الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالانتفاضة مستمرة ورفض النظام داخليا وخارجيا مستمر

الانتفاضة مستمرة ورفض النظام داخليا وخارجيا مستمر

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:
مرور أکثر من 100 يوم على إنتفاضة 16 سبتمبر2022، وتمکنها من إستقطاب عطف وتإييد دولي شعبي وسياسي ملفت للنظر، يزيد من إحساس النظام بالخيبة والاحباط والانکسار ولاسيما وإن العالم يتابع عن کثب الممارسات القمعية الوحشية لهذا النظام ضد الانتفاضة وإصراره على الوقوف بوجه آمال وتطلعات الشعب من أجل الحرية وهذا الامر بحد ذاته ليس يزيد بل وحتى يضاعف من مشاعر الرفض والکراهية العالمي لهذا النظام وهو مايمکن إعتباره بطبيعة الحال في غير صالح النظام ذلك إن تزايد التعاطف والتإييد الدولي للإنتفاضة يزيد من حماس وإندفاع المنتفضين.
الملاحظة التي يجب أخذها بنظر الاعتبار دائما هي إن النظام لم يتوقف ولو لوهلة واحدة عن نهجه القمعي التعسفي وعن ممارساته الاجرامية الدموية ضد الانتفاضة وحتى إن البعض ممن يسعى للإيحاء لذلك بقصد أو بدون قصد، فإن کلامه أبعد مايکون عن الصحة والواقع ذلك إن هذا النظام لو توقف عن ممارساته القمعية ونهجه الاجرامي هذا فإنه لن يبقى في الحکم أبدا وسرعان ماسينهار، ولذلك فإن النهج القمعي للنظام مستمر ومتواصل لکنه يسعى بطرق واساليب مختلفة من أجل التغطية والتستر عليها وذلك لتقليل التحامل الدولي غير العادي ضده.
الانتفاضة مستمرة ورفض النظام داخليا وخارجيا مستمر على قدم وساق، وهذا مايصيب النظام بالرعب لأنه يعلم جيدا بأن إستمرار هکذا حالة ستٶدي الى نتيجة کارثية بالنسبة له ولذلك فإنه يحاول بطرق اساليب ملتوية من أجل تغيير مسار الانتفاضة وجعلها تسير في صالح النظام مستقبلا، لکن المشکلة الکبيرة التي يواجهها النظام لحد الان هو إنه لايستطيع إيجاد السبيل الى ذلك ولاسيما من حيث توظيف العامل الدولي لصالحه خصوصا وإنه يواجه عزلة دولية غير مسبوقة ولايجد ظروفا وأوضاعا مشابهة للإنتفاضات السابقة.
مشاعر الخوف والقلق لدى النظام تتزايد لفشله بکسر العزلة الدولية وإستخدام العامل الدولي کما کان يفعل في الحالات السابقة ولاسيما وإن خوف وقلق النظام يتزايد من جراء التحرکات والنشاطات المستمرة والمتواصلة للمقاومة الايرانية على الصعيد الدولي وتخوف النظام من تطور علاقة المقاومة الايرانية بالاوساط والمحافل الدولية أکثر مما هي عليها الان خصوصا وإن مٶتمر واشنطن الاخير بما أحدثه من ضجة في أوساط النظام، تدل على إن النظام صار يشعر بالحساسية البالغة من هذه المسألة ولذلك فإنه يحاول بطرق مختلفة ولکن عبثا ومن دون طائل التأثير على ذلك، ومن دون شك فإن الامر کما يعلم النظام جيدا لايمکن حسمه بالمٶمرات والمخططات المشبوهة والخبيثة وإنما الانتفاضة هي من ستقوم بحسم الامر!