الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارحملة المناصرة الوطنية السابعة والعشرون مع قناة الحرية “سيماي آزادي”

حملة المناصرة الوطنية السابعة والعشرون مع قناة الحرية “سيماي آزادي”

الکاتب – موقع المجلس:
نهضة من جانب شباب الانتفاضة ومواطنون شجعان من جميع أنحاء إيران و دول العالم لتقديم التبرعات لقناة الحرية

ولدعم مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية ضد الفاشية الدينية ولحرية إيران

بدأت حملة المناصرة الوطنية مع “سيماي آزادي” (التلفزيون الوطني الإيراني – فضائية المقاومة الإيرانية) في تمام الساعة 5:30 مساءً بتوقيت إيران يوم الجمعة 14 يناير 2023.

في هذه الحملة للمناصرة الوطنية مع فضائية المقاومة، الأمر اللافت هو الاتصالات المكثفة التي لا حصر لها من الشباب ووحدات المقاومة الذين قبلوا كل الأخطار والمخاطر من طهران ومدن مختلفة من البلاد للاتصال بقناة الحرية الفضائية وغالبًا ما انتظروا لساعات للاتصال بخطوط القناة. كما كانت مداخلات واتصالات النساء والفتيات من داخل البلاد وخارجها مهمًا للغاية ويشير إلى الدور الرائد للفتيات والنساء الإيرانيات في النضال ضد نظام الملالي ومن أجل حرية الوطن.

أطلق المواطنون الذين تمكنوا من الاتصال بـ (سيماي آزادي) على هذا التلفزيون اسم “صوت الانتفاضة” و”وحدات المقاومة”، و”صوت المعلمين والعمال الدؤوبين الذين يحتجون كل يوم”، و”صوت المزارعين والعطشى في خوزستان وأصفهان”، و”صوت النساء الإيرانيات الكادحات اللواتي يتعرضن للقمع المضاعف من قبل نظام الملالي المناهض للمرأة”، و”صوت العتالين وناقلي الوقود والأطفال العاملين والمواطنين المناضلين في سيستان وبلوشستان وخوزستان واصفهان”، وهو ”مصباح الأمل الذي يضيء المنازل ويعطي القلب الدفء والحماس”.

“سيماي آزادي” (قناة الحرية) هو أول تلفيزيون فضائي مستقل باللغة الفارسية يعمل على مدار 24 ساعة، والذي دون الاعتماد على أي سلطة أو حكومة، يستمد كل قوته من دعم مناصريه المحبين للحرية والمواطنين الذين يتوقون إلى حرية واستقلال البلد. أنصار مفعمون بالعزم والثبات ومناصرون مخلصون متفانون يجهدون في جميع أنحاء إيران وفي جميع أنحاء العالم لدعم التلفزيون الوطني الإيراني لدعم صوت المظلوم ولدعم حركة أبلت بلاء حسنا منذ أكثر من نصف قرن في نضالها من أجل الحرية والديمقراطية في إيران وفي خدمة الجماهير المحرومة ولها سجل تاريخي مشرف بتقديم آلاف الشهداء من النساء والرجال الذين ضحوا بأغلى ما يملكون .

سيماي آزادي لا يمرر خط وسياسة أي حكومة أو سلطة باستثناء شعب إيران، وكل تكاليفها ونفقاتها يتم توفيرها من قبل أبناء الوطن والمناصرين والمنتفضين من أجل الحرية.

وهو منفذ إعلامي يحاول أن يعكس الأخبار الحقيقية للتطورات الداخلية والدولية المتعلقة بمصير إيران والإيرانيين ضد دجل الملالي والشيطنة والرقابة وسياسات النظام الكهنوتي والسياسات الاستعمارية، ويصور نضال وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة والمجاهدين المضحين في طريق الحرية.