الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلدعم الانتفاضة الوطنیة في إيران : بيان 11 رئيس وزراء ووزراء سابقين...

لدعم الانتفاضة الوطنیة في إيران : بيان 11 رئيس وزراء ووزراء سابقين للدول الأوروبية

الکاتب – موقع المجلس:

أعلن 11 رئيسا للوزراء ووزراء أوربيين سابقين من سلوفينيا والنرويج وفرنسا وليتوانيا وأيرلندا وبولندا ومالطا ومولدوفا وسان مارينو، في بيان مشترك، دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني:

الموقعون على البيان:

o يانش جانشا – رئيس وزراء سلوفينيا حتى يونيو 2022، زعيم الحزب الديمقراطي

o البروفيسور تونيو بورغ – مفوض الصحة بالاتحاد الأوروبي (2014)، وزير الخارجية ونائب رئيس وزراء مالطا السابق

o أوسي ماريا كلولاند – وزيرة الثقافة النرويجية السابقة

o كورين لوبيز – وزيرة البيئة الفرنسية السابقة ورئيسة حزب Cup21

o او درونيوس أزوباليس- وزير خارجية ليتوانيا (2012)، وعضو لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان، ونائب رئيس لجنة الشؤون الأوروبية

o جون بيري – وزير سابق من أيرلندا

o فرانسيس زميت ديميك، وزير خارجية مالطا السابق

o أناتول شالارو – وزير دفاع مولدوفا (2016)

o مارتشين شوينتشيسكي – عمدة وارسو ووزير سابق للعلاقات الاقتصادية الدولية في بولندا

o ماريو جاليا – وزير الصحة السابق في مالطا

o نيكولا رينزي – وزير خارجية سان مارينو (2020)

وجاء في نص بيان 11 وزيرا أوروبيا سابقا على النحو التالي:

دعم انتفاضة الشعب الإيراني والاحتجاج على القمع الوحشي لشباب الانتفاضة

منذ منتصف سبتمبر، انتشرت الاحتجاجات والانتفاضات المناهضة للحكومة في جميع أنحاء إيران. توسع نطاق احتجاجات النساء والشباب ليشمل جميع المحافظات الـ 31. المتظاهرون الذين يحملون شعار الموت لخامنئي يريدون الإطاحة بالدكتاتورية الدينية وغير المنتخبة. وألقت القوات القمعية الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين وفتحت النار عليهم.

اندلعت الجولة الجديدة من الانتفاضات عندما ألقي القبض على مهسا أميني، فتاة تبلغ من العمر 22 عامًا من كردستان الإيرانية، في طهران بذريعة حجاب سيئ وتعرضت للضرب حتى الموت على أيدي الشرطة. . يحاول حكام (النظام) في إيران منع نقل ونشر الأخبار والصور حول أبعاد الانتفاضة والكشف عن أبعاد المجزرة من خلال تعطيل الإنترنت في أجزاء كبيرة من إيران. يجب على المجتمع الدولي ضمان حرية الوصول إلى الإنترنت لشعب إيران.

تلعب وحدات المقاومة والمقاومة المنظمة دورًا جادًا في تنظيم واستمرار هذه الاحتجاجات ومقاومة القمع بالمجازفة.

نفذت عمليات الإعدام والقمع في السنوات الأربعين الماضية تحت سيطرة القادة الحاليين (النظام) في إيران مثل خامنئي وإبراهيم رئيسي، رئيسها الحالي. دعت منظمة العفو الدولية مرارًا وتكرارًا إلى محاكمة رئيسي لدوره في مذبحة السجناء السياسيين عام 1988. في ذلك العام، تم إعدام 30 ألف سجين سياسي، 90٪ منهم من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بفتوى خميني. في انتفاضة الشعب الإيراني في نوفمبر 2019، قتل الحرس أكثر من 1500 متظاهر.

وفقا للشروط المذكورة، فإننا نحن الموقعون ندعو الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمنظمات الدولية الأخرى:

1. في أي وقت من الأوقات، لم تكن احتمالات التغيير في إيران قريبة جدًا. حان الوقت للاعتراف بحق الشعب الإيراني في الدفاع عن نفسه بأي وسيلة ممكنة والإطاحة بهذا النظام.

2. إدانة مقتل المتظاهرين في إيران بشدة واتخاذ إجراءات عاجلة لوقف هذا القمع. يجب إحالة قضية جريمة هذا النظام إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويجب تقديم المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة.

3. الشعب الإيراني لديه بديل ديمقراطي تتبلور أهدافه في برنامج النقاط العشر للسيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة، وهو يستحق كل أنواع الدعم.

4. يجب أن يكون الحوار والتعامل مع النظام الإيراني واستمرار العلاقة معه مشروطًا بالإفراج عن جميع المعتقلين في الانتفاضة.