الأربعاء,12يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارابعاد جديدة لفضائح الفساد في نظام الملالي

ابعاد جديدة لفضائح الفساد في نظام الملالي

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

باغلبية 162 صوتا مقابل 102 صوتا، قام مجلس الشورى الايراني بسحب الثقة من وزير الصناعة والتعدين رضا فاطمي . مما کشف هذا السحب عن ابعاد جديدة لفضائح الفساد الحكومي في نظام الملالي الذي يشهد صراعا داخليا على السلطة.

و تطرق النائب موسوى لاركاني، في إشارة منه إلى التوسع الكبير والمنهجي للفساد في مجالات التعدين والإسكان والصلب والأسمنت، لقائمة طويلة مما “نتج عن قرارات السادة في هذه الوزارة من إيجارات وفساد الأفراد والجماعات” منتقدا الاكتفاء بالتركيز على مؤشرات خطط الوزير حفاظا على مصالح النظام وسمعة الحكومة.

اقالة الوزير أحد مظاهر فضائح الفساد والنهب والجريمة، التي تشكل بنية نظام الملالي، الذي يرى في فساده امرا هامشيا، حسب ما أكد رأسه مجددا في عيد الفطر، حيث اشار موقع خامنئي الى نشوء الهوامش بسبب الإهمال وعوامل ودوافع مختلفة، ولا ينبغي على الشعب أن يلتفت إلى هذه الامور الجانبية، ولا يجب على المسؤولين الانشغال بغير القضايا الأساسية للبلد.

واللافت للنظر ان محاولات خامنئي لتلطيف العلاقات بين رؤساء السلطات الثلاث لم تجد نفعا، فقد وصل سيف الاستيضاح الذي قام به مجلس الشورى الى حلق النظام ولم يتوقف عند رقبة الوزير.

لم يتم الكشف عن جوانب من نهب هذه الوزارة وحسب عندما أزيلت الستائر، فقد ظهرت أيضاً عدوى الفساد والرشوة في العلاقات بين الحكومة ومجلس الشورى، من بين مظاهرها تقديم 75 سيارة دفع رباعي لأعضاء المجلس لوقف الاستيضاح النيابي.

حاول التنين ذو الرؤوس السبعة اخفاء هذه الفضيحة، ونفى وزير الصناعة تقديم 75 سيارة بنفس تقنية التلاعب بالحساب والأعداد، لكن إعلام التيارات المتصارعة على السلطة شرح القصة، مؤكدا تلقي 147 شخصًا سيارات دفع رباعي وليس 75 شخصًا.

نشر موقع “انصاف نيوز” قائمة مموهة بأسماء مستلمي السيارات وانواعها لاخفاء خدم خيمة الولي الفقيه، فيما أعربت صحيفة “شرق” عن قلقها من آثار كل هذه الأكاذيب والخداع، مشيرة الى ان “الضرر الرئيسي لهذه الازدواجية يتمثل في تدهور الثقة ورأس المال الاجتماعي” ومؤكدة على ان تشويه سمعة عناصر المؤسسات المسؤولة والتدمير الكامل للنظام السياسي نتيجة حتمية للتناقضات والاختلالات، وتساءلت عن حلول لكبح هذا التدمير الذاتي.

يدلل فصل الاستيضاح والاقالة، الذي لا يمكن التعامل معه الا باعتباره أحد مظاهر فساد نظام الملالي، على فشل مشروع خامنئي، حين نصب رئيسي وحاول اضفاء مشروعية على حكومته الشابة لقمع الانتفاضة، في الوقت الذي يصر المنتفضون على اقتلاع جذور الفساد.