الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارایران.. في مواجهة الاحتجاجات وبأمر من النظام الإيراني استهداف المزيد من مدارس...

ایران.. في مواجهة الاحتجاجات وبأمر من النظام الإيراني استهداف المزيد من مدارس الفتیات بالغاز الكيمياوي

الکاتب – موقع المجلس:

 بهدف التصدي لخطر انتفاضة جدیدة عارمة، عقب تزاید واستمرار الاحتجاجات في مختلف المدن الایرانیة،أمر نظام الملالي في إيران عملائه بشن المزيد من الهجمات بالغاز الكيميائي التي تستهدف مدارس الفتيات فقط في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد. يوم الأربعاء الذي يصادف الـ202 للانتفاضة الوطنية، تلعب الديكتاتورية الحاكمة بالنار لأن مثل هذه الهجمات ضد تلميذات المدارس الأبرياء تثير احتمالية وقوع جولة أخرى من الاحتجاجات على مستوى البلاد التي تهز النظام في صميمه.

وم من جانبه يواصل المواطنون في جميع أنحاء إيران تحميل الملالي على وجه التحديد “المرشد الأعلى علي خامنئي مسؤولية مآسيهم، بينما يدينون أيضًا الحرس القمعي ووحدات الباسيج شبه العسكرية، جنبًا إلى جنب مع الوحدات الأمنية الأخرى الموجودة على الأرض لقمع المتظاهرين السلميين.

توسعت الاحتجاجات في إيران حتى يومنا هذا لتشمل 282 مدينة على الأقل. قُتل أكثر من 750 شخصًا واعتقلت قوات النظام أكثر من 30000 ، وفقًا لمصادر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة. ونشرت منظمة مجاهدي خلق أسماء 675 متظاهرا قتلوا.

ردت وحدات مقاومة مجاهدي خلق والمتظاهرون في المدن في جميع أنحاء إيران بموجة من الإجراءات الجديدة المناهضة للنظام على الملالي “أحدث هجمات الغاز الكيميائي ضد مدارس الفتيات فقط، والقواعد والقيود المعادية للنساء المفروضة على النساء الإيرانيات فيما يتعلق بملابسهن والحجاب.

– أحرق شباب الانتفاضة صورا لمؤسس النظام روح الله خميني والولي الفقيه الحالي علي خامنئي في طهران وجندي شابور وسبزوار وأردستان.

– هاجم شباب الانتفاضة مدرسة دينية في أصفهان استخدمها نظام الملالي لنشر أيديولوجية الكراهية وقمع النساء.

– كما استهدفوا قواعد للباسيج شبه العسكرية التابعة للحرس في مدن كرج وقم وأمل وكوهدشت ونوشهر وسمنان.

– كما استهدفوا في طهران وقم مختلف فروع البنوك المرتبطة بنظام الملالي والحرس الإيراني وهي بنوك تنهب مدخرات المواطنين لتمويل أعمال قمع النظام داخل البلاد وخارجها.

استهدفت مدرسة للبنات في مدينة تبريز بمقاطعة أذربيجان الشرقية في هجوم بالغاز الكيميائي يوم الثلاثاء وتم نقل ما لا يقل عن 20 طالبة من «مدرسة حضرة معصومة» إلى مستشفى سينا بالمدينة.

وفي تقارير أخرى من مدينة نقدة في مقاطعة أذربيجان الغربية، أشار نشطاء محليون إلى أن مدرسة المهدي الابتدائية ومدرسة المعلم الثانوية استهدفتا أيضًا في هجمات بالغاز الكيميائي يوم الثلاثاء. وأظهرت تقارير أخرى أن مدرسة للبنات فقط في مدينة دولت أباد في مقاطعة أصفهان بوسط إيران، كانت أيضًا هدفًا لهجوم بالغاز الكيميائي يوم الثلاثاء، وكان هناك حاجة إلى نقل عدد من الطالبات المصابات إلى المستشفى للحصول على رعاية طبية عاجلة.

يوم الاثنين، كانت «مدرسة بهمن محمديار 22» في نقده هدفا لهجوم آخر من هذا القبيل وتم نقل ما لا يقل عن خمسة طلاب بحاجة إلى رعاية طبية عاجلة إلى مستشفى الإمام بالمدينة.

أدانت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية السيدة مريم رجوي مرة أخرى سياسات الملالي المعادية للمرأة ضد النساء الإيرانيات وشددت على سياستها المتمثلة في رفض أي دين إجباري أو حجاب قسري أو عبادة إلزامية.

« حاول خامنئي في خدعة اليوم للإيهام بأن قمع النساء بذريعة الحجاب هو أمر شرعي والتصدي للعدو بينما مواطنونا أعلنوا مرات عدة أن عدوهم الرئيسي هو نظام الملالي وأن ممارساته ضد النساء كلها ضد الإسلام. لا للدين القسري ولا للحجاب الإجباري ولا لحكم الجور”.

عقدت الممرضات والممرضات المساعدين لمستشفى الإمام رضا في مشهد بشمال شرق إيران تجمعا يوم الأربعاء احتجاجا على سياسات النظام الظالمة التي تؤخر وتخفض رواتبهم ومعاشاتهم التقاعدية. ونظم الطاقم الطبي بمستشفى قائم بمدينة مشهد تجمعا مماثلا، بينما عقد موظفو منظمة النظام الهندسي بالمدينة تجمعا يوم الأربعاء للتعبير عن احتجاجاتهم.

احتشد عمال شركة داروغر خارج وزارة العمل التابعة للنظام في طهران يوم الأربعاء احتجاجًا على عدم تلقي رواتبهم للأشهر الأربعة الماضية ومعاشات التأمين للأشهر الستة الماضية.

ونظم المتقاعدون وأصحاب المعاشات في منظمة الضمان الاجتماعي التابعة للنظام في الأهواز، عاصمة مقاطعة خوزستان، تجمعا يوم الأربعاء احتجاجًا على ارتفاع الأسعار والتضخم وانخفاض المعاشات التقاعدية وغيرها من المشاكل الاقتصادية.

وردد السكان المحليون في منطقة أكباتان بالعاصمة هتافات مناهضة للنظام مساء الثلاثاء، من بينها: «ليسقط الديكتاتور!»

استهدف شباب الانتفاضة بنكًا حكوميًا بقنبلة يدوية الصنع ليلة الثلاثاء في مدينة رودسر بمحافظة جيلان شمال إيران، وفقًا لسكان محليين.

بدأت الاحتجاجات في إيران بعد وفاة مهسا أميني، امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا من مدينة سقز في محافظة كردستان، غرب إيران، سافرت إلى طهران مع أسرتها، ألقي القبض عليها يوم الثلاثاء، 13 سبتمبر، عند دخول طريق حقاني السريع من قبل ما يسمى «دورية الإرشاد» للنظام ونقلها إلى وكالة «الأمن الأخلاقي».

تعرضت للضرب المبرح من قبل شرطة الأخلاق وتوفيت متأثرة بجراحها في مستشفى بطهران في 16 سبتمبر. أثار الحدث احتجاجات انتشرت بسرعة في جميع أنحاء إيران وأعاد إحياء رغبة الشعب في الإطاحة بالنظام.