الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمستقبل إيران في إسقاط نظام الاستبداد الديني

مستقبل إيران في إسقاط نظام الاستبداد الديني

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

يعلم قادة النظام الديني المتطرف في إيران وعلى رأسهم الطاغية خامنئي، بأن الامور لايمکن أن تعود الى ماکانت عليه قبل هذه الانتفاضة إطلاقا، فقد حسم الشعب قراره من خلال إستمرار الانتفاضة ومطلبها الاساسي الحاسم بإسقاط النظام، ومن دون شك فإن النظام عندما يرى بأن الانتفاضة قد دخلت شهرها الرابع فإنه يعم إن ذلك يعني الاصرار على التمسك بمطلب إسقاط النظام ولاعدول عن هذا المطلب.
هذا النظام الذي تصور بأن ممارساته القمعية والقتل والاعدامات والقسوة والعنف المفرط من شأنه أن ينقذ النظام ويدرء عنه الاخطار والتهديدات کما حدث مع الاحداث والتطورات التي سبقت هذه الانتفاضة، لکن هذه الانتفاضة أثبتت بعقم هذا الخيار وإن إرادة الشعب هي من ستحسم الامر خصوصا بعد أن صار العالم کله يعلم بأن الانتفاضة منتظمة وإنها تسير وفق خط ومسار واضح المعالم ولها هدف أساسي محدد وهو إسقاط النظام.
أهم معلم من معالم هذه الانتفاضة إنها قد قبرت حلم النظام بفرض حالة من التنائي والتباعد بين الشعب والمقاومة الايرانية خصوصا وإنه قد قام بحملات سياسية ـ إعلامية ـ فکرية واسعة النطاق من أجل تحقيق هذا الهدف وذلك بتشويه سمعة المقاومة الايرانية وتحريف وتزوير الحقائق المرتبطة بها وبتأريخها الوطني، لکن إنتفاضة 16 أکتوبر2022، قد حطمت هذا المخطط المشبوه الى الابد وهاهه طلائع الشباب والحرائر الايرانيات ەواجهون النظام جنبا الى جنب مع وحدات المقاومة ضد هذا النظام ويسيران بإتجاه هدف مشترك هو إسقاط النظام.
هذا النظام الذي ومنذ قيامه، لم يلحق الاضرار الفادحة بالشعب الايراني فقط، بل وحتى بمستقبل أجياله، ذلك إنه قد قام بصرف معظم واردات وإمکانيات إيران على مشروعه السياسي ـ الفکري المعادي والمتناقض أساسا مع ماطمح ويطمح إليه الشعب، وجعل من بقائه وإستمراره فوق کل أمر آخر حتى فوق مستقبل الاجيال القادمة، وهو أمر سبق وأن حذرت منه المقاومة الايرانية دائما وأکدت بأن هذا النظام يصادر مستقبل إيران وأجياله من أجل ضمان بقائه وإستمراره على حساب الشعب الايراني ومن هنا جاءت رٶية المقاومة الايرانية الحصيفة بأن الخيار الوحيد للشعب الايراني والمقاومة الايرانية في صراعهما ومواجهتهما مع هذا النظام هو النضال من أجل إسقاطه.
السٶال الذي يجب طرحه من أجل التوضيح الشافي هو؛ لماذا تصر المقاومة الايرانية على إسقاط النظام ولماذا صار هدف الانتفاضة الشعبية الايرانية هو إسقاط النظام ولاشئ غير ذلك؟ الاجابة الشافية والوافية على هذا السٶال هو إن مستقبل إيران والشعب الايراني يکمن في إسقاط نظام الاستبداد الديني لأنه سيعيد الامور والاوضاع الى نصابها ويصحح من تحريف في المسار السياسي والتأريخي الايراني.

المادة السابقة
المقالة القادمة