الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالانتفاضة مستمرة وهذا يعني التغيير في إيران

الانتفاضة مستمرة وهذا يعني التغيير في إيران

حديث العالم – منى سالم الجبوري:
مع إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد واجه الکثير من المواقف الحرجة وصار قادته تبعا لها في مواجهة أوضاع صعبة، لکن والحق يقال إنه لم يصل به الحال الى ماقد بات يواجهه حاليا من جراء الانتفاضة الشعبية المندلعة بوجهه منذ 16 أکتوبر2022، والذي يبدو واضحا إن النظام قد بات مستعدا لتقديم أي تنازل من أجل إنهاء هذه الانتفاضة، لکن الجدار الصلب الذي يرتطم به ولايستطيع من إختراقه والمتمثل بهذه الانتفاضة، يقف بوجهه ويجعله في موقف ووضع لايمکن وصفه سوى باليائس.
قادة النظام ومسٶوليه الذين لايکفون عن إطلاق التصريحات النارية في الوقت الذي لم يتوقفوا ولو للحظة واحدة عن ممارساتهم القمعية التعسفية ضد الانتفاضة، يشعرون بخيبة مريرة من عدم تمکنهم من النيل منها مع إنهم قد تمادوا في إجرامهم، لأنهم يعلمون علم اليقين بأن إستمرار الانتفاضة يعني أن التغيير قادم الى إيران ولامناص من ذلك، وهذا هو السبب في إنهم يتخبطون في مواقفهم وتصريحاتهم ولايستطيعون أن يشعروا بالهدوء والطمأنينة.
خلال الايام الاخيرة وماقد شهدت من أحداث وتطورات ملفتة للنظر تدل على مدى إحساس النظام بعجزه وخوفه من هذه الانتفاضة، خصوصا عندما قام بتقديم عرض للشعب الثائر بوجهه بإستعداده لإجراء تغيير على الدستور الى جانب إعلانه عن إلغاء مايسمى بدوريات إرشاده سيئة الصيت، وذلك من أجل دفع الشعب للتخلي عن إنتفاضته الحاسمة، ولکن عدم إکتراث الشعب بهذه المواقف المشبوهة هو الذي دفع النظام الى القيام بإرتکاب هجوم من قبل إرهابييه ومرتزقته بالمواد الحارقة ضد أحد مكاتب أنصار مجاهدي خلق في لندن، وهو يدل على مدى إحساس النظام بالخوف والرعب وعدم تورعه عن إرتکاب أي شئ من أجل الحيلولة دون سقوطه ولأنه يعرف بأن مجاهدي خلق ومن خلال وحدات المقاومة التابعة لها قد أثبتت دورا وتأثيرا نوعيا لها في المسار الذي تسير عليه الانتفاضة.
ماقد ورد عن وسائل الاعلام من فنه وفي فجر يوم الخامس من ديسمبر الجاري قد تعرض أحد مكاتب أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في منطقة كريكلوود شمال غرب لندن لهجوم من قبل إرهابيين ومرتزقة للنظام الايراني لهجوم بإلقاء قنابل مولوتوف ومواد حارقة. تم إشعال النار في الجزء الخارجي من المبنى. مع وصول رجال الإطفاء، تم منع الحريق من الانتشار إلى أجزاء أخرى من المبنى. يدل على إن النظام يعترف وبصورة غير مباشرة بدور وتأثير مجاهدي خلق على مايجري في داخل إيران وهو يريد عبثا ومن دون طائل الحيلولة للحد من هذا الدور والتأثير.