السبت,13أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاحتجاجات الإيرانيين الاحرار و انصار مجاهدي خلق في المدن الأوروبية على الصفقة...

احتجاجات الإيرانيين الاحرار و انصار مجاهدي خلق في المدن الأوروبية على الصفقة المخزية للإفراج عن الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي

موقع المجلس:

اثارت الصفقة المشينة لإطلاق سراح الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني، أسد الله أسدي، من قبل الحكومة البلجيكية، يوم الجمعة 26 مايو،احتجاجات الإيرانيون في عشرات المدن الأوروبية.

مظاهرة احتجاجية ينظمها الإيرانيون الأحرار ضد الصفقة المشينة لإطلاق سراح الدبلوماسي الإرهابي لنظام ال

کما احتج الإيرانيون وأنصار منظمة مجاهدي خلق، بما في ذلك في باريس ولندن وبرلين ولاهاي وبرن وهامبورغ وستوكهولم، وتظاهروا على نطاق واسع ضد الصفقة المشينة للدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني، الذي تم تسليمه إلى نظام الملالي الإرهابي من خلال الحكومة العمانية اليوم.

أيضا، في بعض البلدان، احتجوا أمام السفارات الإرهابية للنظام الإجرامي للملالي وأدانوا بشدة هذه الصفقة المشينة.

بحملهم صورا لأبطال الانتفاضة الوطنية في أصفهان وشهداء انتفاضة الشعب الإيراني الآخرين، طالبوا العالم بإدانة هذه الصفقة المخزية والوقوف إلى جانب المقاومة الإيرانية والأمة الإيرانية.

احتجاجات الإيرانيين الاحرار و انصار مجاهدي خلق في المدن الأوروبية على الصفقة المخزية للإفراج عن الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي

حكمت المحكمة العليا البلجيكية على دبلوماسي النظام الإيراني الإرهابي بالسجن لمدة 20 عامًا بتهمة التخطيط لتفجير مجتمع مجاهدي خلق في فيلبينت بباريس عام 2018. وكان هدفهم قتل السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، اكتشفت الشرطة البلجيكية هذه القنبلة وقامت بتفجيرها، واعتقلت الحكومة الألمانية أسد الله أسدي في هذا البلد وسلمته إلى بلجيكا.

احتجاج الإيرانيين الأحرار أمام السفارة البلجيكية على الإفراج المشين عن الدبلوماسي الإرهابي أسد الله أسدي – 26 مايو.

نذكركم بأن “الإفراج عن هذا الدبلوماسي الإرهابي يتم بينما نصت المحكمة الدستورية بوضوح في حكمها على أنه يجب على الحكومة البلجيكية إبلاغ الضحايا قبل نقل المحكوم عليهم حتى تتاح لهم فرصة العودة إلى المحكمة. والإفراج عن هذا الإرهابي، الذي نظم وقاد أكبر عمل إجرامي في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، صفقة مخزية مع نظام الإرهاب واحتجاز الرهائن، في انتهاك واضح لأوامر المحكمة. وهو نظام يستمر جرائم القمع المحلي والإرهاب الإقليمي والدولي ونفذ في الفترة من 1 مايو إلى 25 مايو، إعدام 127 شخصًا في إيران”.