الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمختصر حول الإنتفاضة الوطنیة الإيرانية في يومها الـ 58

مختصر حول الإنتفاضة الوطنیة الإيرانية في يومها الـ 58

الکاتب – موقع المجلس:

دعت وحدات المقاومة ونشطاء في إيران لإحياء ذكرى الانتفاضة واستشهاد 1500 شخص على يد قوات الأمن في تشرين الثاني / نوفمبر 2019، داعين إلى مظاهرات حاشدة الأسبوع المقبل.

نبذة عن الإنتفاضة اليوم58

وعلى الصعيد الدولي أيضًا، كانت هناك دعوات للاحتجاجات في العديد من المدن، من أستراليا إلى أمريكا الشمالية في نهاية الشهر.

لذلک احتفلت الانتفاضة في جميع أنحاء البلاد في إيران بعيدها الثامن والخمسين اليوم، مع اقتراب الذكرى السنوية لانتفاضة نوفمبر 2019، حيث يستعد المتظاهرون لمزيد من المواجهات مع قوات الأمن الديكتاتورية التابعة للملالي في الشوارع.

وتقول الكتابة على الجدران في المدن الإيرانية: “أنا أكتب أبان (الشهر التقويمي الفارسي من 23 أكتوبر إلى 22 نوفمبر)، وأنت تقرأ بايان (تعني النهاية باللغة الفارسية)”، في إشارة لاقتراب نهاية نظام علي خامنئي الفاشستي الديني.

نبذة عن الإنتفاضة الإيرانية في يومها الـ 58
وستبدأ المظاهرات من المدارس الثانوية والجامعات والأسواق، وتستمر بالتجمعات التي تركز على الأحياء للانتقال إلى الساحات الرئيسية في المدن.

واليوم، أضرب طلاب الجامعة الوطنية في طهران بمقاطعة فصولهم الدراسية. وعُقدت تجمعات احتجاجية مماثلة في حرم جامعتي طهران وشريف، وفي جامعة نوشيرواني في بابل في شمال إيران.

كما نزل طلاب المدارس الثانوية إلى شوارع سنندج احتجاجًا على نظام الملالي.

الانتفاضة في يومها الـ 58 تجمعات طلابية واعتصامات واحتجاجات في مدن إيرانیة

وفي الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، أضرم محتجون في نصرت آباد بمحافظة سيستان وبلوشستان النار في نقطة تفتيش كانت تمنع دخول الناس من محافظات أخرى.

وأرسلت السلطات العديد من الوحدات الأمنية من زاهدان، عاصمة المحافظة، إلى خاش، التي شهدت أيضًا اضطرابات مؤخرًا.

وفي يوم السبت، أضرم محتجون في بابلسر في محافظة مازندران الشمالية وفي قرية بالقرب من مهاباد في الشمال الغربي النار في قواعد مليشيا الباسيج التابعة لحرس الملالي باستخدام زجاجات المولوتوف.

وفي مدينة سيرجان جنوب وسط إيران، كتب على الجدران بالقرب من مكتب النائب المحلي في مجلس شورى الملالي: “الموت للنائب القاتل!” وجاء ذلك استجابة لنداء من 227 نائبا يطالبون بإعدام المتظاهرين المعتقلين مؤخرا.

وشارك طلاب المدارس الثانوية والجامعات في العديد من الجامعات في طهران، بابل وسنندج وزاهدان ومدن أخرى مرة أخرى في مظاهرات ومسيرات واعتصامات وأنشطة احتجاجية أخرى اليوم.

وتُظهر اللقطات التي تم الحصول عليها مؤخرًا من سبزوار، شمال شرق إيران، متظاهرين يهاجمون مسؤولًا قضائيًا كبيرًا (المدعي العام مير علم سيدي) في هذه المدينة.

وفي إشارة إلى جنون العظمة المتزايد لدى النظام حول تأثير وفعالية رسالة وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق بين الجمهور، أرسلت منظمة مخابرات حرس الملالي رسالة فيديو إلى الهواتف المحمولة، تحذر من أن كل من يتصل بكم ليحثكم على إشعال اللافتات، وكتابة الرسومات على الجدران، والتقاط الصور، وعقد التجمعات والاحتجاجات، ينتمي إلى منظمة مجاهدي خلق. وحثت منظمة مخابرات حرس الملالي في الرسالة على الاتصال وإبلاغ وزارة المخابرات ومنظمة المخابرات التابعة لحرس الملالي