السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبار4 ملايين کذبة

4 ملايين کذبة

بحزاني – منى سالم الجبوري:
عاما بعد عام، يلفت القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية نظر ليس الشعب الايراني فقط وإنما العالم کله بإعتبارهم من أکثر قادة الانظمة الدکتاتورية في العالم لممارسة الکذب على الشعب وحتى التخصص فيه، لکن الذي يلفت النظر أکثر هو إن هذا الکذب إضافة الى إنه لم يعد ينطلي على الشعب، فإنه قد أصبح مادة للتندر والسخرية والضحك على النظام.

من الصعب جدا ذکر وحصر الکذب الذي مارسه قادة النظام طوال ال44 عاما المنصرمة، لکننا نجد من المفيد أن نورد مثالين حيين بعد 44 عاما من حکم هذا النظام على الکذب الفظيع الذي يمارس قادة هذا النظام من دون خجل، والمثالين لايتعلقان بمسٶولين ثانويين في النظام ولاحتى بوزراء، وإنما بمرشد النظام ورئيس الجمهورية!

خامنئي في عام 2021، وفي غمرة الاوضاع السيئة التي کان النظام يعاني منها أبان عهد حسن روحاني، فإنه وخلال خطاب”کذبوي”له قال بأن”الحکومة الاسلامية الفتية” ستتولى الامور في البلاد وتقوم بمعالجة وحل معظم مشکلات البلاد وکان يقصد بهذا الحکومة الحکومة التي سيقوم بتشکيلها ابراهيم رئيسي، حيث کان يقوم وقتئذ بالترويج والاعداد والهندسة من أجل تنصيبه کرئيس النظام، ولکن وبعد تنصيب رئيسي وتشکيل حکومته”الفتية”! فإن الاوضاع قد تفاقمت وإزدادت سوءا!

خامنئي لم يقف عن کذبته بخصوص الحکومة الفتية التي ظهرت إنها حکومة هرمة وتکاد تلفظ أنفاسها، بل وإنه وفي عام 2023، وخلال کلمة له بمناسبة العام الايراني الجديد، وعد بالسيطرة على التضخم وزيادة الانتاج، ولکن الذي حدث هو على العکس والنقيض من ذلك تماما، حيث إن التضخم قد حطم أرقاما قياسية بعد شهر فقط من کلمة خامنئي إذ ارتفعت أسعار المواد الغذائية والإيجارات بنسبة تتراوح بين 60 و 70 %، وتداول الاعلام الرسمي الايراني هذه التطورات ودلالاتها.

وقد نشر موقع جماران تقريرا يشير لتضخم أسعار المواد الغذائية وايجارات المساكن بنسبة عشرات بالمئة، العجز عن إدارة أسعار سلع اساسية مثل الدجاج والبيض والسكر والزيت، واعتبر ذلك مثالا واضحا على فشل وعود ممثلي الحكومة بالسيطرة على التضخم، لکنه في الحقيقة فشل النظام برمته وخصوصا مرشد النظام خامنئي الذي يکتفي بإطلاق أکاذيب لکي يغطي على عجز وفشل النظام.

المثال الآخر على ممارسة قادة النظام الايراني للکذب، هو ابراهيم رئيسي الذي أطلق أکثر من 50 وعدا أثناء حملته الانتخابية لکنه لم يحقق ولا واحدة منها، لکن من أکثر أکاذيبه لفتا للنظر بحيث إنه أصبح مادة للسخرية والتندر بين الاوساط الشعبية بل وحتى في أوساط النظام عندما وعد ببناء 4 منزل خلال 4 أعوام! وذلك من أجل حل مشکلة السکن وإرتفاع الايجار، لکنه ليس لم يبني تلك المنزال بل إن إيجار المنازل في عهده غير الميمون قد إرتفع أضعافا مضاعفة!