية هذه اللجنة الى الحد الذي” يمكن أن تتكون هذه اللجنة من خبراء يعملون بدوام كامل في القضايا المتعلقة بمجاهدي خلق.”
ومن المٶکد جدا إنه وبموجب المکالمة الاخيرة التي أجراها السفاح رئيسي مع الرئيس الفرنسي والتي إستغرقت 90 دقيقة، وجاء في جانب منها کما نقلت وسائل الاعلام على لسان رئيسي:” وفي إشارة إلى سوء تقدير بعض الحكومات الأوروبية بشأن الأمة الإيرانية، اعتبر الرئيس أن ذلك ناتج عن وقوع هذه الحكومات في فخ المعلومات الكاذبة من قبل الجماعات الإرهابية والانفصالية والمعادية.”، وبحسب الکثير من المٶشرات وکذلك آراء وتحليلات المراقبين والمحللين السياسيين امعنيين بالشأن الايراني، فإن رئيسي سيطلب من الرئيس الفرنسي وفي مقابل إغراءات يضعها أمامه بعدم السماح للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية من إقامة التظاهرات والفعاليات المختلفة على الاراضي الفرنسية وبشکل خاص التجمع السنوي العام للتضامن مع نضال الشعب الايراني من أجل الحرية. وهذا المخطط يعمل على تغطية البلدان الاوربية والغربية من أجل عدم السماح للنشاط السياسي والاعلامي للمقاومة الايرانية من أجل فضح النظام ودعم نضال الشعب الايراني من أجل الحرية وإسقاط النظام، وهو مخطط شيطاني هدفه هو العمل على قمع وإخضاع الشعب الايراني لدکتتوريته المطلقة وجعل البلدان الغربية تساعده على ذلك، والسٶال هو؛ هل ستشارك البلدان الغربية عموما وفرنسا خصوصا بهکذا مخطط إجرامي مشبوه؟