الأحد,26مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

عموميلابد من تغيير السياسة الغربية الفاشلة تجاه إيران

لابد من تغيير السياسة الغربية الفاشلة تجاه إيران

سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

لابد من تغيير السياسة الغربية الفاشلة تجاه إيران- إجراء عملية مراجعة للسياسة الغربية المتبعة تجاه إيران على مر العقود الثلاثة المنصرمة بشکل خاص، نجد إنها کانت سياسة خاطئة لم تعتمد على المقومات والرکائز الواقعية لها بل کانت على الاغلب سياسة تقوم بغلق باب وتترك النوافذ مفتوحة، أو تقطع طريقا وتترك المجال مفتوحا أمام طرق أخرى، وهذه السياسة التي إعتمدت على إسترضاء ومداهنة النظام الايراني وجعلت من فرض العقوبات الدولية أساسا من أجل جعل هذا النظام ينصاع للمطالب الدولية، أثبتت سقمها وفشلها، لکن الملفت للنظر هنا إن هذه السياسة الفاشلة وبدلا من أن تسعى من أجل معالجة أسباب فشلها وتغير من نهجها غير العملي وغير السليم، فإنها تقوم بإرتکاب خطأ آخر الى نهجها الفاشل وذلك بالرهان على أيتام نظام الشاه!
هذه السياسة الفاشلة التي إضافة الى إنها لم تحقق أي مطلب دولي ضد النظام ولاتمکنت من جعله ينقاد لها، فإنها کانت أيضا في صالح النظام الايراني وخدمته أکثر مما يمکن تصوره کما إن هذه السياسة کانت على الدوام في غير صالح الشعب الايراني والمقاومة الايرانية، ويبدو إن نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس، قد إنتبه الى خطأ هذه السياسة وفشلها، ولذلك فإنه وخلال کلمته التي ألقاها امام مؤتمر أنصار المقاومة الإيرانية في واشنطن، طالب الغرب بالتخلي عن سياسة استرضاء النظام الايراني التي اثبتت فشلها، التوقف عن الرهان على نظام الشاه، ودعم انتفاضة ومقاومة الشعب الايراني للوصول الى اهدافها.
الملفت للنظر إن نائب الرئيس الامريکي السابق، قد شدد في کلمته أيضا على ضرورة استخدام القوة في التعامل مع نظام الولي الفقيه، دعا الادارة الامريكية للوقوف إلى جانب الشعب الإيراني من أجل الدفاع عن قضية الحرية والعدالة، ووقف كل الجهود الداعمة للمفاوضات النووية مع طهران. وهذه المطالب سبق وإن طرحتها المقاومة الايرانية الى جانب إنها قد حذرت البلدان الغربية من سياسة إسترضاء النظام الايراني ومن إن تلك السياسة في صالح النظام وإنها تقف عقبة کأداء أمام نضال الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير الجذري، لکن البلدان الغربية وعلى الرغم من ذلك ظلت متمسکة بهذا النهج الفاشل إضافة الى الخطأ الجديد لها بالمراهنة على أيتام النظام الدکتاتوري السابق.
تغيير السياسة الغربية الفاشلة تجاه النظام الايراني، صارت مسألة ملحة ولابد منها ولاسيما وإنها أثبتت أضرارها على مختلف الاصعدة والاهم من کل ذلك إن هذا النظام تزداد شروره وعدوانيته يوما بعد يوما مستفيدا من السياسة الغربية الفاشلة جملة وتفصيلا.