الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي مقالها المخصص للانتفاضة الایرانیة، لو بوان الفرنسية: سقوط نظام الملالي في...

في مقالها المخصص للانتفاضة الایرانیة، لو بوان الفرنسية: سقوط نظام الملالي في إيران سيكون مفيدًا للعالم

الکاتب – موقع المجلس:
في بداية مقالها المخصص لانتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الملالي، كتبت المجلة الفرنسية (لو بوان) أن سقوط نظام الملالي سيكون مفيدًا للعالم. الموجة المذهلة التي تهز إيران منذ شهرين هي تحد لوجود الحكم الديني.

مقتطف من افتتاحية المجلة الفرنسية (لو بوان):

الموجة المذهلة من الانتفاضات الوطنية الصاعدة التي بناها الشباب الثائر في إيران في الشهرين الماضيين، تهز أساس حكم الملالي. وهذا هو التحدي الوجودي الأكبر للحكومة الدينية للملالي، التي فقدت كل شرعيتها بقمع وقتل الأبرياء. إنها أيضًا دعوة للاستيقاظ للدبلوماسيين الغربيين الذين انخدعوا لفترة طويلة بشأن هذا النظام المتعطش للدماء.

كنا نؤيد إجراء حوار بناء مع قادة إيران وهي في طريقها لتجهيز نفسها بالأسلحة النووية. ناقشنا بالتفصيل الخلافات المزعومة بين المحافظين والمعتدلين داخلها. قيل لنا أن نضاعف تنازلاتنا، على أمل أن تغلب عليها هذه الامتيازات في طهران.

كان الإصلاحيون فقط من نسج الخيال في هذه السنوات.

لقد اختار علي خامنئي، المرشد الأعلى، في مواجهة الشباب والنساء المتمردين، الذين استلهموا من شجاعة النساء المذهلة، ما فعله النظام دائمًا منذ تأسيسه قبل 43 عامًا: لقد تعامل النظام طيلة هذه السنوات بالقمع والقتل والعنف والهروب إلى الأمام.

في هذه السنوات، لم تستطع سياسة المصالحة التي انتهجها الغرب تجاه النظام، من جاك شيراك إلى باراك أوباما وأنجيلا ميركل إلى إيمانويل ماكرون، منع إيران (نظام الملالي) من التخلي عن البرنامج النووي أو برنامج الصواريخ الباليستية أو رغبتها في الهيمنة على المنطقة أو أنشطتها الإرهابية التي نفذت مرات عديدة حتى في أوروبا.

في ظل إحجام الغرب عن تنفيذ عقوباته، من المتوقع أن تكون صادرات النفط الإيرانية أعلى بثلاث مرات هذا العام مما كانت عليه عندما كان دونالد ترامب في البيت الأبيض. هذا يكفي لبيع النفط لتغذية آلة قمع النظام.

إذا سقطت الديكتاتورية الفاسدة واللصوصية للملالي والحرس الذين يسيطرون على البلاد في يوم من الأيام، فسيكون ذلك أولاً في ظل شجاعة الشعب الإيراني.