السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالمعلومات الخطيرة في الوثائق المسربة تکشف کذب النظام الايراني

المعلومات الخطيرة في الوثائق المسربة تکشف کذب النظام الايراني

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

صار من الصعب جدا على نظام ولاية الفقيه إثبات حسن نواياه أمام المجتمع الدولي بخصوص برامجه المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل ومن إنه يلتزم بالمعايير الدولية ولايعمل من أجل العمل بخلافها، إذ وبعد أن تمکنت مجموعة معارضة للنظام من الحصول على وثائق سرية خطيرة وتعمل على الکشف عنها واحدا تلو الآخر، فإن وثيقة خاصة بالبرنامج النووي کشفت عن إن النظام يعمل على المزيد من توسيع العمل في هذا البرنامج وذلك من خلال تخصيص المزيد من الاموال.
بموجب الوثيقة السرية المسربة والتي حصلت عليها جماعة إيرانية معارضة تدعى”الانتفاضة حتى اسقاط النظام” اخترقت المجموعة خوادم المكاتب الرئاسية للنظام في 29 مايو2023، وحصلت على مجموعة من الوثائق السرية، کشفت عن إن النظام الإيراني يخصص المزيد من الأموال لتطوير برنامجه النووي.
طبقا لهذه الوثيقة وفي رسالة سرية إلى رئيس النظام إبراهيم رئيسي، طالب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية (AEOI)، محمد إسلامي، بمزيد من الميزانية لزيادة الأنشطة النووية للنظام من خلال بناء المزيد من محطات الطاقة النووية. على ما يبدو، قام مسعود ميركاظمي، رئيس منظمة التخطيط والميزانية التابعة للنظام، بتأجيل تحويل ملياري يورو إلى منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ، مما دفع إسلامي إلى الكتابة إلى رئيسي لتسوية هذا النزاع.
” من أجل تقدير ميزانية بناء محطات الطاقة النووية في مشروع قانون ميزانية 2022-2023، تم تقديم طلب لإدراج عبارة محددة في الملاحظات ذات الصلة. ومع ذلك، أعرب الدكتور ميركاظمي عن شكه في رأي سعادته، والذي يمكن التعامل معه بأي من الطريقتين التاليتين:
1- تخصيص ملياري يورو سنويا من النفط الخام لهذا الغرض في مشروع القانون.
2 ـ الموافقة على هذا الاقتراح في خطة مجلس الأمن القومي الأعلى.”
هذه المعلومات تکشف وبکل وضوح إن هذا النظام متعود دائما على أن يقول شيئا في تعملاته مع المجتمع الدولي فيما يخص برامجه المثيرة للقلق ويفعل في الواقع شيئا مغايرا لذلك، وهذا تماما مايچري في برنامجه النووي کما إنه يجري أيضا بالنسبة لتدخلاته السافرة في بلدان المنطقة وکذلك فيما يتعلق ببرامج صواريخه الباليستية وتزويده لأذرعه العميلة بها من أجل تحقيق أهدافه المشبوهة.
النظام الايراني وهو يسعى حاليا من أجل تحسين علاقاته بدول المنطقة والعالم بعد أن ضيقت أزمته المتجذرة الخناق عليه أکثر من أي وقت مضى، فإنه في نفس الوقت لايتخلى عن أساليب کذبه وخداعه في سبيل تحقيق أهدافه، وهو الامر الذي من المهم جدا على دول المنطقة والعالم أخذها بنظر الاعتبار والاهمية وعدم الثقة بهذا النظام وبتعهداته الکاذبة.