الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارقاسم سليماني.. رمز وتعريف

قاسم سليماني.. رمز وتعريف

ایلاف – نزار جاف:

يضعنا الکاتب الياباني”هاروکي موراکامي”، في روايته الرائعة “کافکا على الشاطئ”، أمام مراجعة وتمحيص ملح لتقييم علاقاتنا مع الآخرين عندما يقول في مقطع مشحون بدراما نوعية وکأنه يضعك أمام ملاحظة غير عادية لا تنتبه إليها کما يجب: “عليك أن تتقبل أن بعض البشر سيحتلون مكانا في قلبك إلى اﻷبد دون أن يكون لهم مكان في حياتك”، ولاريب إن موراکامي هنا يتحدث عن نماذج تجذبك إليها وشائج من مشاعر لايمکن أن تمنحها لأي کان!

هذا المقطع الذي أعتبره قمة وذروة ما جاء في هذه الرواية، أوحت إلي أيضا بأن هناك أيضا البعض ممن يحفرون في ذاکرتك مکانا لکم رغم إنك ليس لا تنجذب إليهم فقط بل وحتى ترفضهم وتکرههم، وهٶلاء بطبيعة الحال في الذاکرة وليس في القلب، والذاکرة تحمل في ثناياها کل الامور ولکن بعضها لا يمکن نسيانه أو تجاهله بسهولة وهنا لا أتحدث عن طغاة التأريخ لأننا لم نعاصرهم بل إن حديثي عن الذين عاصرناهم، نظير قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، ذراع الارهاب الخارجي لجهاز الحرس الثوري الايراني أو بالاحرى جهاز ومدرسة الارهاب للنظام الايراني.

في ذکرى قتل قاسم سليماني من قبل الولايات المتحدة الامريکية، حيث تمت تصفيته في الـ 3 من يناير 2020، وفي خضم الاهتمام غير العادي للنظام الايراني بذکرى مقتله، يتبادر للذهن سٶالا مفاده سبب وسر هذا الاهتمام الاستثنائي ولماذا خطط هذا النظام لسلسلة من الاحتفالات المدروسة والمتقنة بذکرى مقتله لمدة عشرة أيام إعتبارا من 29 ديسمبر 2022، ولغاية 8 يناير 2023؟ بطبيعة الحال، أقصر إجابة وافية لهذا السٶال هو: لأن قاسم سليماني کان تجسيدا للنظام الايراني في کل مافعله وقام به، بل وحتى إنه قد أصبح بمثابة رمز وتعريف للنظام!

في کل بلد، هناك نماذج تغدو کذلك البعض الذي إستوقفنا عندهم الکاتب الياباني موراکامي، في المقطع الذي ذکرناه آنفا، وهذا البعض يقدمون ما يمکن وصفه بخدمات إنسانية نبيلة لا يمکن نسيانها وخصوص في أوقات صعبة، ومع إنه لا يجري أي إحتفال کإحياء وتخليدا لذکراهم، لکنهم مع ذلك يبقون کرموز حية شاخصة في القلوب والعقول والذاکرة، لکن اليوم، عندما يقوم النظام الايراني بإحياء ذکرى مقتله في إيران وتبادر أذرعه في العراق وسوريا ولبنان واليمن للإحتفاء بتلك الذکرى، فإن السٶال الذي يطرح نفسه هو؛ مالذي قدمه سليماني لشعوب إيران والعراق وسوريا ولبنان واليمن حتى يجري الاحتفاء بذکرى مقتله؟! خصوصا وإن النظام الايراني قد حشد للإحتفال بهذه الذکرى في خضم أکثر إنتفاضة شعبية مندلعة ضده منذ 16 سبتمبر 2022، ولحد الان، هذه الانتفاضة التي قتل خلالها أکثر من 70 طفلا وبسبب من ذلك فإن الشعب الايراني أطلق على هذا النظام مصطلح”نظام قاتل الاطفال”، ومن المثير للسخرية في هذه الاحتفالات”المفتعلة من ألفها الى يائها”، دفع مجاميع من طلاب المدارس للمشارکة في مسرحيات وعروض يبدو من الواضح جدا إن هدفها التغطية على جرائم قتل الاطفال، ونفس الشئ بالنسبة لجلبه النساء للإحتفاء بهذه الذکرى والمثير للتهکم إنه قد تم تخصيص اليوم الاخير من هذه الاحتفالات الصورية في 8 يناير، الذي يصادف الذکرى الثالثة لإسقاط الطائرة المدنية الاوکرانية من قبل الحرس الثوري والقتل المتعمد لـ 176 من رکابها، وذلك من أجل منع عقد الاحتجاجات المحتملة بهذا الصدد.

شعوب البلدان الخاضعة لنفوذ النظام الايراني، أي العراق “يجري في العراق التخطيط لترکيب صورة کبيرة لسليماني في ملعب البصرة عشية دورة کأس الخليج من أجل إجبار الفرق الرياضية تقديم عروض الاحترام لهذا الرجل” ولبنان وسوريا واليمن، بشکل خاص وبلدان المنطقة بشکل عام، لا تحمل أي ذکرى حميدة عن سليماني، بل إنه رمز لعمليات القتل والتصفية والاغتيالات وعمليات التغيير الديموغرافية القسرية وجرف البساتين وتهديم الاحياء والبيوت، بل وحتى إن هذه الذکرى لا تحمل أي قيمة إعتبارية لدى الشعب الايراني نفسه، والدليل هو إنه وعشية العديد من الاحتجاجات الشعبية والانتفاضات وبشکل خاص خلال الانتفاضة الحالية، يتم حرق صور ولافتات لقاسم سليماني، وهو ما يدل على إن الشعب الايراني لا يشعر بأية عاطفة أو رابطة إيجابية مع هذا الرجل وذکراه بل إنه قد کان ولا يزال مصدر شٶم يبعث على أسوء المشاعر السلبية.