السبت,22يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارانتفاضة إيران - رقم 168-اليوم الـ78 للانتفاضة الوطنية، حراك ومظاهرات في طهران...

انتفاضة إيران – رقم 168-اليوم الـ78 للانتفاضة الوطنية، حراك ومظاهرات في طهران وزاهدان ومدن أخرى

استمرت مظاهرات أهالي مدينة زاهدان، التي انطلقت ظهر الجمعة، في مناطق متفرقة من المدينة، يوم الجمعة 2 ديسمبر / كانون الأول، في اليوم السابع والثمانين من الانتفاضة.

وقام الشباب بإضرام النار في إطارات السيارات أمام مركز شرطة “سر جنكل”، وأغلقوا مدخل وخروج عناصر القمع وسيطروا على الشارع بإشعال حريق في منطقة كوثر. وأطلق عناصر النظام النار وألقوا الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في شارع مدرس في زاهدان. في مدينة تفتان بمحافظة سيستان وبلوشستان، أطلقت قوات القمع النار أيضًا على المواطنين. ونظم الشبان في مناطق متفرقة من مدينة زاهدان، مساء الجمعة، مظاهرات ليلية وأغلقوا الطرق بإشعال النيران.

كما وفي مساء الجمعة في اكباتان بطهران، بدأ المواطنون مظاهرة ليلية بشعارات مناهضة للحكومة وأشعلوا النيران. وفي جنت آباد بطهران، ردد المتظاهرون شعارات الموت للديكتاتور من المباني ونظموا مظاهرات ليلية.

وفي بندر عباس نظم الشباب مظاهرة ليلية حملت شعارات “هذا العام عام الدم سيسقط فيه خامنئي” و”الموت لخامنئي والباسيج” و”أيها الباسيجي والحرسي أنتم داعشيون فينا”. في مشكين شهر أغلقوا طريق “أهر” بإشعال النار. وفي قروه نظمت مظاهرات ليلية رفعت خلالها شعارات مناهضة للحكومة.

أقيمت يوم الجمعة في مدينة إيذه، مراسيم تكريم في اليوم الثالث لاستشهاد شهيد الانتفاضة حامد سلحشوري بشعارات “الموت لخامنئي” و”اخجل يا خامنئي واترك الحكم” و”هذا العام سيسقط خامنئي” و”نحن أمة عظيمة ولن نقبل الإذلال”. اعتقل حامد 22 عاما في 26 نوفمبر واستشهد في السجن بسبب التعذيب الوحشي في 30 نوفمبر. ودفن عناصر النظام جثته سرا، لكن عائلة حامد نقلت جثته من المكان الذي دفن فيه سرا إلى مسقط رأسه في إيذه ودفنوها في مقبرة الأسرة. وظهرت على جسد حامد آثار التعذيب الشديد وتحطم وجهه وعظامه.

من ناحية أخرى، تحوّلت مراسم شهيد الانتفاضة مهران سماك في اليوم الثالث من استشهاده في بندر أنزلي إلى مظاهرة حماسية مناهضة لخامنئي، وهتف المواطنون “سنقاتل، سنموت، سنستعيد إيران” و”أنا المرأة الحرة، وأنت الحقير”.

في صباح يوم الأربعاء 30 نوفمبر، استشهد الشاب فرزين معروفي، 22 عاما، الذي نزل إلى الشارع بعد هزيمة فريق كرة القدم التابع للنظام في إكباتان بطهران وذلك بنيران مباشرة من قوات الحرس.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

3 ديسمبر/كانون الأول 2022