السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالاقتصادي الحكومي: “علينا أن ننتظر عودة الاحتجاجات غير المتوقعة في الشوارع”.

الاقتصادي الحكومي: “علينا أن ننتظر عودة الاحتجاجات غير المتوقعة في الشوارع”.

موقع المجلس:

حذر اقتصادي حکومي نظام الملالي من اندلاع نار الاحتجاجات العارمة في ای لحظة. و في مقابله مع موقع “بهار نيوز” الحکومي عبر عن الخوف من الانتفاضة والإطاحة بالنظام. و اضافة الخبير الاقتصادي الحكومي حسين راغفر في المقابلة یوم 22 مايو: “علينا أن ننتظر عودة الاحتجاجات غير المتوقعة في الشوارع”.

وأشار راغفر في هذه المقابلة إلى الزيادة الفلكية في إيجار المساكن، والتي أصبحت “مأساة للمستأجرين” لدرجة “تنتقل مجموعة لا محالة إلى ضواحي المدينة، وتتحول مجموعة أخرى لا محالة إلى مساكن سيئة وظواهر مثل الإيجارات على الأسطح والمنازل الجماعية ” محذرا الحكومة من الانتفاضة ونتائجها.

وعن سبب الزيادة الجامحة في إيجار المساكن قال راغفر: “تتأثر الزيادة في الإيجارات في البلاد بشدة بارتفاع أسعار المساكن. كما ترجع الزيادة في أسعار المساكن إلى وجود مافيات الإسكان، والتي تتمتع فيها العديد من المؤسسات القوية بحضور ضاغط قوي، مما يتسبب في تأثر أسعار الإيجارات بشدة بأسعار المساكن. لهذا السبب، ليس فقط سعر مساكن الناس هو الذي يرتفع بشكل حاد، لأن أسعار الأماكن التجارية قد ارتفعت أيضًا بنفس النسبة وبسرعة عالية جدًا، مما يتسبب في حد ذاته في انخفاض الوظائف.

ورداً على ما إذا كانت المافيات المذكورة التي تؤثر على ارتفاع أسعار المساكن هي البنوك، قال هذا الاقتصادي الحكومي: “البنوك في خدمة المافيات. لهذا السبب، فإن البنوك هي الممول الرئيسي لهذا النوع من الأنشطة التجارية التي تقوم بها مختلف المافيا، بما في ذلك السيارات والمخدرات والإسكان، إلخ. ”

وأضاف حسين راغفر استمرارًا لهذه المقابلة: “الضرر جسيم والناس ثائرة من الزيادة غير المسبوقة في الأسعار. ينشغل المسؤولون بقضاياهم الشخصية ويتمسكون بالطاولات والكراسي، متناسين ما يكمن في المجتمع من خطر كبير. في رأيي، هناك احتمال حدوث ظواهر مثل الاحتجاجات والاضطرابات غير المتوقعة في أي لحظة.

يرجع عدم القدرة على التنبؤ هذا أيضًا إلى حقيقة أن الوقت المحدد لحدوثه ليس واضحًا، ولكن يمكن أن يحدث في أي لحظة. في الوضع الحالي للبلد، أعتقد أننا يجب أن نتوقع عودة الاحتجاجات والاضطرابات التي لا يمكن التنبؤ بها في الشوارع. في رأيي أن أي حادث اليوم يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات مماثلة “.