الأحد,21يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

من أجل مستقبل آمن للشعب الايراني

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

عندما يکون هناك شعب يعيش أغلبيته تحت خط الفقر ويعاني من أوضاع بالغة السوء على مختلف الاصعدة، وعندما نجد في هذا الشعب إن مختلف الشرائح الاجتماعية وخصوصا شريحتي النساء والاطفال يعتبرون الاکثر معاناة وتضررا من الاوضاع السائدة، فإن الحقيقة التي يجب الاقرار بها هو إنه لايمکن أن يکون هناك من مستقبل آمن لهذا الشعب ومن إنه يسير في طريق محفوف بالمخاطر.
الشعب الذي تحدثنا عنه آنفا، هو الشعب الايراني الذي يرزخ طوال ال44 عاما المنصرمة تحت نير نظام ولاية الفقيه الاستبدادي القرووسطائي، والذي يحکم إيران بالحديد والنار، ومن دون شك فإن هذا الشعب وکما تبين ويتبين من إنتفاضاته ونشاطاته الاحتجاجية ضد هذا النظام، إنه يناضل بکل مافي وسعه من أجل التخلص منه وإسقاطه کما أسقط من قبله نظام الشاه.
هذا النظام الذي صار العام کله يعلم بأنه نظام معادي لشعبه ويحکمه بقبضة حديدية، يعاني بسبب من ذلك بشکل خاص وبسبب من نهجه الذي يشکل تهديدا للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، هذه العزلة تتفاقم أکثر فأکثر مع فشل حکومة جزار مجزرة صيف 1988، في وضع حد لها، کما يبدو أن تأثيراتها ستتعاظم أکثر على النظام بتزامنها مع الاحتجاجات الشعبية المتزايدة ونشاطات وحدات المقاومة التابعة لمجاهدي خلق وشباب الانتفاضة في سائر أرجاء إيران الى جانب الفعاليات والنشاطات المتزايدة للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في داخل وخارج إيران والتي تٶکد للعالم بأن هذا النظام لم يعد جديرا بالمرة في أن يقود الشعب الايراني وإن المقاومة الايرانية هي الجديرة لوحدها بقيادة هذا الشعب نحو مستقبل مشرق وآمن.
ماينتظر النظام الايراني ليس مجرد أحداث وتطورات عادية وإنما هي غير مسبوقة وإستثنائية من کل الجوانب، بل يمکن القول بأنها وبالنسبة للنظام تحديدا، أشبه بالطوفان الذي لاخلاص ولاعاصم منه أبدا، ذلك إن النظام وخلال الازمات السابقة التي کانت تواجهه کان يستفاد من العامل الخارجي دائما من أجل مواجهة العامل الداخلي وإراغه من قوته وتأثيره، غير إنه وخلال الازمة الحالية يفتقد هذه الخاصية مع ملاحظة إن المقاومة الايرانية ومن خلال قيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، تسعى بکل جهدها من أجل حث بلدان العالم على النأي بنفسها عن النظام الايراني المعادي لشعبه وشعوب المنطقة وإن تقوية العلاقات معه ليس في صالح السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم.
خامنئي الذي تصور بأن تنصيب رئيسي کرئيس للنظام يمکن أن يجعل من سدا وجدارا عازلا مقاوما لکل الهجمات والضغوطات المعادية التي تشن على النظام، غير إن الامر لايبدو کذلك أبدا بل إن رئيسي أصبح عاملا مهما لتأليب وتحفيز ليس الشعب الايراني فقط ضد النظام وإنما العالم کله، کما إنه وقبل کل ذلك صار حافزا للشعب الايراني کي يواصل نضاله بخورة أقوى من السابق من أجل إسقاط النظام وإن إنتفاضة 16 سبتمبر2022، التي دامت لسبعة أشهر، کانت بحد ذاتها تأکيدا لهذه الحقيقة.