الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإيران نحو التغيير الجذري

إيران نحو التغيير الجذري

الحوار المتمدن- سعاد عزيز کاتبة مختصة بالشأن الايراني:

الحديث عن إستمرار الانتفاضة الشعبية الايرانية ضد النظام القمعي القائم على أساس نظرية ولاية الفقيه الرجعية الاستبدادية، يعني بالضرورة الحديث عن إصرار جدي وحازم من جانب الشعب الايراني على إحداث التغيير الجذري الحقيقي وإسقاط هذا النظام، وهو حديث يقود بالضرورة الى إن إيران بإنتظار جولة حاسمة من المواجهة المصيرية بين الشعب والمقاومة الايرانية من جانب وبين النظام الرجعي المتخلف القائم.
بعد أن عرف النظام برفض الشعب له وعدم القبول بمصادرة حرياته وحقوقه، فإن النظام لجأ الى خدعة الاعتدال والاصلاح الواهية والتي أراد من خلالها إمتصاص النقمة الشعبية وإفراغها وضمان المحافظة على النظام وإستمراره، لکن مشکلة هذا النظام هي إن المقاومة الايرانية کما قامت منذ البداية بفضح الماهية الاستبدادية لنظام ولاية الفقيه ومن إنه مجرد إستمرار للدکتاتورية السابقة ولکن تحت غطاء ديني مشبوه، فإنها قامت أيضا بکشف وفضح هذه الخدعة وأصرت على إن أي إعتدال أو إصلاح حقيقي في ظل هدا النظام أمر غير ممکن على الاطلاق، وإن نظام ولاية الفقيه هو نظام رجعي متحجر لايقبل أي تغيير وخصوصا من داخله وإن مزاعم الاعتدال والتغيير ليست في حقيقة أمرها إلا مجرد أکذوبة أخرى من أکاذيب النظام.
ممارسة هذا النظام للخدع والاکاذيب ليس بأمر جديد وطارئ عليه بل إنه معجون به وقائم ومستمر على أساس منه، ومن لايتذکر الوعود الوردية الکاذبة لخميني في بداية قيام النظام بتحسين الاوضاع المعيشية وجعل الشعب يعيش في رفاهية وجعل إيران بلدا نموذجيا في العالم، لکن الذي حدث وجرى هو العکس من ذلك تماما، إذ أن الشعب وبدلا من أن تتحسن وتتطور أوضاعه المعيشية قد حدث العکس تماما وصار أکثر من 80% منه يعيش تحت خط الفقر، أما إيران فقد أصبحت بفضل هذا النظام وأفکاره ونهجه المشبوه معزولا عن العالم.
إيران تسير بخطوات بالغة الجدية نحو التغيير الجذري، ولم يعد الشعب الايراني يقبل ويرضى ببقاء وإستمرار هذا النظام الذي لم يکن تأسيسه إلا بمثابة إيذان بدخول إيران في عصر مظلم يسود فيه کل أنواع الظلم ويتم في ظله إرتکاب أفظع الجرائم وأکثرها بشاعة بحق الشعب الايراني بشکل خاص والانسانية بشکل عام، وإن الانتفاضة التي تجاوزت ال103 أيام، مٶشر عملي أکثر من واضح من حيث التأکيد على إن الشعب الايراني قد عقد العزم وبصورة قاطعة على المضي قدما للأمام نحو تحقيق التغيير الجذري الحقيقي بإسقاط هذا النظام.