الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإرادة الشعب الايراني أقوى من طغيان خامنئي

إرادة الشعب الايراني أقوى من طغيان خامنئي

الحوار المتمدن-سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

کان ولايزال منطق واسلوب الحديد والنار هو المفضل لدى النظام الايراني عموما ولدى دکتاتوره الدموي خامنئي، ومن الخطأ التصور أبدا بأن هذا النظام وهذا الدکتاتور سيتخليان ولو للحظة واحدة عن هذا المنطق والاسلوب ذلك إن النظام برمته قائم بالاساس عليه، ولذلك فإنه حتى وفي الاوقات الذي يصور فيه في الظاهر عزوفه عن هذا الاسلوب فإنه يمارسه بطرق واساليب أخرى وإن الشعب الايراني صار يعرف جيدا هذا النظام ويعلم جيدا بأنه لن يصبح أبدا نظاما وديعا ورٶوفا ولذلك فإن إستمرار الانتفاضة ودخولها شهرها الرابع لوحده تأکيد للعالم کله إن الشعب لايجد من طريق ووسيلة للتعامل مع هذا النظام سوى نفس اللغة التي يعامل بها الشعب أي منطق القوة ومن هنا کان قراره بإسقاط النظام مهما تطلب وإقتضى الامر.
بعض من الاوساط السياسية والاعلامية تلمح بصورة وأخرى بأن النظام إذا ماأراد اللجوء للقمع المفرط فإنه سيخمد الانتفاضة وبزعمهم إن هذا الخيار ممکن، لکنهم يتناسون ويتجاهلون بأن النظام وکما أسلفنا في بداية هذا المقال لم يتخلى ولو للحظة واحدة عن إستخدام القمع بکل أنواعه حتى يمکن القول بأنه إذا مالجأ إليه سيحسم الانتفاضة، بل وإنه وکما في القول المشهور قد”رکب أعلى مافي خيله”، لکنه لم يتمکن من حسم الامر بل وحتى إن النتائج کانت عکسية وإن معنويات أفراده مع مرور الزمن وإستمرار الانتفاضة تهبط بشکل مروع في حين إن معنويات الشعب ترتفع وتزداد أضعافا ولاسيما عندما يرون بأن الانتفاضة بدأت تنال من النظام وقد أوهنت قواه.
الانتفاضة المستمرة بقوة وبعزم وحزم صار يرعب النظام، تجسد إرادة الشعب الايراني الذي صبر أکثر من اللازم على هذا النظام وإن التصور بأنه سيقوم بقمع وإخماد هذه الانتفاضة کما يتصور ذلك البعض الذي أشرنا إليه آنفا، إنما هو تصور خاطئ ذلك إن هذا النظام لم يواجه إنتفاضة تعدت الثلاثة أسابيع أو أقل إلا وقام بإخمادها بالحديد والنار وهو نفسه قد سعى لکي يکرر نفس سيناريوهاته السابقة مع هذه الانتفاضة لکن إستمرار ودخولها شهرها الرابع دليل عملي من على أرض الواقع يثبت بأن منطق واسلوب النظام لم يحصد هذه المرة في مواجهة الانتفاضة إلا الخيبة والخذلان.
إنتفاضة 16 أکتوبر2022، هي إنتفاضة منتظمة ولها هدف واضح وجلي وهو إسقاط النظام وکما إنها تواجهه في الداخل فإنها وبعزم المقاومة الايرانية التي تخوض وحدات المقاومة صراعا ومواجهة ضارية ضده في سائر أرجاء إيران، فإنها تواجهه على الصعيد الدولي وإن على المجتمع الدولي أن يبادر الى إتخاذ موقف عملي وصحيح وواضح من إنتفاضة الشعب الايراني ويقف الى جانب الشعب الذي قرر قرارا لارجعة فيه لإسقاط النظام وإلحاقه بسلفه نظام الشاه.