الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمسؤولو نظام الملالي يقرون بالفشل في شيطنة منظمة مجاهدي خلق

مسؤولو نظام الملالي يقرون بالفشل في شيطنة منظمة مجاهدي خلق

حسين داعي الإسلام:
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو من إيران يظهر مجموعة من الشباب الإيرانيين وهم يرددون شعارات مناهضة للنظام ولصالح المعارضة الرئيسية في إيران، مجاهدي خلق، في طهران.

قام الشباب في طهران بهذا العمل الشجاع مع علمهم أن أدنى اتصال بالمعارضة له عواقب وخيمة.

ينبئ عملهم عن اتجاه متزايد من الشباب للانضمام إلى شبكة وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق في الانتفاضة المستمرة، وهي حقيقة تسببت في الكثير من الضجة في النظام. تم الاعتراف بهذه الحقيقة من قبل العديد من السلطات العليا مؤخرًا.

إیران الثورة في طور التکوین

قال رمضان شريف، المتحدث باسم الحرس ، في 2 يناير 2023، وفقًا لوكالة أنباء فارس الحكومية: يجب أن نعالج نواقصنا ونجذب الشباب، أطفالنا، إلى النظام. إذا علمت الأجيال الشابة بجريمة جماعة مجاهدي خلق، فلن تتبعهم أبدًا.

مسؤولو نظام الملالي يقرون بالفشل في شيطنة منظمة مجاهدي خلق

اعترف علي خامنئي، الولي الفقيه للنظام، في 20 كانون الأول (ديسمبر)، كما أذاعه التلفزيون الرسمي ” أنهم غير مدركين لأعمال مجاهدي خلق. شبابنا ليس لديهم الكثير من المعلومات حول الأحداث الماضية، لا سيما أنشطة منظمة مجاهدي خلق. هذا هو قصورنا وفشلنا، خاصة فيما يتعلق بوسائل إعلامنا. لا يعرف الكثير من شبابنا ما حدث قبل 20 عامًا.

قال الجنرال محمد حسين سبهر، نائب وزير الداخلية، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي في 3 يناير / كانون الثان: نحن مدينون بالاعتذار لشبابنا الأعزاء لأننا فشلنا في تثقيفهم وتحريرهم. والآن يريد العدو قلب جيل الشباب ضدنا”.

هزت الانتفاضة الإيرانية التي عمّت إيران أسس النظام. بعد عقود من القمع، واجهت السلطات مجتمعاً مضطرباً، لا سيما الجيل المتحدي، الذي قاوم قوات الأمن المسلحة بالكامل بأيدٍ عارية. إنهم لا يخشون التعذيب والإعدامات وقد أكدوا أن هدفهم هو إسقاط النظام ولا شيء أقل من ذلك.

إن استمرار ما يعتبره الكثيرون ثورة في طور التكوين في بلد حيث تم تصميم الجهاز العسكري والأمني بأكمله لسحق الاحتجاجات الشعبية يشير إلى أن هذه الانتفاضة منظمة بالفعل. إن رؤية دور وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق كقوة دافعة وراء هذه الاحتجاجات لا يحتاج إلى أي نظرة إلى الظلام.

يحاول المسؤولون تصوير الاتجاه المتزايد للانضمام إلى وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق، أو استراتيجية المنظمة لإسقاط النظام بأي ثمن، على أنها مجرد تأثير لوسائل التواصل الاجتماعي وفشل النظام في “تعليم” الشباب.

شباب الانتفاضة يضرمون النار في لافتات تحمل صور قاسم سليماني 3 يناير 2023

بينما استخدم نظام الملالي كامل إمكاناته وبدد مليارات الدولارات من الثروة الوطنية في شيطنة منظمة مجاهدي خلق. ويشمل ذلك إنتاج المئات من الأفلام الوثائقية المزعومة ضد المنظمة، ونشر العديد من الكتب، وآلاف المقاطع التي تم انتاجها ضد منظمة مجاهدي خلق. استخدم الملالي شبكتهم الواسعة لما يسمى بـ “المراسلين الأصدقاء” في وسائل الإعلام الغربية لنشر خطاب النظام ضد منظمة مجاهدي خلق، وتصويرها على أنها مجموعة هامشية لا تحظى بدعم شعبي.

خلال فضيحة “قطرغيت” الأخيرة في البرلمان الأوروبي، أوقف إلدار محمدوف، مستشار السياسة الخارجية للمجموعة الاشتراكية الديمقراطية في البرلمان الأوروبي، من منصبه وخضع للتحقيق بشأن علاقاته مع طهران. كان محمدوف يتابع بنشاط أجندة طهران في البرلمان الأوروبي في شيطنة منظمة مجاهدي خلق. كتب العديد من المقالات تشوه منظمة مجاهدي خلق، وكان هذا جزءًا من ولايته كوكيل مدفوع الأجر.

إلى جانب الوجود الذي لا يمكن إنكاره لدور أنصار منظمة مجاهدي خلق في الانتفاضة الحالية، فإن اعترافات خامنئي المرغم بواقع فشله في منع الشباب من الاقتراب من منظمة مجاهدي خلق يفضح كل تلك المزاعم التي كانت طهران تنشرها منذ سنوات.

وفي تقرير سري كشفت عنه المقاومة الإيرانية، أعربت قوات الحرس عن مخاوفها من أنشطة منظمة مجاهدي خلق داخل إيران. وجاء في التقرير: “منذ بداية الاحتجاجات وبسبب اتساعها وكثافتها، زادت أنشطة منظمة مجاهدي خلق”.

في مقال نشرته في 1 كانون الثاني (يناير)، صحيفة ديلي ميل مقابلة مع عضوة في وحدات المقاومة التي قالت: “في اليوم الذي انضممت فيه إلى وحدات المقاومة، لم أفكر أبدًا أنه في يوم من الأيام، عندما نخرج إلى الشوارع مع فريقنا، قد نرى 50 على بعد أمتار، أو على بعد 100 متر، ومن حولنا [إنها] مليئة تمامًا بوحدات المقاومة”.

هذه الحقائق تسلط الضوء فقط على عزم الشعب الإيراني وحركة المقاومة المنظمة له، والذي لا يتزعزع، على إسقاط النظام وإقامة دولة ديمقراطية. يخشى النظام من هذه النتيجة وقد حشد قواته لمواجهتها. لا ينبغي للعالم أن يصمت إزاء وحشية النظام وأن يعترف بإرادة الشعب الإيراني لتغيير النظام.