الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيماستراون استينفسون: زيارة خاتمي الى اسكوتلندا خطوة معيبة ووصمة عار لهذه...

استراون استينفسون: زيارة خاتمي الى اسكوتلندا خطوة معيبة ووصمة عار لهذه الدولة

Imageاعتبر استراون استينفسون نائب رئيس المجموعة الديمقراطية المسيحية – المحافظة في البرلمان الاوربي ، زيارة خاتمي الى اسكوتلندا والترحيب به بأنه خطوة معيبة ووصمة عار لهذه الدولة داعياً لالغاء الزيارة.
وقالت وكالة أنباء الاسوشيتدبرس ان استراون استيفنسون الذي كان يتحدث في مقر البرلمان الاوربي قال : ان الدعوة الموجهة للرئيس السابق للنظام الايراني الذي تعرض آلاف السجناء السياسيين للتعذيب والاعدام في عهده فضيحة مطلقة. ان توجيه الدعوة له الى القاء كلمة في جامعة سنت اندروز في اسكاتلندا يعتبر وصمة عار لهذه الدولة. يجب أن نقول بصراحة من غير المفهوم لماذا منحت لخاتمي تأشيرة الدخول الى اسكاتلندا.

هذا وطالب الاتحاد الوطني للطلاب البريطانيين أيضاً بالغاء زيارة خاتمي والقاء كلمته في جامعة سنت اندروز
من جانب آخر اعتبرت صحيفة تايمز اللندنية في مقال نشرته الترحيب بخاتمي في جامعة سنت اندروز في اسكاتلندا أحد أكثر الايام اثارة للخجل في تاريخ الجامعة. وقارنت الصحيفة هذا التحرك مع دعوة وجهت لبنيتو موسوليني الديكتاتور الحاكم في ايطاليا خلال الحرب العالمية الثانية وكتبت تقول: «ان احترام المتغطرسين الاجانب يمكن أن يكون تجارة معقدة.. اذ أن خاتمي وبعض الملالي الآخرين لعبوا في عهده وبشكل متمرس دوراً سياسياً لتأجيل تغيير النظام فعملوا كصمام أمان للنظام تجاه حالة الاستياء العام داخل  البلاد. انهم خدعوا الاجانب وتظاهروا كأن هناك برامجاً للاصلاحات مثلما فعله غورباتشوف في روسيا وأن الاصلاحات يمكن أن تطرأ من داخل النظام. الا أنه وفي واقع الحال وبهذا الادعاء قد كسب وقتاً كبيرا للنظام لمواصلة المشاريع النووية.
وأضافت تايمز اللندنية: رغم الضجة التي أثارها خاتمي في الادعاء بالاصلاحية الا أنه لم يفعل أي شيء للتغيير في ايران. فمسلسل الاغتيالات التي طالت المثقفين في أواخر عام 1998 جرت في عهد خاتمي. وخلال الانتفاضة الطلابية عام 1999 انه أي خاتمي التحق بأصدقائه في قمع هذه الانتفاضة الدموية. ثم أشارت الصحيفة الى سوابق الملالي في فرض الرقابة والدفاع عن الاعدامات والاحكام اللاانسانية في النظام وتتساءل : لماذا علينا أن نصدق ادعاءات خاتمي؟