السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخوف نظام الملالي حسب شهادت القائد العام للحرس ووزارة مخابرات من دور...

خوف نظام الملالي حسب شهادت القائد العام للحرس ووزارة مخابرات من دور مجاهدي خلق في الانتفاضة الإيرانية

الکاتب – موقع المجلس:

شهد القاصی و الداني في الایام الاخیرة تصاعد غير المسبوق لانتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الملالی،ولم یخفی دور الحاسم لمجاهدي خلق في تطوير الانتفاضة الشعبية و لکن کما ازغم أعلى سلطات نظام الملالی علی ان تعرب عن تخوفهم من الدور الحاسم لمجاهدي خلق في توسيع مجاهدي خلق.

خوف نظام الملالي حسب شهادت القائد العام للحرس ووزارة مخابرات من دور مجاهدي خلق في الانتفاضة الإيرانية
لقد ابتلينا في الواقع بأحداث غير طبيعية ومختلقة من قبل العديد من الأعداء. وبالمناسبة تحضير بلادنا ضعيف ايضا ورأينا تضررنا في هذه الاضطرابات في هذه المنطقة.

و عبّر كل من حسين سلامي قائد الحرس ووزارة المخابرات في نظام الملالی، و حاجی زاده قائد القوة الجو فضائية للنظام، والعديد من أئمة الجمعة عن تخوفهم من دور مجاهدي خلق. وإقبال الشباب الإيراني على المنظمة.

في اليوم الـ 45 للانتفاضة، تصعيد حراك الطلاب في أنحاء إيران

في خطابه في شيراز يوم 29 اكتوبر، طلب حسين سلامي القائد العام لقوات الحرس صراحة من الشباب عدم الانضمام إلى مجاهدي خلق وأطلق تخرصات ضد المنظمة وقال للشباب : “انتبهوا نقول لشبابنا مرة أخرى أن يتخلوا من أعمال الشغب وهذه نهاية أعمال الشغب ماذا تريدون من أرواح هذا الشعب … (مجاهدي خلق) الذين هم تجسيد للاستبداد وتجسيد الجريمة والعميل العملياتي لأمريكا، وهم نسقوا أعمالهم مع جيش صدام وهاجموا البلاد والقوات المسلحة الإيرانية، أتريدون أن تصلوا إلى الحكم معهم؟

من جهة أخرى، قالت وزارة المخابرات والاستخبارات التابعة للحرس في نظام الملالي في بيان مشترك في 28 اكتوبر (لسوء الحظ، كان الوجود الكبير والأعمال الإجرامية في أعمال الشغب الأخيرة واضحًا تمامًا وتشير إلى تنظيم سابق. لكن قبل أعمال الشغب الأخيرة، تأكد وجود الأنذال والأوباش في العديد من خطط الاغتيال وعمليات الإيذاء والتخريب والتهديد والترهيب التي استخدمها مجاهدو خلق.

لدى حكومة الولايات المتحدة الإرهابية تاريخ في دعم الجماعات الإرهابية في فتراتها وحكوماتها المختلفة. أحدها هو التناقض السلوكي المفاجئ من مرحلة وضع أسماء مجاهدي خلق في القائمة السوداء للإرهاب، إلى شطب أسمائهم من تلك القائمة، ودعمهم ماديًا وروحانيًا، إلى حضور كبار الشخصيات في اجتماعات مجاهدي خلق! بما في ذلك وجود أشخاص مثل جون بولتون وبومبيو ومايك بنس وعدد كبير من أعضاء الكونجرس وأعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي في مقر مجاهدي خلق خلق في السنوات الماضية).

كما ألقى حاجي زاده، قائد قوة الجو فضائية، كلمة عبر تلفزيون نظام الملالي في 28 اكتوبر ضد مجاهدي خلق وقال:

لقد ابتلينا في الواقع بأحداث غير طبيعية ومختلقة من قبل العديد من الأعداء. وبالمناسبة تحضير بلادنا ضعيف ايضا ورأينا تضررنا في هذه الاضطرابات في هذه المنطقة.

لكن كما ترون، في هذه الحالة الأخيرة، كانت معسكرات مجاهدي خلق هي التي تسببت في هذه الاضطرابات، فالعدو قد يهاجمنا من أي منطقة ووضعنا ليس مثل بقية الدول.

بدوره أبدى المعمم عبد اللهي، ممثل خامنئي وإمام الجمعة في مدينة أراك في 28 اكتوبر، تخوفه من مجاهدي خلق، قائلا: “رأس السهم في هجمات اليوم موجه في الغالب إلى خامنئي، إنه حقًا مجاهدو خلق أحرقوا منزل رئيس المحكمة في هذه المدينة وهم الآن أصبحوا مدافعين عن حقوق الناس. يجب محاكمة الأضرار التي يلحقها أربعة مراهقين مخدوعين بالبنوك والمؤسسات الحكومية مثل العقول المدبرة للجريمة. يعلمونهم كيف يصنعون زجاجة المولوتوف وكيف يهربون.