السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةخطوة اخرى لتطويق حكم الملالي 

خطوة اخرى لتطويق حكم الملالي 

خطوة اخرى لتطويق حكم الملالي 

شخّص البيان الذي اصدرته الجمعية الوطنية الفرنسية حول ايران ووقع عليه 200 نائبا تطورات الازمة الايرانية، والحلول المفترضة للخروج منها، آخذا في عين الاعتبار مطالب و دوافع الشعب الايراني.   

اكد في احد اجزائه على ان انتفاضة الشعب الإيراني ناتجة عن الوضع المتفجر للمجتمع بسبب القهر والفقر والتمييز والفساد الحكومي و4 عقود من المقاومة المنظمة على مستوى البلاد. 

اشار الى اتحاد الشعب الإيراني حول القيم الديمقراطية، وتوقف عند رفض الايرانيين لكل أشكال الديكتاتورية، سواء كان الشاه المخلوع أو الديكتاتورية الدينية، والصلات التي تربط بين الديكتاتوريتين. 

شدد على التضامن مع الشعب الايراني ومطالبته بجمهورية ديمقراطية، تقوم على الفصل بين الدين والدولة، ولا تعطي لأي شخص امتيازات على الآخرين، لاسباب دينية او اسرية. 

اعلن شراكته مع الايرانيين بالقيم الجمهورية، مثل الانتخابات الحرة، حرية التجمع والتعبير، إلغاء عقوبة الإعدام، المساواة بين الرجل والمرأة، فصل الدين عن الدولة، حق الحكم الذاتي للقوميات الإيرانية، و إيران غير النووية، مشيرا الى ادراج هذه القيم في برنامج النقاط العشر لمريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.  

وقالت رئيسة اللجنة البرلمانية لإيران ديمقراطية سيسيل ريهاك لدى ترحيبها بحضور رجوي اجتماع اللجنة ان البيان تعبير عن تأييد ودعم اعضاء الجمعية لنضال الشعب الإيراني. 

تضمن حديث النائب أندريه شاسين اشارة إلى الأشخاص الذين “عانوا في عهد الشاه” مؤكدا على ضرورة مساعدتهم على التحرر من “النير المتتالية” واصفا دعم الجمعية الوطنية الفرنسية للايرانيين بالاختيار الواعي النابع من الضمير، مؤكدا على وجود ما وصفه بالمخرج السياسي مع احتمال إقامة نظام تقدمي في إيران في هذه المرحلة، ومنتقدا مجموعات تعتمد على النظام السابق. 

خاطب السيناتور سيباستيان موران الرئيسة مريم رجوي التي القت كلمة في مؤتمر النواب الفرنسيين قائلا “أريد أن أقول لكل من يتردد في دعمكم انكم تناضلون منذ سنوات ضد أسوأ نظام، نظام ديني استبدادي، وشجاعة شعبكم جديرة بالإعجاب” مشيرا الى حضارة الأمة الإيرانية واوجه الشبه مع الشعب الفرنسي الذي مر بالعديد من الصعوبات وتقدم عبر العصور نحو الأفضل. 

توقف النائب فيليب جوسلين عند التأييد الذي تلقاه المقاومة الايرانية في البرلمانات الغربية قائلا “نحن اكثر من 200 ممثل عن الجمعية الوطنية من مختلف المجموعات والتوجهات، وفي السابق فعل الكونغرس الأمريكي والبرلمان البريطاني والعديد من البرلمانات الأخرى في أوروبا وحول العالم ذلك” واصفا هذه الخطوات بالتغيير الجذري والعميق. 

جاء البيان الذي اعلنته الجمعية الوطنية الفرنسية بحضور الرئيسة مريم رجوي امتدادا للانتصارات التي تحققها المقاومة الايرانية في معركتها ضد نظام الملالي، انعكاسا لتطور المواقف الغربية تجاه قضية الشعب الايراني، وخطوة اخرى على طريق اطباق العزلة على حكم الولي الفقيه.