الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الولي الفقیة و المضي في الافلاس الاقتصادي

نظام الولي الفقیة و المضي في الافلاس الاقتصادي

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
قام نظام الملالي لبيع سندات حكومية، بفعل السقوط الحر للريال مقابل الدولار، والزيادة اليومية في الاسعار، حيث سمح مجلس الشورى لحكومة إبراهيم رئيسي ببيع سندات تعادل 20 ألف مليار تومان لتعزيز قطاع المياه والكهرباء، يتم تخصيص 5 آلاف مليار تومان منها لقطاع الكهرباء و 15 ألف مليار تومان لوزارة الطاقة وشركة توانير.

يتلقى المقاولون الدائنون بناء على هذا القرار سندات حكومية مقابل مطالبهم، مما يعني الاقتراض من البنك المركزي، تقديمات من خلال طباعة الأوراق النقدية، انخفاض قيمة عملة البلاد، وإفقار المزيد من المواطنين، الامر الذي يتعارض مع تصريحات رئيسي، الذي اكد مرارًا وتكرارًا أن حكومته لا تسمح للبنك المركزي بطباعة الأوراق النقدية.

كشف الرئيس السابق للبنك المركزي عبدالناصر همتي الذي لقبته حكومة إبراهيم رئيسي بـ “سلطان طباعة النقود” لدى دفاعه عن نفسه ان الحكومة الثالثة عشرة حطمت الرقم القياسي لطباعة النقود، حيث طبعت وفقا للتقرير الإحصائي للبنك المركزي في عام 2021 نقوداً تقدر بـ 142 ألف مليار تومان، الامر الذي يؤهلها للقب السلطان الأعلى، كما كشف همتي أن ما طبعته حكومة رئيسي في 8 أشهر من عام 2022 يعادل 125 ألف مليار تومان، بما يوازي 3 مرات ما طبع عام 2020.

في محاولة التهرب من المسؤولية اعتاد خامنئي ورئيسي إلقاء اللوم على حكومة روحاني في الإخفاقات والأزمات، حيث كتبت صحيفة كيهان ان روحاني سلم الحكومة لرئيسي كمريض يحتضر، مشيرة الى تسجيل الموازنة عجزا يصل الى 480 ألف مليار تومان، يترتب عليه دفع ما يقارب الـ 13 ألف مليار تومان كل شهر للتعويض، تراجع قيمة العملة الوطنية، ارتفاع أسعار المساكن والايجارات ثمانية أضعاف، مضاعفة العقوبات بدلاً من إلغائها، وإغلاق مئات المصانع ومراكز الإنتاج.

لاتختلف حكومة روحاني، عن حكومة نجاد وبقية حكومات الملالي في تدمير الاقتصاد، لكن حكومة رئيسي ضاعفت الدمار، حيث أعلنت وزارة العمل ارتفاع خط الفقر بنسبة 50٪ في عام واحد ليصل إلى 14.7 مليون تومان لأسرة مكونة من 4 أفراد، ويعتبر خبراء الحكومة أنه يتجاوز هذا الرقم، فقد اشار رئيس لجنة الأجور في مركز مجالس العمل الحكومية الى بلوغ خط الفقر النسبي للأسر 18 مليونا و 290 ألف تومان، وخلصت صحيفة همدلي الحكومية إلى أن قرابة 8 أعشار فئات الشعب، أي ما يعادل 66 مليون شخص من أصل 84 مليون إيراني، يعيشون تحت خط الفقر.

ولا شك في ان سعر الصرف المؤشر الاكثر وضوحا، حيث وصل سعر الدولار، الذي كان 26 ألف تومان عندما تولى رئيسي منصبه في سبتمبر من العام الماضي، إلى 40 ألف تومان اليوم، بمعنى تراجع 60٪ من قيمة الريال خلال عام ونصف العام، وترتب على ذلك انخفاضا في القوة الشرائية.

يتهرب رئيسي من مسؤوليته عن الافلاس الاقتصادي بالقاء اللوم على الحكومة السابقة، لكن محاولات التهرب لا تبعد الضوء المسلط على فشل مشروع تنصيبه من قبل خامنئي، الى الحد الذي يتجاوز اخفاقات تنصيب سابقيه نجاد وخاتمي، لا سيما وانه اخر اوراق خاتمي، ويعني اخفاقه نهاية حكم الولي الفقيه، الذي يحاول المناورة باوراق محروقة.