السبت,13أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارإنتفاضة کبرى تلوح في الافق

إنتفاضة کبرى تلوح في الافق

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

الخطاب الاخير الذي ألقاه خامنئي بمناسبة الذکرى السنوية لوفاة مٶسس النظام، عکس الکثير من المخاوف والقلق المتزايد من الاوضاع المتوترة وغير المستقرة في إيران وبشکل خاص عندما إعترف خامنئي بعظمة لسانه أن:” الناس غير سعداء بسبب المشاكل الاقتصادية والبطالة والتضخم وارتفاع تكاليف المعيشة”، کما إعترف ضمنيا أيضا من التهديدات المحدقة بالنظام ومن إنعدام الثقة به.
إعترافات خامنئي هذه تأتي في ظل إعترافات أخرى متتابعة لقادة النظام ومسٶوليه من تفاقم الاوضاع ومن إحتمال إندلاع إنتفاضة أخرى ضد النظام والملفت للنظر إن هذه الاعترافات الصريحة تتزامن مع تبجحات وتخرصات النظام بالسيطرة على الاوضاع وفشل مخططات من يسمونهم بالاعداء.
الحقيقة المهمة جدا التي يجب دوما أن نأخذها بنظر الاعتبار والاهمية إنها ومنذ إنتفاضة 28 ديسمبر2017، تغيرت الصورة في إيران وصار النظام يواجه رفضا سياسيا ـ فکريا له وليس مجرد رفض عشوائي وهذا الرفض کان منظما وله هدفه الواضح وهو إسقاط النظام. وإن إندلاع إنتفاضة 16 سبتمبر2022، قد کانت أساسا من آثار وتداعيات هذا الرفض السياسي ـ الفکري المنظم ضد النظام والذي لايبدو إنه سينتهي إلا بإسقاط النظام.
من يتابع الاوضاع في إيران يجد إنه وعلى الرغم من القمع الذي يواظب عليه النظام بشکل ممنهج، فإن الاوضاع وبصورة عامة تنذر بمزيد من الانفجار. هناك العديد من الاحتجاجات والإضرابات. دخل عمال النفط والغاز والصلب ومحطات الطاقة ومناجم النحاس في إضراب في 38 مدينة إيرانية. وأهالي زاهدان كبرى مدن محافظة بلوشستان يتظاهرون كل أسبوع بعد صلاة الجمعة ويصرخ المتظاهرون الموت لخامنئي و”الموت للظالم سواء كان الشاه أو خامنئي”.
الفشل الکبير والمستمر الذي واجهه ويواجهه ابراهيم رئيسي وحکومته وعدم تمکنها من أن تفعل شيئا ازاء تفاقم الاوضاع، يفسر التوجه الخارجي للنظام والذي يسعى من خلاله التغطية على ضعفه في الداخل بل وحتى إن قيام النظام بتجربة صاروخ فرط صوتي لم يکن إلا بمثابة جزء من مسرحية إستعراض العضلات الراخية للنظام وضعفه الشديد في الداخل، وبنفس السياق يمکن تفسير الجولة التي من المزمع أن يقوم بها رئيسي لعدة دول في أمريکا اللاتينية ولاسيما لدول توجد فيها أنظمة دکتاتورية نظير فنزويلا، إنما هي من أجل إظهار أن الاوضاع طبيعية في إيران وإن کل الامور على مايرام، في حين إن تفاقم الاوضاع وسيرها من سئ الى الاسوء الى جانب إستمرار الاحتجاجات ونشاطات شباب الانتفاضة ووحدات المقاومة التباعة لمجاهدي خلق وبصورة مضطردة، تشير بصورة وأخرى الى أن هناك مٶشرات إنتفاضة کبرى تلوح في الافق.