السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتفاضة إيران- رقم 128-في اليوم الـ 58 من الانتفاضة الوطنية، تجمعات طلابية...

انتفاضة إيران- رقم 128-في اليوم الـ 58 من الانتفاضة الوطنية، تجمعات طلابية واعتصامات واحتجاجات في مدن إيرانیة مختلفة

لا تزال الاحتجاجات والإضرابات مستمرة في يوم السبت، 12 نوفمبر / تشرين الثاني، في اليوم الـ 58 للانتفاضة. وتظاهرطلاب كلية الحقوق بالجامعة الوطنية وبشعار”يجب الإفراج عن الطالب المسجون” و “أيها الطالب ارفع صوتك للمطالبة بحقك”. كما نظم طلاب جامعة العلوم والثقافة مظاهرة بشعار “هذه هي الرسالة الأخيرة .. فتقام يوم القيامة إذا ما قمتم بالإعدام“. واعتصم واحتج طلاب كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة شريف وكليات الكهرباء والبتروكيماويات والحاسوب والعلوم الاقتصادية الأساسية بجامعة ”رازي“ في كرمانشاه وجامعة خوارزمي بكرج وطلاب جامعة هرمزكان الطبية والعديد من الجامعات الأخرى.

في أردبيل، أضرم شباب الانتفاضة النار في صورة كبيرة للجلاد الهالك قاسم سليماني. وفي أستارا أحرق شباب الانتفاضة صورة المجرم خامنئي باستخدام زجاجات حارقة. في مدينة بابلسر، حطم الشباب الشجعان قاعدة للباسيج اللاشعبي في هذه المدينة بالقاء زجاجات حارقة.

وفي مدينة سقز قام أصحاب المتاجر بإضراب واسع النطاق.

كما في صباح اليوم، تجمعت عوائل معتقلي الانتفاضة أمام سجن إيفين احتجاجًا على اعتقال أحبائهم والبحث عنهم.

وفي مساء الجمعة 11 تشرين الثاني / نوفمبر هاجم متظاهرون، في مدينة سبزوار، ”مير علم سيدي“ رئيس القضاء في النظام في هذه المدينة. في إيلام أضرم الشباب الشجعان النار في مكتب عضو في مجلس شورى الملالي. في يزد شوّه شباب الانتفاضة صورة الجلاد سليماني بلون أحمر أي لون الدم. وهاجم أهالي سردشت قاعدة للباسيج وأضرموا النار فيها وسيارة لعناصر النظام.

في الوقت نفسه، دعت قوات حرس خامنئي والتي عجزت عن مواجهة انتفاضة الشعب، إلى التجسس على مجاهدي خلق بسبب “الدعوة إلى أعمال الشغب” وأعلنت أنه في حالة “إجراء اتصالات مشبوهة معكم، والطلب بالقيام بأعمال تخريبية” “مثل إشعال النار في الأماكن واللافتات ومظاهر النظام أو كتابة شعارات أو التقاط الصور ومقاطع الفيديو لأماكن عسكرية ودينية محددة أو إقامة تجمعات ومظاهرات وما شابه ذلك، فهذه الاتصالات من منظمة مجاهدي خلق. لذلك، يجب إبلاغ أقرب وحدة استخبارات قوات الحرس أو المقر الإعلامي لجهاز استخبارات الحرس.

وهذا يدل على العجز التام لنظام الملالي تجاه وحدات المقاومة والخوف من الترحيب وتزايد إقبال الشباب على مجاهدي خلق.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022