السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران- رقم 172- إضراب عام للأسواق في طهران وجميع أنحاء إيران في...

انتفاضة إيران- رقم 172- إضراب عام للأسواق في طهران وجميع أنحاء إيران في اليوم الـ81 من الانتفاضة الوطنية

في يوم الإثنين، 5 ديسمبر / كانون الأول، في اليوم الحادي والثمانين من الانتفاضة، دخل البازاريون وأصحاب المتاجر في مختلف القطاعات التجارية في طهران ومعظم محافظات البلاد إضرابًا تضامنيًا مع الانتفاضة.

في طهران، دخل الإضراب منذ الصباح، سوق السجاد، وسوق الحديد، سوق جراغ برق، سوق قطع الغيار، لاله زار، عبدل أباد، “دروازه طهران”، وليعصر، أكباتان، آزادي، شارع سعدي، شارع كاندي، ستار خان، بونك، سبهسالار، نازي أباد، شهرري، إسلام شهر. وردد البازاريون في شارع جراغ برق هتافات “جاء هذا الحشد الكبير للقتال ضد الزعيم (خامنئي)” و “الموت للديكتاتور” و “الهدف، النظام كله”.

كما انضمت الأسواق في مدن مختلفة من البلاد إلى الأضراب، بما في ذلك أصفهان، نجف أباد، يزدانشهر، زرين شهر، شيراز، بهبهان، كازرون، مرودشت، إوز، زرقان، بروجن، دزفول، سنندج، مهاباد، باوه، روانسر، جوانرود، دهكلان، بانه، ديواندره، سقز، كامياران، إيلام، قروه، بوكان، سرابله إيلام، تبريز، أردبيل، أورمية، مشهد، كرمسار، نيشابور، سبزوار، بجنورد، رشت، بندر أنزلي، لاهيجان، ساري، فرديس كرج، أراك، بندر عباس، كرمان، بوشهر، جابهار، دشتيار، نوبنديان (سيستان وبلوشستان) و ….

من خلال دفع ثمن باهظ، يضرب البازاريون الشرفاء في وضع يضطرون فيه، بالإضافة إلى الضغوط الأمنية وقمع النظام، إلى تغطية نفقات معيشتهم في ظروف اقتصادية مزرية وتضخم قاسٍ.

وفي الوقت نفسه، بدأ إضراب سائقي الشاحنات في شاهبور في أصفهان، وموظفو شركة المهدي للألمنيوم في بندر عباس، و 500 عامل مقاول في محطة وخزانات ماهشهر للبتروكيماويات وعمال البتروكيماويات في سنندج.

ووجهت السيدة مريم رجوي تحياتها إلى البازاريين الشرفاء الذين توقفوا عن العمل في جميع أنحاء البلاد ودعموا الانتفاضة بإضرابهم مع الطلاب والشرائح الأخرى، وقالت إنه لا شك في أن عزم عموم الشعب الإيراني على مواجهة الفاشية الدينية لا يترك مجالاً للشك بأن الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني ستنتصر.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

5 ديسمبر/ كانون الأول 2022