الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلابد من خارطة طريق دولية للتعامل مع النظام الايراني

لابد من خارطة طريق دولية للتعامل مع النظام الايراني

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

لم يکن البيان الذي أعلنه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، والذي قال فيه أن”تحويل الإجراءات الجنائية إلى سلاح لمعاقبة الشعب على ممارسة حقوقه الأساسية، مثل أولئك الذين شاركوا في المظاهرات أو نظموها، يصل إلى حد القتل بتفويض من الدولة” موضحا أن الإعدامات خالفت القانون الدولي لحقوق الإنسان. هذا الکلام لايختلف قيد أنملة عما دأبت المقاومة الايرانية من التأکيد عليه طوال ال43 عاما المنصرمة من إن النظام الايراني يقوم بإستخدام جهازه القضائي کوسيلة من أجل معاقبة الشعب وتنفيذ أحکام الموت بحق کل من يقف بوجه النظام.
السجل الاسود لهذا النظام والذي لانجد له من مثيل في البلدان الدکتاتورية الاخرى في العالم، قد تجاوز الحدود المألوفة بکثير، ولاسيما وإنه صار يستهين بالمطالب الدولية المتکررة بضرورة التخلي عن الممارسات القمعية وتنفيذ أحکام الاعدامات بحق المتظاهرين، ويتصرف على العکس والضد من ذلك وکأنه ليس يتحدى العالم فقط بل وحتى يوجه إهانة صريحة لمبادئ وقيم ومفاهيم حقوق الانسان والمرأة التي يٶمن بها العالم المتحضر.
التحذيرات المتکررة للمقاومة الايرانية من تمادي النظام الايراني في إرتکابه للإنتهاکات الفظيعة في مجال حقوق الانسان وإصراره على الاستمرار في ممارساته القمعية وعقوبة الاعدامات کرادع ضد الشعب الايراني، لم تأت إعتباطا وإنما لمعرفة الحقيقة والمعدن الاجرامي الردئ جدا لهذا النظام، والملفت للنظر إن هذه التحذيرات کانت ترافقها دائما ثمة ملاحظات بأن هذا النظام لايمکن أبدا أن يرعوي الى جادة الحق والصواب عن طريق إصدار البيانات ومايشابهها، بل إن هذا النظام وکما أثبتت الاحداث والتطورات لايمکن أن يفهم ولايستوعب إلا منطق الحزم والصرامة، وإن المجتمع الدولي ولاسيما الدول الغربية لابد لها من أن تسلك نهجا واسلوبا خاصا في التعامل والتعاطي مع هذا النظام يختلف عن الطرق التقليدية.
أحکام الاعدامات التي قام هذا النظام بتنفيذها بحق المشارکين في الانتفاضة الشعبية المندلعة بوجهه، يجب ملاحظة إن النظام يقوم بالاستفادة من سلبية الموقف الدولي تجاه مايقوم بتنفيذه من أحکام الاعدامات وعدم التحرك ضده يدفعه ويحثه لتنفيذ المزيد من الاعدامات خصوصا وإنه قد وضع أکثر من 100 معتقل على قائمة إعداماته، وقد آن الاوان لکي يبادر المجتمع الدولي وفي ضوء وظل الانتفاضة الشعبية الجارية في إيران الى العمل بما يمکن وصفه بخارطة طريق من أجل التعامل الدولي مع هذا النظام في مجال إنتهاکات حقوق الانسان وعدم السماح له بالاستفراد بالشعب الايراني وتنفيذ سياساته القمعية الدموية الهوجاء بحقه بلا حساب.