الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمن بین شهداء انتفاضة إيران

من بین شهداء انتفاضة إيران

الکاتب – موقع المجلس:
في آخر تقریر لها أعلنت منظمة مجاهدي خلق عن أسماء أكثر من 555 شهداء.
و اضاف التقریر بعد مضى أكثر من 77 يوماً على الانتفاضة التي عمت إيران، استشهد في هذه الانتفاضة أكثر من 680 شخصاً حتى الآن،

في هذه الأيام الـ 77 التي مرت على الانتفاضة، تزايدت أبعاد الانتفاضة الوطنية كل يوم، وتنضم مدن وقرى أخرى إلى الانتفاضة.
في هذه الأيام الـ 77 التي مرت على الانتفاضة، تزايدت أبعاد الانتفاضة الوطنية كل يوم، وتنضم مدن وقرى أخرى إلى الانتفاضة.

کما تم اعتقال أكثر من 30 ألف شخص، معظمهم من الشباب، يتعرضون للتعذيب والإعدام في سجون نظام الملالي التي تعود للقرون الوسطى على أيدي حرس خامنئي المتوحشين.

في هذه الأيام الـ 77 التي مرت على الانتفاضة، تزايدت أبعاد الانتفاضة الوطنية كل يوم، وتنضم مدن وقرى أخرى إلى الانتفاضة.

بين شهداء الانتفاضة الإيرانية، هناك أطفال على يد حرس خامنئي الشخصيين، مثل كيان بير فلك من إيذه بمحافظة خوزستان، الذي استشهد بعمر 10 سنوات.

في هذه الأيام الـ 77 التي مرت على الانتفاضة، تزايدت أبعاد الانتفاضة الوطنية كل يوم، وتنضم مدن وقرى أخرى إلى الانتفاضة.

في هذه الانتفاضة الوطنية انتفضت 277 مدينة إيرانية وحطمت وأضرمت النار في رموز الحرس والباسيج وحوزات الجهل والجريمة لنظام الملالي.

في هذه الأيام الـ 77 التي مرت على الانتفاضة، تزايدت أبعاد الانتفاضة الوطنية كل يوم، وتنضم مدن وقرى أخرى إلى الانتفاضة.

شارك معظم طلاب الجامعات الإيرانية، وخاصة جامعات المدن الكبرى مثل طهران ومشهد وتبريز وأصفهان ورشت والأهواز … بنشاط في هذه الانتفاضة، واستشهد العديد من الطلاب واعتقلهم حرس خامنئي وهم في السجون .

من بین شهداء انتفاضة إيران

في هذه الانتفاضة التي عمت أرجاء البلاد، برز دور المرأة الإيرانية ووقفت في وجه الاستبداد الديني بشجاعة غير مسبوقة وأظهرت أن معركتهن ليست بسبب الالتزام بالحجاب أو بدون الحجاب، بل الإطاحة بالنظام الوحشي الذي يكره النساء بأكمله. النظام يضطهد منذ أكثر من 40 عامًا، النساء بأبشع وسائل القهر.

دور بارز آخر في هذه الانتفاضة كان للطلاب والتلاميذ والطبقة المثقفة في المجتمع الإيراني الذين عرفوا جيدًا شر الملالي الفاسدين والقتلة وحطموا وأحرقوا مظاهر جهلهم وجرائمهم في كل مدينة.

لا شك أن الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني ستنتصر وسترمي الملالي القتلة والحرس إلى مزبلة التاريخ.

سوف تشتعل شعلة الانتفاضة في إيران أكثر كل يوم.